رابطة أمهات المختطفين تتهم الحوثيين بتعذيب معتقلين حتى الموت مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الأربعاء, 23 أيلول/سبتمبر 2020 17:54
قيم الموضوع
(0 أصوات)


اتهمت رابطة أمهات المختطفين، جماعة الحوثيين  بإخفاء وتعذيب العشرات من المدنيين ما أدى إلى وفاة أربعة من المخفيين قسراً.

وقالت الرابطة في بيان، صادر عنها الثلاثاء إن المختطف في سجون الجماعة، أحمد يحيى الغاوي (37 عاماً)، فارق الحياة تحت التعذيب، وتم إخفاء 8 آخرين من أسرته، لا يُعرف مصيرهم حتى الآن.

وأضافت الرابطة: "تم إخفاء الغاوي وأقربائه حتى 16 سبتمبر الجاري، حين تسربت معلومات لأسرته بوجوده في ثلاجة مستشفى الشرطة العسكرية بالعاصمة صنعاء".

وحسب البيان فقد وجدت الأسرة الجثة وعليها آثار تعذيب وخنق بحبل حول رقبته، ما دفعها لرفض استلام جثته إلى أن يتم الكشف عن أسباب موته تحت التعذيب، وعن مصير بقية أبنائهم المخفيين قسرا حتى اليوم.

وذكرت الرابطة انه في البلاغ الذي تلقته من أهالي الضحية فإن أهالي المختطف الغاوي يتعرضون للتهديد من قبل جماعة الحوثي "بتغطية القضية واستلام الجثة أو فإن حياة بقية المختطفين من أبنائهم في خطر".

وادانت الرابطة واستنكرت بشدة ماتعرض له المختطف صادق الغاوي من تعذيب حتى الموت واختطاف شقيقه وأقاربه واخفائهم حتى اليوم، وما تتعرض له أسرة الغاوي من تهديدات حول مصير أبنائها المخفيين حتى الآن، ومحملة جماعة الحوثي المسلحة المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة التي تعرض لها المختطف صادق الغاوي وعن حياة وسلامة بقية أقربائه المخفيين، وطالبت بإطلاق سراحهم على الفور، ومحاسبة مرتكبي هذه الجريمة البشعة ومحاكمتهم علناً.

وذكرت الرابطة أنها رصدت 82، مختطفا في سجون الحوثيين، ماتوا تحت التعذيب أثناء فترة اختفائهم من العام 2015 حتى 2020.

وطالبت الرابطة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والدول الراعية للسلام إلزام الأطراف بإظهار المخفيين قسراً والكشف عن مصيرهم، وإسقاط أحكام إعدام المختطفين والمعتقلين، وإغلاق أماكن الإحتجاز المعرضة للقصف وإطلاق سراح المختطفين المحتجزين فيها، كأجراءات أولية ضمن مشاورات سويسرا.

قراءة 1831 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة