كتيبة حزم عدن تنفي ما وجه لها من تهم بإزالة مخطط 3 ألف قطعة أرض خاصة بالجامعة في عدن مميز

  • الاشتراكي نت / عدن

الأحد, 24 كانون2/يناير 2021 19:09
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

نفت كتيبة حزم 1 عدن، التابعة لقوات الدعم والاسناد، صحة الأخبار المتداولة حول قيام أفرادها بإزالة مخططات أراضي الجامعة في منطقتي بير أحمد والشعب في العاصمة المؤقتة عدن.

وقال بلاغ صادر عن التوجيه المعنوي التابع لكتيبة حزم 1 عدن، أمس الأحد، حصل "الاشتراكي نت" على نسخة منه، إن شخصا يدعى مهدي النقيلي، "اتهم في منشور على صفحته في فيسبوك قوات من الكتيبة بالنزول إلى مخطط الجامعة، الذي عمل على استحداثه مؤخرا تحت مسمى مخطط الجامعة السكني، واستخدام كوادر الجامعة في تمرير صفقاته غير القانونية في بيع أراضي الدولة، وازالة معالم  أكثر من 3000 قطعة أرض.

وأضاف البلاغ، "من هذا المنطلق فإننا ننفي نفياً قاطعاً كل ما تم نشرة في صفحة مهدي النقيلي، ونؤكد أن قواتنا لم تنزل إلى المكان الذي ذكره في منشورة، كما إن قواتنا لا تتحرك إلا بأوامر رسمية من قيادتنا، وهذا يعني أننا لن نتردد في تنفيذ أي توجيهات تصدر بإزالة أي استحداثات أو بسط على أراضي الدولة".

وتابع: "ولكشف كذب وزيف ما ورد في منشور مهدي النقيلي، فإنه تحدث عن إزالة معالم ما يقارب 3000 قطعة أراض  على حين غرة كما قال. أيعقل أن تقوم قوات بهذه المهمة على حين غرة، بدون أن تحتاج لآليات ثقيلة، وهل يعقل أن وقت إزالة معالم 3000 الف قطعة يكون على حين غرة فمثل هذه المساحة تحتاج لأكثر من يومين لإزالتها وهذا ما يؤكد أن منشور النقيلي، يسعى من ورائه لتشوية دور قوات كتيبة حزم 1 التي كانت ومازالت تقف أمام مشاريعه في التعدي والبسط على أراضي الدولة داخل بئر احمد".

وأوضح البلاغ، أن "منشورة النقيلي حوي اتهام ولقوات الكتيبة بالبلطجه والتكسب، بمثل هذه الطرق، مشيرا إلى اعتزام قيادة الكتيبة على رفع دعوى قضائية على كل ما قام بنشرة من اتهامات.

وناشد البلاغ، محافظ المحافظة وقيادة المجلس الانتقالي، إيقاف عبث النقيلي في أراضي الدولة. وقال إنه "استحوذ على الآلف الفدانات داخل بئر أحمد وحولها الى ملكية خاصه، وفتح العديد من المكاتب الوهمية وقام باستغلال الكثير من المواطنين من خلال بيعهم تلك المساحات بملايين، بالإضافة الى قيامة بيع بعض الأراضي عدة مرات وخلق صراع ومشاكل بين المواطنين أرهقت قوات الأمن واشغلت القوات الأمنية عن مهامها في توفير الأمن والسكينة للمواطنين داخل المدينة.

وذكر البلاغ، أن لدى الكتيبة، مئات الشكاوى التي تقدم بهاء المواطنين، ضد مهدي النقيلي، الذي سبق وأن صدر ضده أمر قهري بالقبض عليه على خلفية ما يفتعله من مشاكل ونهبه متاجرته بأراضي الدولة.

وأضاف، أن النقيلي، "تعدى على الكثير من مساحات الدولة، وقام بافتعال الكثير من المشاكل مع كل حدث داخل عدن بهدف اشغال قواتنا الأمنية عن دورها الرئيسي وايجاد مساحة لبعض الخارجين عن القانون في زعزعة الأمن والاستقرار".

وحذر البلاغ، "من كيل التهم ضد قوات الكتيبة، أو محاولة تشوية دورها"، مشيراً إلى أن كتيبة حزم عدن "قدمت العشرات من الشهداء من أجل نيل الحرية وتأمين العاصمة عدن".

قراءة 384 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة