الدول دائمة العضوية بمجلس الامن تدعو اليمنيين إلى ضبط النفس عقب أحداث عدن مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الخميس, 08 آب/أغسطس 2019 14:27
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

دعت الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، اليمنيين إلى "ضبط النفس وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً والانخراط في حوار بنّاء لحل خلافاتهم سلمياً"، وذلك عقب أحداث عنف شهدتها العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلادل صباح أمس الأربعاء راح ضحيتها عددا من القتلى والجرحى.

وعبر الممثلون الدبلوماسيون لدى اليمن لكل من الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، في بيان صادر عنهم، مساء الأربعاء، عن قلقهم البالغ إزاء التصعيد العنيف الأخير في مدينة عدن.

وأكدت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، "التزامها بدعم مستقبل آمنٍ ومستقرٍّ لكل اليمنيين وعملية سياسية شاملة بموجب القرارات الأممية ذات العلاقة والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ووثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني".

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، قد اعرب عن قلقه من التصعيد في عدن، مشيرا إلى بيان صادر، عن المبعوث الخاص، السيد مارتن غريفيثس يبدي فيه مخاوف حيال اشتباكات وقعت حول القصر الرئاسي.

وقال "إنّ أي تصعيد للعنف يؤدي إلى المزيد من عدم الاستقرار والمعاناة في عدن، ويزيد من الانقسامات السياسية والاجتماعية".

كما أعرب غريفيثس عن قلق بالغ إزاء "الخطابات الداعية إلى أعمال العنف ضد مؤسسات يمنية".

ودعا، في هذا السياق، الأطراف المعنية إلى "وقف العنف والانخراط في حوار لحلّ الخلافات".

واندلعت اشتباكات عنيفة، الأربعاء، في محيط قصر الرئاسة افي منطقة "معاشيق" في مديرية كريتر شرقي عدن، امام بوابة القصر الرئاسي بمعاشيق في العاصمة عدن، اثر اطلاق قوات الحماية الرئاسية النار، على محتجين اتجهوا نحو القصر الرئاسي، اثناء تشييع جنازة شهداء تفجيرات معسكر الجلاء الخميس الماضي، ما أدى الى مقتل 8 اشخاص من انصار المجلس الانتقالي واصابة آخرون.

وقال مشاركون في التشييع، إن قوات الحماية الرئاسية أطلقت النار على المحتجين المرددين هتافات مناوئة للحكومة، أثناء محاولتهم الاقتراب من مدخل منطقة حقات، التي تقع فيها منطقة معاشيق .

من جانبه اعلن المجلس الانتقالي مساء الاربعاء في بيان متلفز بث على قناة عدن الفضائية التابعة للمجلس عن النفير العام لابناء الجنوب كافة.

ودعا هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي أبناء الجنوب للزحف الى قصر معاشيق واسقاط من وصفهم بالخونة الذين تعمدوا إراقة الدم الطاهر وإدخال البلد في متاهات، حسب زعمه.

قراءة 2921 مرات آخر تعديل على الخميس, 08 آب/أغسطس 2019 14:43

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة