الكتاب اليتيم.. تجربة محفورة في ذاكرة النشر مميز

  • شعراء وقصاصون يمنيون كتبوا أسماءهم وغابوا مبكراً
  • الاشتراكي نت/ أحمد السلامي

الإثنين, 27 تموز/يوليو 2020 00:18
قيم الموضوع
(0 أصوات)

للبدايات في عالم الكتابة والنشر مذاق مختلف. هناك دائماً قلق يتشكل في ذهن الكاتب، يدور حول ما إذا كان بمقدوره أن يقدم إضافة جديدة تستحق اهتمام القراء والنقاد، أم أنه سيقع في التكرار، فيهرب من قلق الأسئلة إلى كهف الصمت والتأمل، ريثما تولد في مخيلته فكرة جديدة تستحق العناء.

هذا النوع من القلق ينتاب الكُتاب المحترفين أيضاً. حتى أولئك الذين تكون تجاربهم قد نضجت وحققوا بفضلها الانتشار والشهرة الواسعة. إذ في هذه الحالة يكون التحدي أمام أصحاب التجارب الغزيرة والكتب المتدولة، أن يقدموا أعمالاً يفترضون أن تتفوق على كتبهم السابقة، أو لا تقل عن مستوى ما أنجزوه من قبل.

فيما النقاد الذين يعلنون الانحياز إلى القراءة الكلية للنصوص، يلمحون ضمنياً إلى أن كل كاتب إنما يعيد بشكل أو بآخر إنتاج هواجسه، داخل مجموعة من أساليب الكتابة التي يتقنها. وبالوقوف على جوهر اشتغاله وهموم تجربته، يرون أن كل مؤلف يكتب في حياته كتاباً واحداً، مهما تعددت عناوين إصداراته.

تلك النظرة الشمولية إلى الكتابة، تستبطن عوالمها، لتتعرف إلى ما الذي تود أن تقوله الكلمات، وما هي القيم والحالات الإنسانية والأفكار التي تتمحور حولها. ولعل في التوصيف الذي نطالعه مع كل إعلان موسمي عن الفائز بجائزة نوبل في الأدب ما يستعير إلى حد ما هذا النهج الكلي في استنطاق التجارب الأدبية، إذ تكاد السطور التي تبرر حصول الفائز على الجائزة أن تخبرنا بما الذي أراد أن يحيط به ويعبر عنه في كل أعماله، وما هي الأساليب الفنية التي كانت وسيلته لقول ما يريد.

لكن تحدياً من نوع آخر صادف شريحة نادرة من المؤلفين والكتّاب، وهم الذين أنجزوا وطبعوا أعمالاً يتيمة، ونعني المؤلف أو الكاتب الذي يترك في حياته كتاباً واحداً فقط، يكون الأول والأخير في حقل محدد، يعبر من خلاله عن تجربته. وإذا لم يكن كتابه الوحيد، فإنه على الأقل الأكثر شهرة وتداولاً، بحيث يطغى على ما عداه من أعمال الكاتب.

نتناول هنا بعض الأسماء من داخل مشهد الثقافة اليمنية؛ لأن الحديث عن رواد المراكز الثقافية العربية الشهيرة لا تنقصه إضافات أو استطرادات. فيما بلدان الأطراف ظلت غائبة عن الرصد النقدي، ومنها بطبيعة الحال "اليمن ذلك المجهول"، كما وصفه باختصار الكاتب أنيس منصور في عنوان شهير لأحد كتبه.

كما أن رواد المراكز العربية اشتهروا بأعمال نشرت في سلاسل أدبية وإصدارات حظيت بالتوزيع الجيد والصيت الواسع، بينما حرم رواد الأدب في بلدان مثل اليمن والسودان وموريتانيا، وغيرها من البلدان التي كانت تنسب إلى أطراف وهوامش الجغرافيا العربية، من ظهور أعمالهم في كتب، عن دور نشر ذات جودة في الطباعة والتسويق. ومن كان محظوظاً منهم أدرك بواكير الصحافة، كحال الصحافة اليمنية التي بدأت قبل منتصف القرن العشرين في مدينة عدن.

وباستعراض نماذج من أصحاب تجربة إصدار الكتاب الوحيد أو العمل الأكثر شهرة، نكون وجهاً لوجه أمام أولئك الذين يحصدون الخلود بكتبهم اليتيمة، ولم تسعفهم الظروف، وربما الخيارات الشخصية، بإضافة أعمال أخرى غيرها إلى رصيدهم.

تمتاز الأسماء التي نستعرض جوانب سريعة من تاريخها وعناوين أعمالها، بكون أصحابها جمعوا بين أمرين: الريادة، والكتاب الواحد. ورغم ذلك يبقى حالهم أفضل بكثير من رواد آخرين، لم تسمح لهم الأقدار بنشر أعمالهم، فتاهت بين صفحات الجرائد القديمة، وفي المثاقفات الشفاهية والندوات والمراسلات الخاصة.

أول مجموعة قصصية

ربما يغيب اسم الكاتب الصحفي الراحل صالح الدحان عن بال النقاد، لأنه غادر الأدب إلى الصحافة، رغم أنه صاحب أول مجموعة قصصية مطبوعة في اليمن. أصدرها في عدن سنة 1957م، وأخذت عنوان أطول قصة في المجموعة "أنت شيوعي".

كان الدحان مترجماً ومبدعاً في الصحافة. وظلت مجموعته القصصية إلى يومنا تستعاد في التناولات التي تؤرخ للكتابة السردية، باعتبارها أول مجموعة قصصية تصدر في اليمن، وربما في الجزيرة العربية. كما شهد فن القص بعد صدور مجموعته "أنت شيوعي" الانتقال إلى مرحلة تجنيس القصة ووضوح معالمها الفنية بشكل أكثر بروزاً.

الغريب أن هذا القاص الرائد وصاحب السبق في إصدار أول مجموعة قصصية، لم يستمر في كتابة القصة، وقبل أن يرحل عن عالمنا في 30 نوفمبر 2012، أمضى عقوداً من حياته في عالم الصحافة، متنقلاً بين العديد من الجرائد، ليختم حياته بإصدار جريدة "البورزان" الساخرة، مقدماً من خلال صفحاتها خلاصة تجربته في الكتابة، خارج فن السرد، وبعيداً عن عالم القصص، لينهمك في واقع سياسي واجتماعي أكثر جنوناً وغرابة من الخيال.

غريب على الطريق

ما إن يذكر اسم السفير والاقتصادي اليمني محمد أنعم غالب، حتى تظهر صورة الشاعر الذي أصدر ديوانه الوحيد "غريب على الطريق". كتب قصائده أوائل الخمسينات من القرن الماضي، ولم يصدره إلا عام 1973، ثم توقف الشاعر عن البوح. لكن ديوانه تموضع لاحقاً في خانة الفتوحات والأعمال الريادية المبكرة في اليمن. وهو مثل الدحان، الذي أشرنا إليه باعتباره صاحب أولى المجموعات القصصية، بينما غالب صاحب أولى المجموعات الشعرية النثرية. ولم يعرف عنه أنه كتب أو نشر غيرها. وله ترجمات ودراسات اقتصادية منشورة، لكن شهرته في الوسط الثقافي تأسست على قصائده المبكرة المكتوبة في زمنها برؤية أسلوبية وفنية أثبتت قدرته على الخروج عن النمط الشعري التقليدي الذي كان يهيمن على المشهد.

ولن نجد أفضل مما كتبه الدكتور عبدالعزيز المقالح حول تجربة محمد أنعم في ديوانه الأول والأخير، حيث قال عنه المقالح: "إن أنعم بدأ رحلته الجديدة مع الشعر في مطلع الخمسينيات، والقصيدة الأولى في ديوانه وعنوانها "عند الغسق" تومئ إلى التاريخ 1951، ولم يكن قد مضى على ابتداع هذا النوع من الشعر في بغداد سوى ثلاثة أعوام، وهي فترة قصيرة تؤكد قدرة الشاعر على التقاط صوت الابتكار والدخول في لحظة الريادة في وقت مبكر. كما تكشف عن إحساس فطري لتقبل النغمة الجديدة والمشاركة في توسيع دائرتها الموسيقية والوصول عبر الفيافي إلى صنعاء التي لم تكن قد أجادت الاستماع إلى القصيدة المستحدثة".

الانتقالة اللافتة التي أنجزها غالب تتمثل في عدم مروره بمحطة القصيدة العمودية التي كان صخبها وتموسقها يغوي أبناء جيله. بينما انحاز إلى التعبير الشعري الأقرب إلى النثر، بعيداً عن شروط قصيدة التفعيلة. وعلى الأرجح كانت قراءاته في الشعر الغربي قد فتحت أمامه آفاقاً مختلفة عن عوالم الشعر في البيئة المحلية من حوله. واللافت أيضاً أن من بين ترجماته دراسة قصيرة عن شعر (الهايكو) الياباني، نشرها في مجلة اليمامة سنة1961.

زفاف الحجارة للبحر

اسم آخر من العلامات المضيئة في المشهد الشعري اليمني، هو الشاعر عبدالودود سيف، من مواليد عام 1946. ورغم إنتاجه الشعري الغزير داخل أشكال الشعر المتجاورة، إلا أنه أضاف اسمه من دون قصد حتماً إلى لائحة شعراء الديوان الواحد.

الاهتمامات النقدية والنظرية في حقل الشعر عند عبدالودود سيف لا تقل أهمية عن تجربته النصية. لكن أعماله ظلت حبيسة الأدراج، ولم تتوفر لها الفرص التي يراها صاحبها ملائمة لاحتضان أعماله ذات الأفق الشاسع، بالتماهي مع سقف الشعرية العربية والتجاور بندية كاملة مع قامات شعر الحداثة في العالم العربي.

إذن فقد ظهر عمل شعري وحيد للشاعر عبدالودود سيف، عنوانه "زفاف الحجارة للبحر" سنة 1999م. ربما بإلحاح من آخرين دفعوه إلى فتح أدراج مكتبه للإفراج عن ديوانه، الذي مثل صدوره آنذاك حدثاً مهماً، لأن صاحبه ظل يكتفي بنشر قصائد منفردة، كانت تغري الناقد والقارئ بالطمع في المزيد. ظهر الديوان كعمل شعري مدروس، وتجربة تمزج بين الوعي المفتتن باللغة والرغبة في خلق جماليات ذات خصوصية تنأى بالنص عن التماهي مع السائد حتى داخل قصيدة النثر.

كان السقف العالي لشعر عبدالودود سيف ولا يزال يمثل للأجيال السابقة واللاحقة لتجربته نقطة فارقة. وفي الوقت الذي اندفع العديد من أصحاب التجارب الشابة إلى استعادة الكتابة الشعرية داخل قوالب مستهلكة، بالاتكاء على شعبية القصيدة العمودية، كان ديوان "زفاف الحجارة للبحر" بمثابة درس شعري في التجاوز والاختلاف وكسر الرتابة، من داخل البنية الجمالية للغة ذاتها التي يكتب بها الآخرون قصائدهم، لكن شغف عبدالودود سيف بالتجديد لم يخذل القارئ وأنجز مهمة الإدهاش أكثر مما كان متوقعاً.

خارج عن الإرادة

هناك أسماء أدبية أخرى من اليمن أقرب زمنياً إلى اللحظة الشعرية الراهنة، اشتهر أصحابها كذلك بإصدار كتب يتمية، لكن هذا الامتياز لم يكن باختيارهم، وتحديداً أولئك الذين اقتطف الموت زهرة أعمارهم في سن مبكرة. أمثال الشاعر توفيق الزكري، صاحب الديوان اليتيم "شاهد الورد والغبار". ونبيل السروري وديوانه الوحيد "زرياب". ومن الراحلين في سن مبكرة أيضاً الشاعر مختار الضبيري, الذي صدر له ديوان بعنوان "حوارية أخيرة مع امرأة الظل".

بالنسبة لبعض المشتغلين بالنقد، وبخاصة أولئك الذين اعتادوا على النظر إلى تجارب الكتابة من زاوية الإنتاج الكمي والتراكم وتعدد الأصوات في تجارب الكُتاب، سوف يعتبرون الأعمال المنشورة في كتب يتيمة متهمة بالنقص وغير مؤهلة للإسهام بدور ما في مسيرة الكتابة. وقد يكون هذا الرأي موفقاً وينطبق على الأسماء والتجارب التي توقف أصحابها عن الكتابة بعد الإصدار الأول في ظروف طبيعية، أو غيروا مجال الاهتمام من جنس أدبي إلى آخر.

غير أن النظرة النقدية المتعالية التي تتهم تجربة الكتاب الواحد بموت صاحبها فنياً ليست دقيقة تماماً، لأنها تفترض أن المطابع ودور النشر لا تتوقف عن إنتاج الكتب في كل البلدان العربية، وهذا غير صحيح بالمطلق. لأن ما يموت في بعض المشاهد الثقافية العربية ليس الشغف بالاستمرار في الكتابة، وليس انطفاء المنظور الجمالي في وجدان الكاتب، بل إن الأجساد هي التي تذوي وتذبل ثم ترحل، بعد حياة قاسية وإهمال ونسيان لا تحتمله شفافية المبدع.

كتب الشاعر اليمني مختار الضبيري قبل رحيله عام 2006 عن 37 عاماً:

في زمان كهذا أموت - بلا أسف - رغم أنف القصيدة

في زمان كهذا أموت وبي رغبة أن أموت

بلا دمعة يصطفيها الكفن.

في زمان كهذا أموت كهذا الوطن

عاشقاً ظل صمت الهوى

رغم هذاالضجيج

في زمان كهذا أعيش وبي..

رغبةٌ أن أموت.

----------------------

عن مجلة الناشر الأسبوعي

 

قراءة 507 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة