تعز.. قتلى وجرحى بينهم زوجة رئيس عمليات اللواء 35 مدرع بعد محاولة مسلحين اغتياله ومهاجمة منزله في الجبزية مميز

  • الاشتراكي نت / خاص

الخميس, 20 آب/أغسطس 2020 19:43
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أقدمت مجاميع مسلحة، في عزلة الجبزية بمديرية المعافر تعز، اليوم الخميس، على مهاجمة وحصار منزل رئيس عمليات اللواء 35 مدرع عبد الحكيم الجبزي، وقتلت أحد أفراد حراسته، وأصابت زوجته وعدد من مرافقيه.

وقال إعلام اللواء 35 مدرع في منشور مقتضب في صفحة اللواء الرسمية على فيسبوك، إن "عصابة مسلحة تحاصر وتقصف منزل رئيس عمليات اللواء 35 مدرع العقيد عبدالحكيم الجبزي والقرى السكنية في عزلة الجبزية بمديرية المعافر وسقوط شهيد وعدد من الجرحى بينهم زوجة العقيد الجبزي".

وأفادت مصادر متطابقة "الاشتراكي نت" أن المجاميع المسلحة لاحقت العقيد الجبزي إلى منزله، بعد أن كانت نصبت له كميناً في مدخل عزلة الجبزية أثناء ما كان عائداً إلى منزله، ظهر اليوم.

وذكرت المصادر، أن المسلحين، بالزي المدني، حاصروا منزل الجبزي، بعد أن أفلت من الكمين ونجا من محاولة الاغتيال، وقصفوه بالقذائف.

ووفقاً للمصادر إن حراسة منزل العقيد الجبزي ومرافقيه، اشتبكوا عقب ذلك مع المسلحين، وتبادلوا إطلاق النار معهم، وتمكنوا من حسم الموقف.

وأوضحت المصادر، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من العناصر المهاجمة لمنزل الجبزي، وأن من بين القتلى قائد المجاميع المسلحة ويدعى محفوظ السعدي، فيما قتل أحد أفراد حراسة منزل العقيد الجبزي، وأصيبت زوجته وأخرين من مرافقيه جراء القصف الذي استهدف المنزل.

وأشارت المصادر، أن المسلحين الذين هاجموا منزل الجبزي، بعد محاولة اغتياله، هم أفراد ينتمون إلى محور تعز العسكري، ومن الموالين لحزب الإصلاح في تعز.

وحتى اللحظة لم تصدر أي جهة توضيحاً يشرح ما جرى، ويكشف عن أسباب ودوافع الهجوم، وما نتج عنه من مواجهات وضحايا من الطرفين.

وتشهد أغلب مناطق مديريتي المعافر والشمايتين الواقعتين إلى الجنوب من مدينة تعز، توترا، وتصاعدا لحدة المواجهات بين الحين والأخر، منذ أكثر من شهرين، بين قوات اللواء 35 مدرع وقوات أخرى تابعة لمحور تعز العسكري مسنودين بمسلحين مدنيين.

 وأمس الاربعاء، هاجمت قوات يعتقد أنها تتبع اللواء الرابع مشاة جبلي، مسنودة بمسلحين مدنيين، مواقع اللواء 35 مدرع في جبل بيحان وجبل يُمين في الشمايتين، وحاولت اقتحام بعض أجزائه الغربية والتمركز فيها، قبل أن يتم دحرها منها، بعد مواجهات استمرت حتى الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس.

وأمس الأول، شهدت منطقة البيرين مواجهات، بين قوات قدمت من مدينة تعز، يقال إنها تابعة للمحور إلى مديرية المعافر، واشتبكت مع قوات اللواء 35 مدرع المرابطة في المنطقة، بعد منع هذه القوات من العبور في النقطة الواقعة بمدخل مدينة النشمة مركز المديرية، وعادت ادراجها نحو مدينة تعز.

 

قراءة 2150 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة