المبعوث الاممي يحذر من سقوط اليمن رهينة للتوترات الإقليمية مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الجمعة, 12 تموز/يوليو 2019 15:15
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

حذر المبعوث الاممي إلى اليمن مارتن غريفيث، من خطر سقوط اليمن رهينة للتوترات الإقليمية، خصوصاً في ظل استمرار الصراع الدموي على السلطة في هذا البلد الذي يعيش صراعا داميا للسنة الخامسة على التوالي.

وأكد المبعوث الأممي أنه لن يسمح بحدوث ذلك وأن يقع المواطنين اليمنيين العاديين ضحايا هذه التوترات.. لكنه أشار إلى عدم قدرته على إجبار الأطراف على تنفيذ أي اتفاق، وليس من سلطاته تحديد مواعيد التنفيذ النهائية.

وقال غريفيث في مقابله مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية نشرتها في عددها الصادر يوم الخميس، أنه لا يستطيع "فقدان التفاؤل في نجاح مهمته الصعبة في اليمن، رغم أن هناك لحظات أشعر فيها بالإحباط وخيبة الأمل، وهذا أمر طبيعي. فهناك الكثير من التحديات التي تواجه عملية السلام في هذا الصراع الشائك المعقّد في اليمن ".

وأضاف: "لكن مع هذا كما قلت من قبل، إنني لا أفقد الأمل أبداً، يحدوني إلى ذلك التأكيدات التي تلقيتها من الأطراف، فضلاً عن دعم المجتمع الدولي، ومجلس الأمن، والأمين العام للأمم المتحدة. وكل ذلك حوافز جيدة للغاية لي ولمكتبي لمواصلة مساعينا من أجل تحقيق السلام في اليمن. لقد شهدنا مؤخراً تصعيداً عسكرياً لدى كلا الجانبين، لكنهما امتنعا عن الاشتباك القريب الذي خبرناه في الماضي".

وأكد المبعوث الأممي أنه على تواصل لحض أطراف الصراع على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وتنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة، وإيجاد بيئة مواتية وبنّاءة لاستئناف عملية السلام، خاصة أنه لا مجال أبداً للمزيد من المغامرات العسكرية، حد قوله.

وفي ما يتعلق بعلاقة مكتب المبعوث مع دول التحالف ومع الحكومة اليمنية الشرعية، سيما بعد حالة الاستياء التي وقعت مؤخراً.. قال غريفيث: "يقضي دوري الرئيسي كوسيط بأن أعمل على إنهاء الحرب في اليمن ومساعدة الشعب اليمني على التوصل إلى اتفاق سياسي شامل يصنعه اليمنيون وحدهم، وإنني على تواصل مستمر مع الحكومة اليمنية، ومع دول التحالف، ومع أنصار الله (الحوثيين)، فضلاً عن أصحاب الشأن الإقليميين والدوليين ممن يستطيعون دعم وإسناد بعثتنا هناك ولقد عقدت في الآونة الأخيرة اجتماعات مثمرة وبنّاءة للغاية في الرياض، وأبوظبي، ومسقط مع الأطراف المعنية ودول التحالف".

وأشار إلى عزمه مواصلة ودفع عملية السلام إلى الأمام، استناداً إلى المرجعيات الثلاث "نتائج الحوار الوطني، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي، وقرارات مجلس الأمن" ذات الصلة.

ولفت إلى أن مشاورات السلام بين طرفي الصراع ستُستأنف في أقرب وقت ممكن، لكنه لم يحدد موعداً لذلك.

وحول اتفاقية تبادل الأسرى والمعتقلين وما تتضمنه من أحكام واضحة بشأن الإفراج عن كافة السجناء، قال المبعوث الأممي: "دعونا نكون واضحين، بصفتي المبعوث الخاص، لا يمكنني إجبار الأطراف على تنفيذ أي اتفاق ولا فرض المهل، رغم أن رغبتي الشخصية تنفيذ اتفاق ستوكهولم اليوم، لكنها مسؤولية جماعية من الأطراف المعنية".

وأشار غريفيت إلى أنه استأنف اتصالاته مع مختلف الأطراف المعنية لدفع تنفيذ الاتفاق، بما في ذلك ما اتفق عليه حول مدينة تعز وتبادل السجناء، موضحا أن المرحلة الحالية تتطلب ترجمة المناقشات الجادة بين الأطراف إلى أفعال على أرض الواقع، وأن تتحمل الأطراف المسؤولية الأخلاقية والالتزام الجاد بتنفيذ الاتفاق.

وفي رده على سؤال بشأن ما يراه البعض من أن المبعوث يريد القفز على اتفاق ستوكهولم والانطلاق نحو الحل الشامل.. أجب غريفيث: "من شأن اتفاق ستوكهولم، إن جرى تنفيذه بحسن نية، أن يعود بفوائد حقيقية وملموسة على آلاف اليمنيين، وبناء الثقة بين الطرفين، خاصة مع ما نمتلكه من  إطار محدد المعالم، ولدينا أيضاً غاية نهائية تتمثل في وضع حد للصراع القائم، ولا يمكننا بلوغ هذه الغاية إلا من خلال اتفاق سياسي شامل في اليمن".

وبشأن المطالب المتعلقة بتحديد الطرف المعرقل لجهود السلام في اليمن، قال المبعوث الاممي: "يرفع رئيس لجنة إعادة الانتشار تقاريره بانتظام إلى مجلس الأمن بشأن التقدم المحرز في تنفيذ اتفاق الحديدة. ومجلس الأمن على اطلاع وافٍ بالعقبات والتحديات من خلال هذه التقارير والإحاطات الدورية. ولقد امتنعت بصفة شخصية ودائمة عن إدانة هذا الجانب أو ذاك. ولطالما نالني الكثير من الانتقادات بسبب موقفي هذا. لكن وظيفتي وسيطاً تقضي بألا أحكم على الآخرين. ومهمتي هي خدمة الأطراف ومساعدتهم على التوصل إلى اتفاق. ولقد أكدت في غير مناسبة أن الأمل وحسن النية هما وجها العملة التي يستعين بها الوسيط".

وفي ما يتعلق بالأصوات المطالبة بتغيير المبعوث الأممي إلى اليمن، قال غريفيث: "أنا أقوم بمهامي بتكليف من الأمين العام للأمم المتحدة. ويشرفني تمثيل السيد غوتيريش ومنظمة الأمم المتحدة في هذا الصدد، وسوف أواصل الاضطلاع بمهمتي طالما أحظى بثقته".

واعتبر غريفيث أن تعقيدات الصراع اليمني من حيث علاقته بـ "الديناميات" الإقليمية الأخرى، هو من الأمور النادرة الحدوث.. محذرا من أن اليمن يواجه خطراً حقيقياً في أن يسقط رهينة التوترات الإقليمية.

وأضاف: "لا يمكننا السماح بحدوث ذلك. ولا يمكننا السماح للمواطنين اليمنيين العاديين أن يكونوا ضحايا هذه التوترات. نحن في حاجة إلى وقف التصعيد الآن".

 

قراءة 369 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة