المرصد اليمني لحقوق الإنسان ينظم مهرجاناً فنياً لمشروع دعم التعايش للمهمشين في مديرية المعافر مميز

  • الاشتراكي نت / تعز

الإثنين, 18 كانون2/يناير 2021 18:28
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

نظم المرصد اليمني لحقوق الإنسان الأحد، مهرجاناً خطابياً فنياً في مدرسة 13 يونيو بمديرية المعافر محافظة تعز.

وتضمن المهرجان مسرحية من ثلاثة فصول وخمس أغاني سلطت الضوء على معاناة المهمشين وأهمية تعزيز قيم التعايش بين الفئات والشرائح الاجتماعية المختلفة.

وقال منسق عام المشروع الأستاذ محمد المقطري " يأتي هذا المهرجان كفعالية ختامية لمشروع دعم التعايش المجتمعي للمهمشين، الذي ينفذه المرصد اليمني لحقوق الإنسان بالشراكة مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZوالاتحاد الأوربي EUبهدف دعم وتعزيز قيم التعايش والسلم الاجتماعي في مديرية المعافر من خلال تنفيذ مجموعة من الأنشطة والفعاليات خلال فترة المشروع، مشيداً بجهود وتعاون المجتمع المحلي والسلطة المحلية لإنجاح أنشطة المشروع.

وكشف الشق الفني من المهرجان عن إمكانية التعايش بين مختلف الشرائح والفئات الاجتماعية من خلال لوحة ملونة من المواهب الإبداعية شارك فيها شباب وشابات مهمشين وغير مهمشين.

المسرحية التي حازت على إعجاب الجمهور ركزت على مشكلات وتعقيدات الإقصاء والتهميش الذي يطال المهمشين والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة وتقديمها بقالب يمزج التراجيديا بالكوميدية الهادفة والمفردات الغنائية.

في حين أعادت الفقرات الغنائية التي تنوعت بين الدويتو والفردي والمتعدد المفردات اللغوية المحلية الأصيلة الداعمة للتعايش إلى واجهة الذاكرة من خلال الألحان التراثية والرقصات الشعبية المصاحبة، التي تنتمي إلى تراث المنطقة اللامادي.

وأشادت كلمة السلطة المحلية للمديرية بالمشروع وأنشطته المتنوعة التي جمعت بين التدريب والتأهيل للمهمشين والمناظرات التي دارت بين فئة المهمشين وممثلين للمجتمع الواسع، إلى جانب المسرح والغناء ومرسم الأطفال.

وأشارت الكلمة إلى أهمية المشروع ودوره في تعزيز أواصر النسيج والسلم الاجتماعيين. 

كلمة المجتمع الواسع التي ألقاها الأستاذ فؤاد عبد الكريم مدير مدرسة 13 يونيو في مركز المديرية أوضحت فعالية وأثر المشروع الذي مثّل فرصة لتجسيد التعايش المجتمعي من خلال أطفال مهمشين وغير مهمشين يرسمون معاً في ذات المرسم، ويعبرون عن أحلامهم وطموحهم بذات الورق والألوان، ويلعبون الأدوار المسرحية والفقرات الفنية معاً على خشبة مسرح واحدة.

وقال المنسق المحلي للمشروع الدكتور خالد البريهي أن "المشروع ركز على كيفية دعم وتشجيع قيم التعايش والسلام بين فئات المجتمع، من خلال أنشطة منوعة عملت على تأهيل القيادات وصقل المواهب وتمكينها من مخاطبة المجتمع المحيط".

  وأوضحت كلمة المستفيدين من المشروع التي ألقاها فوزي مهيوب أحد القيادات في فئة المهمشين الذين تم تدريبهم على مهارات طرح قضيتهم للمجتمع، أوضحت تأثير أنشطة المشروع من خلال التأهيل والتنقيب عن المواهب الفنية والإبداعية وتدريبها وتمكينها من طرح قضيتها للجمهور والرأي العام من خلال قوالب مسرحية وفنية تقبلها المجتمع الواسع وقابلها بالرضى والإشادة والتشجيع.

كما تم توزيع جوائز تشجيعية لعدد أربعين من الأطفال الذين شاركوا في المرسم المفتوح الذي أقيم في مركز المديرية بمدرسة 13 يونيو.

يُشار إلى أن المرصد اليمني لحقوق الإنسان منظمة مدنية غير ربحية، يعمل في مجال حقوق الإنسان وتعزيز الشفافية وبناء السلام.


 

قراءة 511 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة