ارتفاع الإصابات بكورونا في اليمن الى 183 حاله بعد تسجيل 13 اصابة جديدة اليوم مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الأربعاء, 20 أيار 2020 18:49
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

سجلت اليمن اليوم الأربعاء 13 حالة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في ثلاث محافظات بينها حالة وفاة.

ومنذ الإعلان عن أول حالة إصابة بالفيروس في العاشر من ابريل الماضي بلغ إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية والمناطق الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثين (183) حالة بينها (30) حالة وفاة و(7) حالات تعافي.

وذكر حساب اللجنة العليا للطوارئ التابع للحكومة الشرعية، أن الحالات التي تم تسجيلها الأربعاء توزعت على محافظات تعز بواقع (8) حالات، حضرموت (3) حالات بينها حالة وفاة، لحج (2).

وفي مناطق سيطرة الحوثيين توقف عداد الحالات المعلنة عند ثلاث إصابات بينها حالة وفاة لمهاجر صومالي الجنسية وجد ميتا في أحد فنادق العاصمة.

من جانبها طالبت الحكومة اليمنية الشرعية، الثلاثاء، بتشكيل لجنة تقصٍ دولية في تعامل جماعة الحوثيين مع فيروس كورونا في مناطق سيطرتها شمالي البلاد.

ووصف المتحدث باسم الحكومة الشرعية راجح بادي في تصريحات صحفية يوم أمس، الأنباء الواردة من مناطق سيطرة الحوثيين، سواء في صنعاء أو في إب، بأنها "مروعة".

وقال هناك حديث أن كل من دخل مستشفى (جبلة) لا يخرج، وهو على قيد الحياة، وتدفن الجثة دون علم أهله أو ذويه، ولا يسمح لهم بالمشاركة في مراسيم الدفن"، مطالبا "الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتشكيل لجان تقصٍ حقائق لمعرفة حقيقة ما يحدث في المستشفيات الواقعة تحت سيطرة الحوثيين".

ولفت إلى أن "الأرقام التي تتسرب تكشف عن انتشار كبير لفيروس كورونا في هذه المناطق، وعن حقن الحوثيين للمصابين ليتم التخلص منهم، وإزهاق أرواحهم بدلاً من علاجهم وتقديم الرعاية الصحية" حسب قوله.

وبالمقابل نفت جماعة الحوثيين اليوم الأربعاء، اتهامات مسؤولين في الحكومة الشرعية، بتصفية الحالات المشتبه إصابتها بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها شمالي البلاد.

ونقلت وسائل إعلامية تصريحات عن مصادر في وزارة الصحة بصنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين القول: أن تلك الاتهامات لا أساس لها من الصحة، وتندرج ضمن التوظيف السياسي الذي دأبت عليه الحكومة الشرعية لمختلف القضايا التي تمس حياة المواطنين. حسب تعبيرهم.

وأوضحت المصادر إن الجثث التي تم إخراجها من المستشفيات خلال الأيام الماضية وانتشرت صور لها على مواقع التواصل الاجتماعي، هي جثث مشوهة لأشخاص مجهولي الهوية توفوا في أوقات سابقة بحوادث مختلفة، وجرى دفنها بإذن من النيابة العامة بعد مضي الفترة القانونية المحددة.

وكان  ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بينهم أطباء وعاملون في مؤسسات ومختبرات صحية يمنية، نشروا صورا مرعبه لجثث جرى دفنها وأكدوا أن هناك حالات إصابة بفيروس كورونا بأعداد كبيرة قد تصل إلى 300 حالة، غير معلنة في صنعاء.

قراءة 662 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة