اليمن الهوية والمرجعية الجامعة مميز

  • الاشتراكي نت/ كتبه - د. عبدالله فارع العزعزي

الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2019 16:14
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

أصل العرب وموطنهم الأول.. اليمن السعيد، واليمن الخضراء، هذا ما يعرف به الوطن الذي شهد على أرضه نشأت ممالك يمنية قديمة هي (سبأ، معين، حضرموت، قتبان، أوسان، حمير) كونت في مجموعها الحضارة اليمنية القديمة التي تفاعلت وأثرت وتأثرت إيجابياً مع الجغرافيا والإنسان فأبدع اليمنيون وكانوا رواداً في جميع الأنشطة على الصعيد الداخلي، وتحكموا في طرق التجارة الدولية في البر والبحر “طريق البخور”، وأقاموا علاقات خارجية متميزة ومتكافئة مع دول الإقليم المجاورة، ومع القوى الدولية، والتي بلغت ذروتها في إدارة الصراع والتفاوض والحوار والخلاف بين ملكة سبأ والنبي سليمان، فضلاً عن ذلك تفاعلت مع الديانات السماوية يهودية ونصرانية وكانت في موقعها تهوي إليه الأفئدة من خارج حدودها، وتمتد إليها الأيادي الطامعة والطامحة في هذه الأراض وثرواتها.

وكما وكان هذا الوطن رائداً في عصره القديم تتابعت هذه الريادة في عصر النبوة، والخلافة الراشدة والدولة الأموية والعباسية، فبصمات أبناء هذا الوطن واضحة المعالم بدءاً من الاستجابة الطوعية للإسلام والرسالة الخالدة التي قادها نبي هذه الأمة محمد صلى الله عليه وسلم، واندفاع أبناء اليمن بالمشاركة في الفتوحات العربية الإسلامية، وكان اليمنيون يتوقفون حيث تقف حوافر خيول الفتح الإسلامي. ولمعوا في عدد من العلوم والفنون الإسلامية. ولم يكن عهد الدويلات المستقلة أقل شأناً حيث وصلت بعض الدويلات إلى خارج حدودها في شهرتها وكان أهمها الدولة الرسولية، التي أجادت قراءة استراتيجية وأهمية موقع اليمن وأهمية ذلك للدول الإقليمية والدولية فأبدعت في شتى العلوم، وأحكمت قبضتها على البحر الأحمر وبحر العرب، وسيطرت على الطرق البحرية، وكانت الموانئ اليمنية (المخأ، عدن، المكلا) من أهم الموانئ العالمية في العصر الحديث.

وقد أمتد الفعل الإيجابي في المحافظة على الهوية اليمنية وعدم تقسيمه، ومواجهة التحديات الخارجية منذ الرومان، الأحباش، والفرس، والبرتغال، والمماليك، والعثمانيين، والبريطانيين، وواصل أبناء اليمن أثبات هويتهم اليمنية والذات الوطنية الموحدة، وقامت الانتفاضات، والثورات ضد الاستبداد الداخلي، والاستعمار، والتدخل الخارجي.

هذا الوطن الممتد بجذوره التاريخية الحضارية يعاني في حاضره من أوجاع مزمنة بفعل ممارسة وسياسة بعض المنتمين له بوعي وبدون وعي، أو بفعل إقليمي وخارجي يريد لهذا الوطن الضعف والانقسام والشتات.

فمنذ خمس سنوات والحرب بكافة أنواعها مستمرة، والقتال والقتل لأبنائه مستمر يحصد الأرواح في كل مكان، ونهب ثرواته بشكل منظم، وتدمير مؤسسات دولته، وتمزيق نسيجه الاجتماعي وتقسيم وتفتيت جغرافيته، وفساد بعض نخبه، وتجريف للثقافة والتعليم، وانتشار الأوبئة ونشر ثقافة الكراهية والحقد، وكان نتيجة لكل ذلك أن الوطن هو الخاسر الأكبر والمواطن الذي يتم الحديث باسمه من جميع الأطراف هو الضحية. حيث نبكي ونتباكى على شجرة دم الأخوين والنباتات والطيور النادرة في جزيرة سقطرى التي تعرضت للسطو وفي ذلك حق ولكن نلجأ إلى قتل بعضنا بعض بدون هدف.

وقد أضحت النخب السياسة اليمنية ومن يتبعها تصنف إلى أيادي وأدوات تتبع الخارج فهذا يداً لإيران وحزب الله، وهذا ذراع لتركيا وقطر، وذلك مخلب للسعودية والإمارات، وآخر عميل لأمريكا أو بريطانيا.. وهكذا ساد خطاب التخوين والتخوين المضاد.

فهل يعقل أن يتحول أبناء هذا الوطن الذي كان مصدر إشعاع حضاري، أن يتحولون إلى مجرد أدوات وأذرع لقوى إقليمية ودولية، ولا يقدمون شيء لوطنهم وهويتهم ومرجعيتهم الجامعة اليمن؟

إذ يجد المواطن نفسه أمام ما تحقق لهذا الوطن والمواطن قد تدمر وما كان يحلم ويتطلع إليه منذ ثورته في 26 سبتمبر 1962م و 14 أكتوبر1963م وحتى ثورة 11 فبراير 2011م وجد المواطن نفسه أمام وطن (منهوبا منكوباً).

وأمام هذا المشهد فان على جميع أبناء اليمن بدون استثناء من قحطانيين وعدنانيين، شماليين وجنوبيين، تهاميين وجبليين، عسكريين ومدنيين، حزبيين ومستقلين، شوافع وزيود، الوفاء لهوية اليمن. فهوية اليمن قبل كل شيء. فهي وجدت قبل عدنان وقحطان وقبل الشافعي وزيد والإمام الهادي وقبل الأحزاب كلها.

عودوا إلى رشدكم وأدخلوا في السلم كافة كما دخلتم في الحرب أخرجوا منها كافة واصنعوا سلاماً يعم الجميع. اصنعوا سلاما مع الذات والآخر. وإذا صنع السلام الداخلي سيسود السلام مع الإقليم والفضاء العربي والإسلامي والدولي.

نستطيع أن نصنع سلاماً وعيشاً مشتركاً بإرادتنا وبوعينا وبعقولنا وقلوبنا عبر الحوار والتسامح والقبول بالأخر والتعايش معه… ومغادرة ثقافة الاصطفاء والاجتثاث وإلغاء الآخر.

علينا أن نقبل بمصالح الآخرين من الدول العربية والإسلامية والأجنبية كأمر واقع ولا نرفض ذلك لأن العلاقات بين الدول تقوم على المصالح المشتركة، بل نرفض الوصاية والتدخل من أي جهة كانت، وعلينا أن نضع ذلك كله في نطاق إرادة اليمن ومعرفة نفعه وضره. وإدارة التناقضات الحادة والناعمة فيما بيننا ومع الآخر وفقاً للسيادة اليمنية ولا ندعها تفرض شروطها ونفسها علينا.

وعلى قوى الفساد والاستبداد والقمع والتسلط مغادرة حاضرنا والسماح للدولة اليمنية المدنية الاتحادية أن تأتي وهذه مهمة القوى الخيرة من أبناء اليمن بمختلف مشاربهم، التي عليها أن تذهب للفرص ولا تنتظرها. لأن الرؤى الإيجابية لا تأتي من المجرد وإنما من دراسة التاريخ الذي يعد معملاً للمستقبل، فالتاريخ لا يعيد نفسه، ولكن الذين لا يدرسون التاريخ محكوماً عليهم بتكراره. وعلى الذين يراودهم حلم قيام دولة وطنية يمنية اتحادية حديثة عدم العيش في الماضي، ولكن يعدوا انفسهم للمستقبل المشرق. وعلينا أن نقرأ وصية الفضول ونسمع صوت أيوب في النص الآتي:

واحذروا أن تشهد الأيام في صفكم تحت السماوات انقساما

وارفعوا أنفسكم فوق الضحى أبداً عن كل سوء تتسامى

أيها الخيرُ الوفيرُ.. أرضنا واحة خير.. كل خير على أجنابها قد أمرعا

أيها المجدُ الكبيرُ.. أرضنا ساحة مجد.. كل مجد دنا تحت سماها اجتمعا

أيها الشرُ المغيرُ.. أرضنا أرض تحد.. كل شر تحدى الخير فيها انصرعا

كم أبيِّ قبلنا فيها أبى.. أن يرى للقهر فيها ملعبا

فإذا ما البغي فيها طالبا.. فيئة في الظل لاقى اللهبا

كم عليها من جذوع عانقت.. جسم شهم فوقها قد صُلبا

والشهادات بها كم شاهدت.. جدثاً قد ضم ابناً وأبا

والله من وراء القصد،،

أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر – جامعة صنعاء

قراءة 622 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة