المبعوث الأممي يأمل استئناف العملية السياسية بناء على زخم اتفاق الرياض مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الأربعاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2019 13:39
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

أعلن المبعوث الاممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إنه يأمل البناء على زخم اتفاقية الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، لاستئناف العملية السياسية في اليمن.

وقال غريفيث على صفحة مكتبه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عقب لقائه الرئيس عبدربه منصور هادي في العاصمة السعودية الرياض:"اجتمعت بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم، وأشدت بدوره القيادي في التوصل لاتفاق مع المجلس الانتقالي الجنوبي".

وأضاف: "وقد اتفقنا على الحاجة للاستمرار في إحراز التقدم في كل جوانب اتفاقية ستوكهولم لتعزيز الثقة وخلق بيئة مواتية للعملية السياسية".

 ونقلت وكالة الأنباء الحكومية "سبأ"، عن الرئيس هادي، اتهام الحوثيين برفض تنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم ووضع المزيد من التعقيدات في هذا الإطار.

وأشاد هادي بجهود غريفيث "ومحاولاته الحثيثة نحو السلام وكسر الجمود وتحقيق ما يمكن في هذا الاتجاه خصوصاً فيما يتعلق باتفاق السويد الخاص بميناء ومدينة الحديدة وملف الأسرى وحصار مدينة تعز".

وتبذل الأمم المتحدة جهوداً من أجل التوصل إلى حل سياسي ينهي الحرب في اليمن التي جعلت ثلاثة أرباع السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفعت البلاد إلى حافة المجاعة، ضمن أزمة إنسانية تصفها الأمم المتحدة بأنها "الأسوأ في العالم".

وكانت مصادر سياسية قالت مطلع نوفمبر الجاري  إن المبعوث الأممي مارتن غريفيث، يسعى لإطلاق جولة مشاورات شاملة بين أطراف الصراع اليمني، مع حلول ديسمبر المقبل أو مطلع العام القادم 2020.

ودفعت الحرب الدامية المستمرة في البلاد للسنة الخامسة على التوالي ملايين الأشخاص إلى الجوع والبطالة وأصاب خدمات عامة، مثل الصحة والتعليم، بالشلل.

وتؤكد الأمم المتحدة أن أكثر من 24 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، فيما يعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

قراءة 799 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة