اليمن تدعو "اليونسكو" لدعمها في حماية المواقع الأثرية التي تضررت من الأمطار الغزيرة مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الأربعاء, 05 آب/أغسطس 2020 18:59
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

 دعت اليمن، منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" إلى دعمها في حماية مواقع التراث العالمي في البلاد والتي تعرضت لأضرار بالغة جراء الأمطار الغزيرة التي تشهدها البلاد.

وبين مندوب اليمن الدائم لدى منظمة اليونسكو، محمد جميح، في رسالة وجهها إلى مديرة عام المنظمة، أودوراي أوزولاي، ان طلب الدعم والمساندة

يأتي لمواجهة الآثار الناجمة عن السيول والأمطار التي أدت إلى تأثر العديد من المواقع التاريخية، وخاصة المسجلة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

ولفت جميح من خلال الرسالة إلى "أن الامطار الغزيرة والفيضانات التي شهدها اليمن أدت إلى دمار طال عدداً من المواقع الأثرية في البلاد، وعلى وجه الخصوص المواقع الثلاثة المسجلة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي في صنعاء القديمة وزبيد وشبام حضرموت".

وأكد على ضرورة لجوء منظمة اليونسكو إلى "صندوق طوارئ التراث العالمي لتسريع عمليات مواجهة الآثار المترتبة على الأمطار الغزيرة التي يشهدها اليمن، والتي أثرت على معظم مواقع التراث الإنساني في البلاد، وليس على المواقع المسجلة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي".

ودعا "اليونسكو" إلى مواصلة دعم اليمن في هذه الفترة العصيبة من الحرب والفيضانات، والتي تتطلب تكاتف المجتمع الدولي لحماية ذلك التراث، الذي يتعرض للدمار بفعل عوامل متعددة.

وشهدت اليمن خلال الأيام الماضية أمطارا غزيرة مصحوبة بسيول جارفة تسببت بانهيار أجزاء واسعة من السور الجنوبي لمدينة صنعاء القديمة المصنفة على قائمة التراث العالمي.

وتسببت الأمطار والسيول الغزيرة التي نتجت عنها بتضرر أكثر من 40 منزلا طينيا في مدينة شبام الطينية بمحافظة حضرموت، وذلك بعد تسرب المياه عبر الأسطح إلى داخل المباني التأريخية والمصنفة أيضا ضمن قائمة التراث العالمي.

قراءة 3059 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة