الرئيس هادي: اليمن ستظل عصية ضد كل المشاريع والمؤامرات مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الإثنين, 19 آب/أغسطس 2019 15:00
قيم الموضوع
(1 تصويت)

 

أكد الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية أن اليمن ستظل عصية ضد كل المشاريع والمؤامرات كما كانت دائماً و ابدا لافتاً الى أن أبناء الشعب اليمني يتوقون للخلاص من الانقلاب الحوثي الإيراني والسير نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد.

جاء ذلك خلال ترأسه إجتماعاً استثنائياً اليوم الاثنين اجتماعاً استثنائياً لقيادات الدولة لمناقشة تطورات التي تشهدها العاصمة المؤقتة عدن ، بعد سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في 10 أغسطس على كامل مدينة.

ووجه هادي الحكومة بالانعقاد الدائم للتعاطي مع التطورات و إفشال كل ما من شأنه حرف البوصلة عن مواجهة التهديد الأساسي الإيراني المتمثل بمليشيات الحوثي و العمل على مضاعفة الجهود للتخفيف من معاناة أبناء شعبنا اليمني في كل المناطق اليمنية.

واكد الاجتماع على استمراره في متابعة تنفيذ ماتم الاتفاق عليه مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية التي تقود قوات التحالف العربي لعودة الامور الى نصابها من خلال انسحاب قوات المجلس الانتقالي من كل المؤسسات والمواقع والمعسكرات التي سيطرت عليها وعودة القوات الحكومية إلى مواقعها في العاصمة المؤقتة عدن وعودة الحكومة و كل المؤسسات للعمل من داخلها لخدمة المواطن اليمني.

ودعا الاجتماع كافة القوى السياسية و الفعاليات الوطنية و ممثليهم في المؤسسة التشريعية للقيام بمسؤولياتهم التاريخية في الحفاظ على كافة الثوابت الوطنية.

وعبر الحاضرون خلال الاجتماع من خلال المداخلات على اهمية توحيد الامكانات والجهود والعمل بروح الفريق الواحد المشترك مع الاشقاء في التحالف العربي والتأكيد على الاهداف والثوابت والمرجعيات التي قدم في سبيلها شعبنا اليمني التضحيات الجسيمة باعتبار ما يجري هو استهداف لليمن ووحدته وامنه واستقراره.

وحث الاجتماع على مواصلة الحكومة لاجتماعاتها ومواصلة انعقاد خلية ادارة الازمات التي تم تشكيلها في هذا الصدد.

وأحكمت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في 10 أغسطس سيطرتها على كامل مدينة عدن، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات تابعة للحكومة، استمرت لمدة أربعة أيام وأسفرت عن مقتل 40 شخصاً وإصابة 260 آخرين، وفق بيان للأمم المتحدة.

والسبت الماضي، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بدء انسحاب قوات وعناصر المجلس الانتقالي الجنوبي والعودة إلى مواقعها السابقة في محافظة عدن جنوبي اليمن، وذلك استجابة لدعوات التحالف.

وانسحبت قوات الانتقالي من بعض المقرات المدنية للحكومة اليمنية في عدن، لكنها رفضت الانسحاب من المعسكرات والمواقع الأمنية التي سيطرت عليها، إذ أنها تعتقد أن ذلك سيضعف موقفها

 

قراءة 2620 مرات آخر تعديل على الإثنين, 19 آب/أغسطس 2019 15:17

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة