الأمم المتحدة : ضربات تحرم المئات من الخدمات الطبية الجراحية في الساحل الغربي لليمن مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الجمعة, 08 تشرين2/نوفمبر 2019 15:11
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

أكدت الأمم المتحدة وقوع أضرار بالغة في مستشفى رئیسي یخدم مئات الآلاف من الیمنیین وذلك جراء الضربات التي وقعت الأربعاء في مدينة المخاء بمحافظة تعز على الساحل الغربي للبلاد.

وقال مكتب المنسق المقیم ومنسق الشؤون الإنسانیة في الیم ، في بيان: إن المستشفى الذي تدیره منظمة أطباء بلا حدود أجبر على إغلاق أبوابه وتم تدمیر مخزنه الكبیر الذي یحوي مستلزمات طبیة.

وحسب منسقة الشؤون الإنسانیة في الیمن لیز غراندي "سيُحرم مئات الآلاف من الأشخاص على طول الساحل الغربي ممن یحتاجون لمساعدات طوارئ، منھم المئات ممن ھم بحاجة لتدخلات جراحیة لإنقاذ الأرواح كل شھر، من الحصول على المساعدة التي یحتاجونھا بسبب ھذه الضربات"، التي لم تحدد مصدرها.

وأضافت غراندي "ھذا أمر صادم وغیر مقبول نھائیاً"، مشددة على أن "المنشآت الطبیة محمیة بموجب القانون الإنساني الدولي".

وأشار البيان الأممي إلى المستشفى المستهدف ھو المرفق الوحید الذي یوفر خدمات الطوارئ الطبیة ورعایة التولید والجراحة لنصف ملیون شخص على طول الساحل الغربي.

وكانت منظمة أطباء بلاحدود أعلنت يوم الخميس، تعليق العمل في مستشفى تديره بمدينة المخا الساحلية جنوب غربي اليمن، بعد تعرضه لأضرار.

وقالت المنظمة في بيان صادر عنها، إن "مستشفى نديره في المخا تضرر جرّاء هجوم استهدف مباني على مقربة منه".

وحول الأضرار البشرية، قالت المنظمة "لم تسجّل أي إصابات أو وفيات بين الطاقم والمرضى، وتم تعليق الأنشطة بالمستشفى في الوقت الحالي".

وأوضحت المنظمة أن فرقها تعمل "على نقل المرضى الذين كانوا يتلقون العلاج في المستشفى وقت وقوع الحادث إلى مرافق أخرى".

وبحسب أطباء بلا حدود، فإن المستشفى افتتح في أغسطس/آب من العام الماضي، ويقدم خدمات مجانية لجرحى الحرب. وأشارت المنظمة إلى أن الهجوم أجبرها على الإغلاق.

وقالت مصادر عسكرية في الوية العمالقة ان الانقلابيون شنوا هجمات صاروخية على مدينة المخا استطاعت منظومة الدفاع الصاروخي اسقاط ثلاثة بينما اصاب الصاروخ الرابع احدى المخازن

وحسب ما أفادت المصادر جرى احتراق مخازن الأمداد في المدينة وانفجارات وسقوط لمقذوفات نتيجة الحريق في تلك المخازن العسكرية سقطت فوق عدد من المنازل التي اندلعت فيها النيران جراء سقوط تلك المقذوفات والصواريخ.

وحصل الاشتراكي نت على أسماء القتلى وهم: هيثم محمدقاسم، سعيد عوض هادي، فاضل عبدالله علي احمد، رياض محمد عبد الله غالب، عبد المجيد ناصر سعيد، جمال عوض ثابت.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها مرافق منظمة أطباء بلا حدود للاستهداف، الأمر الذي ترك أكثر من 11 مليون شخص في حاجة ماسة للخدمات الطبية، بالإضافة إلى تفشي الكوليرا وغيرها من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بسهولة والتي تحدث بشكل منتظم في جميع أنحاء البلاد.

وفي تقارير سابقة، أكدت منظمة أطباء بلا حدود، أن الهجمات التي تمثل انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي – مثل الهجمات التي تستهدف المنشآت الطبية والمواقع المدنية المحمية تُرتكب بشكل روتيني من قبل جميع أطراف النزاع في اليمن دون التعرض للعقاب، وتؤدي إلى حدوث إصابات ووفيات ونزوح بين السكان المدنيين.

قراءة 256 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة