الحكومة اليمنية ترحب بدعوة الأمم المتحدة لوقف القتال ومواجهة انتشار كورونا مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الخميس, 26 آذار/مارس 2020 13:47
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

أعلنت الحكومة اليمنية ، قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف إطلاق النار لمحاربة تفشي فيروس كورونا، فيما أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية تأييده ذلك.

وقالت في بيان صادر عنها مساء امس إنها "ترحب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف إطلاق النار لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 وخفض التصعيد على مستوى البلد بشكل كامل وكذلك دعوة المبعوث الخاص مارتن غريفيث لاستعادة الهدوء ومواجهة التصعيد العسكري" .

وأضاف البيان: "أن الوضع في اليمن سياسيا واقتصاديا وصحيا يستلزم إيقاف كافة أشكال التصعيد والوقوف ضمن الجهد العالمي والإنساني للحفاظ على حياة المواطنين والتعامل بكل مسئولية مع هذا الوباء".

وحسب البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الحكومية "سبأ"، أكدت الحكومة أنها "ستتعامل بكل إيجابية مع جهوده الأمم المتحدة الرامية لاستعادة الدولة وإيقاف نزيف الدم اليمني".

وأبدت "استعدادها للانخراط من أجل العمل و بشكل جاد لمواجهة مخاطر هذا الوباء ومنعه من الانتشار داخل الأراضي اليمنية" .

من جانبه أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية دعماً للشرعية في اليمن تأييده قبول حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي دعوة الأمين العام للأمم المتحدة .

وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان إن "قيادة القوات المشتركة تؤيد وتدعم قرار الحكومة اليمنية في قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن، ومواجهة تبعات انتشار فيروس  كورونا".

وأكد المالكي دعم التحالف جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لوقف إطلاق النار، وخفض التصعيد، واتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة بين الطرفين في الجانبين الإنساني والاقتصادي، وتخفيف معاناة الشعب اليمني، والعمل بشكل جاد لمواجهة مخاطر جائحة فيروس كورونا، ومنعه من الانتشار، وفقاً لما جاء في البيان.

وفي وقت سابق الأربعاء دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، "الأطراف المتقاتلة في اليمن إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، والتركيز على التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض وبذل قصارى جهدهم لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا".

وقال غوتيريش في بيان نشره المتحدث باسمه، ستيفان دوغريك "لقد دمر الصراع الذي استمر أكثر من خمس سنوات حياة عشرات الملايين من اليمنيين"، مشيراً إلى أن "القتال الدائر حالياً في الجوف ومأرب يهدد بالتسبب في زيادة حدة المعاناة الإنسانية".

ودعا الأطراف اليمنية "إلى العمل مع مبعوثه الخاص من أجل التوصل لخفض التصعيد على مستوى البلاد، وتحقيق تقدُّم في الإجراءات الاقتصادية والإنسانية، التي من شأنها التخفيف من معاناة الشعب اليمني وبناء الثقة بين الأطراف، واستئناف عملية سياسية بقيادة يمنية تشمل الجميع».

وشدد غوتيريش على أن "الحل السياسي هو السبيل الوحيد لحل شامل ومستدام للصراع في اليمن".

قراءة 778 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة