الغذاء العالمي: انخفاض قيمة الريال جعل حياة اليمنيين أكثر صعوبة مميز

  • الاشتراكي نت/خاص

الأربعاء, 12 شباط/فبراير 2020 20:11
قيم الموضوع
(0 أصوات)

حذر برنامج الغذاء العالمي من انعكاسات تراجع سعر صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية على حياة المواطنين، لافتًا إلى أن ذلك التراجع سبب في موجة غلاء طالت المواد الغذائية.

وقال البرنامج، عبر حساب مكتبه في اليمن على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في سلسلة تغريدات ترجمها "الاشتراكي نت" اليوم الأربعاء، "انخفضت قيمة الريال اليمني 15 بالمئة في الجنوب، وحوالي 7 بالمئة في الشمال، خلال الأسابيع الخمسة الماضية، هذا جعل الحياة أكثر صعوبة للعديد من الأسر في اليمن، وخاصة تلك التي تعيش في الخطوط الأمامية".

وتحدثت نسرين التي تعيش في مخيم للنازحين في عدن لبرنامج الغذاء العالمي "ظل ارتفاع اسعار الغذاء والسلع الاساسية حادا في اليمن. وبشكل متنامي أصبح الملايين من الناس لا يقدرون على هذه الأسعار.

وشدد "البرنامج على ضرورة استمرار المساعدات الإنسانية بموازاة الجهود المبذولة لإحلال السلام وتحقيق الاستقرار في اليمن.

وجعلت الحرب الدائرة في البلاد للعام السادس على التوالي ثمانية من كل عشرة يمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فضلًا عن سقوط سبعين ألف ضحية بين قتيل وجريح، وفق اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية، أواخر 2019.

وحسب احصائيات الأمم المتحدة تسببت الحرب بمقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وأجبرت نحو 3,4 مليون شخص على النزوح من ديارهم خلال السنوات الماضية، ولا يزال أكثر من 3.3 مليون شخص في عداد النازحين ويكافحون من أجل البقاء.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ "الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

قراءة 1795 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة