الأمم المتحدة تحذف التحالف العربي من قائمة منتهكي حقوق الأطفال في اليمن وسط إدانات للمنظمات الدولية مميز

  • الاشتراكي نت / وكالات:

الثلاثاء, 16 حزيران/يونيو 2020 01:40
قيم الموضوع
(0 أصوات)

حذف الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش من تقريره السنوي حول انتهاكات حقوق الأطفال الذي نشر أمس الاثنين، التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، ما استدعى تنديد منظمات غير حكومية.

وجاء في التقرير أنه "في اليمن سيحذف التحالف" من الملحق المرفق بالتقرير الذي يتضمن الدول والمجموعات التي تنتهك حقوق الأطفال "بأعمال قتل وتشويه، بعد تراجع كبير ومستمر (لهذه الجرائم) في الغارات الجوية وتوقيع اتفاق إطار في آذار/مارس" يهدف إلى تجنّبها.

ودخل التحالف العربي على خط النزاع في اليمن في العام 2015 لمساندة الحكومة في مواجهة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.

في تقريره السنوي عن الأطفال والنزاع المسلح، الذي صدر في 15 يونيو 2020، أفاد الأمين العام أنطونيو جوتيريس أن التحالف بقيادة السعودية مسؤول عن 222 إصابة طفل و 4 هجمات على مدارس ومستشفيات في اليمن في 2019 ، لكنه أزالها من قائمة الأطراف المسؤولة عن الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال.

وندّدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في بيان بـ"مستوى جديد من العار" بعد حذف التحالف من القائمة.

وقال مسؤول المنظمة جو بيكر إن القرار يتجاهل "الأدلّة المقدّمة من الأمم المتحدة نفسها حول تواصل الانتهاكات الخطيرة بحقّ الأطفال" في اليمن.

واعتبرت "هيئة الرصد المعنية بالأطفال والصراعات المسلّحة" أن "الأمين العام للأمم المتّحدة يعرّض الأطفال لهجمات جديدة ويقوّض على نحو كبير آلية مهمة لتحميل المسؤولية".

وتحمّل هذه المنظمة التحالف مسؤولية مقتل أو تشويه 222 طفلاً في اليمن في العام 2019.

وخلال مؤتمر صحافي أكّدت الممثّلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلّحة فرجينيا غامبا أنّ الأمم المتحدة لم تتعرّض لـ"أي ضغوط" سعودية وأنّ التقرير مبنيّ على "أرقام".

ويؤكّد التقرير الذي يستعرض سنوياً نزاعات عدّة حول العالم أنّ "أكثر من عشرة آلاف و173 طفلاً سقطوا بين قتيل (4019) وجريح مشوّه (6154)" في العام 2019، موضحاً أنّ هذه الأرقام تقتصر على الحالات التي تثبّتت منها الأمم المتحدة.

والرقم مشابه لما سجّل في العام 2018، بحسب المنظمة.

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن الأمين العام للأمم المتحدة أزال التحالف الذي تقوده السعودية من "قائمة العار" الأخيرة على الرغم من الانتهاكات الجسيمة المستمرة ضد الأطفال في اليمن. كما تجاهل الانتهاكات من قبل دول قوية أخرى، بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل، بحذفها من قائمته.

كما أزاح القوات المسلحة في ميانمار لتجنيد الأطفال واستخدامهم كجنود ، وفشل في إدراج القوات الروسية في سوريا ، أو القوات الأمريكية في أفغانستان ، أو القوات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة ، على الرغم من الانتهاكات التي وثقتها الأمم المتحدة بشكل جيد. و اخرين.

وقال جو بيكر، مدير الدفاع عن حقوق الأطفال في هيومن رايتس ووتش: "لقد أثار الأمين العام العار على الأمم المتحدة بإزالة التحالف الذي تقوده السعودية من" قائمة العار "حتى مع استمراره في قتل وإصابة الأطفال في اليمن"

وتابع: "لقد ترك بشكل متكرر وبدون مبرر البلدان القوية من قائمته على الرغم من أدلة الأمم المتحدة الدامغة على الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال".

وتضم قائمة المرفقات أكثر من 60 طرفاً في النزاع المسلح المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال خلال عام 2019 ، بما في ذلك القتل والتشويه ، وتجنيد الأطفال ، والعنف الجنسي ، والاختطاف ، والهجمات ضد المدارس والمستشفيات ، ومنع وصول المساعدات الإنسانية.

 

وخضع الأمين العام السابق، بان كي مون، لضغوط من الحكومة السعودية في عام 2016 وأخرج قواتهم من قائمته. ولحسن حظه، ندد علناً بالابتزاز السعودي الفعال للأمم المتحدة من خلال التهديد بإلغاء برامج الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين، من بين آخرين.

وكان جوتيريس قد أعاد التحالف الذي تقوده السعودية إلى القائمة في عام 2017 ، وعزا 683 إصابة طفل و 38 هجومًا على المدارس والمستشفيات إلى التحالف ، لكنه وضعه في فئة جديدة من التصنيف بفضل اتخاذ خطوات "تهدف إلى تحسين حماية الأطفال. "في عام 2018 ، أزال التحالف من قائمته للهجمات ضد المدارس والمستشفيات ، على الرغم من 19 هجومًا موثقة من الأمم المتحدة على المدارس خلال العام السابق.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن نهج الأمين العام في القائمة يتعارض مع "دعوته للعمل من أجل حقوق الإنسان " التي أعلن عنها في وقت سابق من هذا العام .

قراءة 1223 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة