أرقام وحقائق حول جهود الصين في مكافحة تفشي فيروس كورونا مميز

  • الاشتراكي نت/ متابعة خاصة - من مصطفى المشولي

الخميس, 13 شباط/فبراير 2020 17:14
قيم الموضوع
(0 أصوات)

كثفت الصين جهودها لاحتواء انتشار فيروس كورونا الجديد حيث يرصد هذا التقرير أحدث مستجدات الوضع في عدد من المدن الصينية.

واستخدمت مقاطعة هوبي وسط الصين طريقة جديدة وسجلت 14840 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، من بينها 13332 حالة تم تشخيصها سريريا، و242 حالة وفاة بما فيها 135 حالة سريرية، يوم الأربعاء.

ووصل إجمالي الحالات المؤكدة في هوبي الى 48206 حالة حتى يوم الأربعاء.

وسجلت مدينة ووهان حاضرة المقاطعة 13436 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس و216 حالة وفاة جديدة حتى يوم أمس الأربعاء.

وسيتولى إجمالي 2600 موظف طبي اضافي من القوات المسلحة مهمة علاج المرضى في اثنين من المستشفيات في ووهان، مركز تفشي فيروس كورونا الجديد.

وأصدر فريق عمل مشترك تابع لمجلس الدولة (مجلس الوزراء الصيني) منشورا بشأن تنظيم استخدام أنظمة التكييف والتهوية في المكاتب والأماكن العامة وسط جهود احتواء فيروس كورونا الجديد، ويجري إغلاق هذه المرافق حال التعرف على حالة مشتبه بها أو مؤكدة للإصابة بالالتهاب الرئوي الناجم عن الفيروس في الأماكن المذكورة.

وتدفع الصين بأقصى جهودها لمراقبة الوباء والسيطرة عليه، حيث أكد اجتماع تنفيذي لمجلس الدولة برئاسة لي كه تشيانغ رئيس مجلس الدولة أن الصين ستعزز تنظيم الاقتصاد الكلي وتسرع إنتاج المواد الرئيسية وتوزيعها وامدادها من أجل الحفاظ على التقدم الاجتماعي والاقتصادي.

وحثت بكين الصيدليات على تنفيذ اجراءات تسجيل الأسماء الحقيقية للمستهلكين الذين يشترون أدوية الحمى والسعال، حيث يُطلب منهم أن يسجلوا أسماءهم وعناوينهم وأرقام بطاقات هوياتهم ومعلومات الاتصال فضلا عن الأعراض التي تظهر عليهم.

وكانت اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني عقدت أمس (الأربعاء) اجتماعا خصص لمناقشة الوقاية من مرض الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) والسيطرة عليه.

وترأس الاجتماع شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب، حيث ألقى خطابا قال فيه إن الوضع فيما يخص المرض أظهر تغييرات إيجابية بفضل العمل الجاد المنسق، وإن أعمال الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه حققت نتائج ملحوظة.

وذكر أن " تقدم تحقَقَ بجهد شاق من جميع الأطراف."مشيرا إلى أن أعمال الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه دخلت مرحلة حاسمة تتطلب جهودا قوية.

وأكد شي على التركيز على الأولويات بلا هوادة وتعزيز الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه في المناطق التي يصل فيها وضع المرض إلى حالة خطيرة أو تعد أكثر عرضة للخطر.

وطالب شي لجان الحزب والحكومات على جميع المستويات، ببذل جهود صارمة لتحقيق النصر في المعركة التي يخوضها الشعب ضد المرض، وحثها على بذل كل الجهود لتحقيق أهداف ومهام التنمية الاقتصادية والاجتماعية لهذا العام.

وأكد الاجتماع على ان المناطق غير الرئيسية في إطار الوقاية من المرض والسيطرة عليه ينبغي أن تنسق بين كبح المرض واستعادة النظام الاقتصادي والاجتماعي، ما يتطلب بذل مزيد من الجهود للحد من تأثير تدابير الوقاية والسيطرة على حياة الشعب.

وحث الاجتماع على بذل المزيد من الجهود لصياغة سياسات وتدابير لمواجهة تأثير المرض. وقال أنه من أجل مكافحة المرض بشكل أفضل، ستزيد الدولة من التمويل وستطبق تدابير مستهدفة لتخفيض الضرائب والرسوم، لغرض تخفيف الضغوط على الشركات، مع السعي إلى تقديم قروض ذات أسعار فائدة مخفضة لمنتجي مواد مكافحة الفيروس.

كما دعا الاجتماع إلى ضمان الاستئناف المنتظم للعمل والإنتاج في الشركات. وفي الوقت نفسه، سيتم اتخاذ تدابير متعددة لضمان سوق عمل مستقرة لخريجي الجامعات وغيرهم من الباحثين عن العمل.

وقال الاجتماع إن شركات التجارة الخارجية ستحصل على مساعدة لاستئناف العمل في موعد مبكر، وسيتم تعزيز الدعم المالي للتجارة، مشيرا إلى أنه سيتم دعم حماية الحقوق والمصالح المشروعة للمستثمرين الأجانب، حيث تتعهد الدولة ببذل المزيد من الجهود لتحسين بيئتها الاستثمارية.

وشدد على ضرورة التنسيق الجيد لعملية الوقاية من المرض والسيطرة عليه، لافتا إلى أن التنمية الاقتصادية والاجتماعية هي أيضا "معركة كبرى" و"اختبار كبير".

قراءة 2380 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة