خليل الزكري

خليل الزكري

قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف قامت بإحالة إحدى نتائج عمليات الاستهداف بمنطقة العمليات للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر باحتمالية وجود حادث عرضي.

وأضاف العقيد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف استكملت مراجعة إجراءات ما بعد العمل للعمليات المنفذة بمنطقة العمليات ليوم الخميس الموافق 16 مايو 2019م، وبناءً على ما تم الكشف عنه بالمراجعة الشاملة والتدقيق العملياتي وكذلك ما تم إيضاحه من المنفذين باحتمالية خسائر بالمدنيين أثناء عملية استهداف لقدرات المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بأمانة العاصمة بمحافظة صنعاء، فقد أحيلت كامل الوثائق المتعلقة بالحادث للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر فيها وإعلان النتائج الخاصة بذلك.

وأكد العقيد المالكي التزام القيادة المشتركة للتحالف بتطبيق أعلى معايير الاستهداف وكذلك تطبيق مبادئ القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية بالعمليات العسكرية واتخاذ كافة الإجراءات فيما يتعلق بوقوع الحوادث العرضية - لا سمح الله - لتحقيق أعلى درجات المسؤولية والشفافية.

شنت مقاتلات التحالف العربي، اليوم الخميس،  سلسلة غارات مكثفة على أهداف متفرقة للمسلحين الانقلابيين في العاصمة صنعاء ومحيطها.

واستهدفت غارتين مواقع لتخزين الأسلحة في جبل عطان، جنوبي العاصمة، تصاعدت على إثرها أعمدة الدخان لعدة ساعات جراء انفجارمخزن استراتيجي للأسلحة.

بموازاة ذلك، استهدفت ثلاث غارات أخرى مخازن أسلحة في جبل نقم أمام فندق موفمبيك وخلف السفارة القطرية.

في الوقت ذاته، استهدفت غارتين منطقة دار الرئاسة وغارة أخرى على مقر الفرقة الأولى مدرع سابقاً، تزامنت مع أكثر من 10 غارات أخرى على معسكري الصمع وفريجة في مديرية أرحب، شمالي العاصمة.

إلى ذلك، أسفر قصف يعقد ان مقاتلات التحالف شنته عن سقوط ضحايا مدنيين إثر استهداف حي سكني في حي الرقاص وسط العاصمة.

اشتدت وتيرة المعارك بين القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي من جهة وبين المسلحين الانقلابيين من جهة اخرى، الخميس، شمالي محافظة الضالع، جنوبي البلاد.

وأسفرت المواجهات التي دارت بين الطرفين غربي مدينة قعطبة، عن مصرع أكثر من 60 من عناصر المسلحين الانقلابيين وإصابة العشرات، فيما قتل أكثر من 17 عنصرا من القوات الحكومية وأصيب آخرين.

وبحسب ما ذكر مراسل "الاشتراكي نت" فإن المعارك بين الطرفين اندلعت في عدة مناطق غربي المدينة والجبال المحيطة بها.

وتمكنت القوات الحكومية خلال المعارك من استعادة العديد من المواقع والتباب، وسط فرار جماعي للعناصر الانقلابية.

وفي السياق، أفادت مصادر ميدانية "الاشتراكي نت" بأن مدفعية القوات الحكومية استهدفت تجمعا للانقلابيين خلف أحد المنازل بالمديرية، أسفر عن مقتل أكثر من 20 عنصرا وإصابة العشرات، علاوة على تدمير طقم قتالي وسلاح عيار 14.7.

بموازاة ذلك، استهدفت القوات الحكومية بقصف مماثل مواقع وتجمعات للانقلابيين بمنطقة حمر، شمالي المديرية، وكبدتها قتلى وجرحى.

 وتزامنت المعارك مع غارات جوية لمقاتلات التحالف غربي مديرية قعطبة، سقط جرائها عشرات القتلى والجرحى من الانقلابيين.

 

ادانت الجمهورية اليمنية استهداف مليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الثلاثاء، محطتي ضخ النفط بمحافظتي الدوادمي وعفيف بمنطقة الرياض بالمملكة العربية السعودية.

واعلنت الحكومة السعودية عن "استهدافاً محدوداً" طال محطتي ضخ بترولية تتبعان لأرامكو في "الدوادمي" و "عفيف" بطائرات مسيرة مفخخة، وذلك بعد ساعة من إعلان المسلحين الانقلابيين شن هجمات بـ 7 طائرات مسيرة طالت منشآت حيوية سعودية.

وقالت الحكومة اليمنية في بيان نقلته وكالة الانباء اليمنية "سبأ" ان "الهجوم الإرهابي الجبان بطائرات مسيرة من دون طيار مفخخة أقدمت عليه عصابة التمرد والانقلاب الحوثية بتحريض مباشر من إيران".

واكد البيان وقوف اليمن مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية في مواجهة أي تهديد لأمنها واستقرارها.

وجدد البيان التأكيد "ان خطر الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران بات يهدد الامن والاستقرار الإقليمي والامن والسلم الدوليين..مشيراً الى ان هذه الافعال تعد اعمالاً ارهابية لا تختلف عما تقوم به أي جماعة إرهابية أخرى".. "لافتاً الى ان النهج الذي انتهجته مليشيا الحوثي الإرهابية منذ نشأتها حتى الان يعكس مساعيها مع مخططات طهران لزعزعة الامن والاستقرار ونشر الفوضى في منطقة الشرق الأوسط الأكثر أهمية بالنسبة للاقتصاد العالمي".

وشدد بيان اليمن على عدم السكوت على استهداف المملكة العربية السعودية من قبل الميليشيا الحوثية والذي قال انه "يشكل خرقاً فاضحاً لكل جهود السلام، ويهدد بانهيار كل مساعي الأمم المتحدة في اليمن".

وأكدت الجمهورية اليمنية "تأييدها لكل الإجراءات التي تتخذها المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها والتصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله.. مشيرة الى ان استمرار مثل هذه الانتهاكات يضع المجتمع الدولي دون استثناء امام مسؤوليته الجماعية في التصدي لهذه الجماعة الإرهابية ومن يقف خلفها".

وأعلنت المملكة العربية السعودية اليوم الثلاثاء عن استهداف محطتي ضخ بترولية لخط الأنابيب شرق-غرب بطائرات دون طيار مفخخة واصفة الهجوم بأنه "عمل إرهابي" يستهدف إمدادات النفط العالمية.

وقال المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة السعودية، إنه حدث "استهداف محدود" بين السادسة والسادسة ونصف صباح الثلاثاء لمحطتي الضخ البترولية، التابعتين لشركة أرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض.

وأضاف أن "الجهات المختصة باشرت مسؤولياتها بالموقعين، وسيتم الإعلان لاحقاً بأي مستجدات".

من جانبه قال وزير الطاقة والصناعة السعودي خالد الفالح إن "استهداف أنابيب النفط تم عبر هجوم من طائرات بدون طيار مفخخة وتم السيطرة عليه بعد أن خلف أضراراً محدودة".

وأضاف أن محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق - غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، تعرضتا لهجوم من طائرات "درون " بدون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضراراً محدودة".

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" قامت أرامكو السعودية بإيقاف الضخ في خط الأنابيب، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.

ووصف الوزير السعودي الهجوم بـ "الجبان والإرهابي والتخريبي"، مضيفاً أن هذا العمل واستهداف منشآت حيوية في الخليج العربي "تثبت أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك مليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران".

وأكد "استمرار الإنتاج والصادرات السعودية من النفط الخام والمنتجات بدون انقطاع".
وكانت جماعة الحوثيين الانقلابية قد أعلنت انها نفذت عملية عسكرية وصفتها بالكبرى بطائرات مسيرة ضد أهداف سعودية، وهددت بتنفيذ مزيد من "الضربات القاسية" في حال استمرار عمليات قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وأفادت قناة المسيرة التابعة للانقلابيين أن سبع طائرات مسيرة "درون" هاجمت منشآت حيوية سعودية، ونقلت عن مصدر عسكري قوله إن "هذه العملية العسكرية الواسعة تأتي رداً على استمرار العدوان والحصار على أبناء اليمن"، حسب تعبير القناة.

مهددا بأن جماعته مستعدة "لتنفيذ المزيد من الضربات النوعية والقاسية" في حال استمرار عمليات قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية.

ويأتي هذا الهجوم بعد يوم واحد من هجمات طالت أربع ناقلات نفط عملاقة اماراتية وسعودية واخرى نرويجية كانت ترسو قبالة ميناء الفجيرة الإماراتي.

واسفرت الحرب الدائرة في البلاد للسنة الخامسة عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار عشرات الآلاف خارجها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

ألقت قوات الحزام الامني في نقطة العلم، شرقي العاصمة المؤقتة عدن، فجر الاثنين، القبض على شخصين بحوزتهم أسلحة متنوعة أحدهم متنكر بزي نسائي.

ونقل مراسل "الاشتراكي نت" عن مصادر في النقطة ان أفراد النقطة أوقفوا باص نوع هايس بدون لوحات على متنه شخصين أحدهم السائق وشخص اخر يجلس إلى جواره متنكر بملابس نسائية، على إثر ذلك شك أفراد النقطة بتصرفاته، الأمر الذي قاموا من خلاله باستدعاء الشرطة النسائية للكشف عنه.

وأكد أن الشخص المتنكر أثناء البدء بالتفتيش رفض السماح بذلك مما استدعى تدخل الجنود والقبض على الرجلين.

وأوضح أنه عثر بداخل الباص تحت المقعد الذي كان يجلس عليه الشخص المتنكر على أسلحة متنوعة وذخائر ولوات حرارية وقذائف RPG، وغيرها.

وأكد أنه تم التحرز على الشخصين والمضبوطات وتسليمهم إلى الجهات المختصة لمعرفة المزيد عن الحادثة واتخاذ الإجراءات القانونية حيال ذلك.

أعلنت الحكومة الشرعية، نقل هيئة المواصفات والمقاييس، من صنعاء الخاضعة للحوثيين، إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وذكرت وكالة سبأ الرسمية، إن "وزير الصناعة والتجارة، الدكتور محمد الميتمي، أصدر اليوم الإثنين، قرارا قضى بنقل الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة إلى العاصمة المؤقتة عدن".

وقضى القرار الوزاري "بممارسة الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة كافة صلاحيتها ومسؤولياتها وأعمالها من عدن، وتولي الجهات ذات العلاقة اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير والتسهيلات لتنفيذ القرار.

وتعد هيئة للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة، الجهة المخولة بها شؤون المقاييس والموصفات لمختلف المنتجات الغذائية والصناعية والاستهلاكية المستوردة منها، أو المنتجة في اليمن، وذلك بهدف حماية صحة وسلامة المستهلك والبيئة و دعم الاقتصاد الوطني، وذلك من خلال الرقابة على مختلف السلع المنتجة محلياً والمستوردة، وتنظيم عمليات تفتيش دورية على مختلف المحلات التجارية والصناعية والمخازن.

وسبق أن اتخذت الحكومة قرارات بنقل عدة مؤسسات سياسية واقتصادية وخدمية، منها مجلس النواب واللجنة العليا للانتخابات، ومجلس القضاء الأعلى والمحكمة العليا، وشركة الاتصالات الدولية تليمن، واللجنة العليا لمكافحة الفساد.

وكان رئيس الوزراء، وجه خلال اجتماعه مع قيادة وزارة الصناعة والتجارة وهيئة المواصفات والمقاييس، أمس، بتكثيف حملات الرقابة والتفتيش خلال شهر رمضان المبارك، على اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية وضبط المخالفات والتلاعب بما يحمي حقوق المستهلك ويخفف الاعباء على المواطنين.

الجدير بالذكر، أن الأسواق اليمنية، تعج بالكثير من المنتجات الاستهلاكية والغذائية، بعضها منتهي الصلاحية، أو غير صالحة بسبب التخزين الردي، او غير مطابقة للمواصفات والجودة فضلاً عن ارتفاع أسعارها المستمر رغم الاستقرار الذي شهده سعر صرف العملة المحلية مقابل العملات الاجنبية.

شنت مقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي، اليوم الاثنين، سلسلة غارات جوية على مواقع وتجمعات للمسلحين الانقلابيين في مناطق مختلفة من محافظة حجة، شمالي غرب البلاد.

وقال مراسل "الاشتراكي نت" ان الغارات استهدفت مواقع وتجمعات العناصر الانقلابية غربي عزلة بني حسن، بمديرية عبس.

وأدت الغارات إلى تدمير عربة ومدرعة وعيار 23 مضاد طيران، وكمية كبيرة من الأسلحة المختلفة، إضافة إلى سقوط قتلى وجرحى.

بموازاة ذلك، قصفت المقاتلات تجمعات للمسلحين الانقلابيين في معسكر اللواء 25 ميكا بالمديرية ذاتها.

وفي مديرية مستبأ، شنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات شرقي المديرية، أدت إلى تدمير مخزن أسلحة وسقوط قتلى وجرحى.

  في غضون ذلك، دكت مدفعية القوات الحكومية مواقع وتجمعات للمسلحين الانقلابيين في محيط اللواء  25 ميكا، وفي جبل المتكا الواقع شرق بني حسن حيث تتمركز العناصر الانقلابية.

شهدت جبهة آل حميقان، بمحافظة البيضاء، وسط البلاد، اليوم الاثنين، تجددا للمواجهات بين القوات الحكومية والمقاومة الشعبية من جهة وبين المسلحين الانقلابيين من جهة أخرى.

وتركزت المواجهات التي استخدم فيها كافة أنواع الأسلحة من الطرفين - طبقا لما نقل "سبتمبر نت" التابع للقوات الحكومية - في جبال ضحوه ومنطقة الغول في آل حميقان بمديرية الزاهر جنوبي غرب المحافظة.

وتكبدت العناصر الانقلابية خلال المواجهات التي استمرت لعدة ساعات اعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوفها.

في غضون ذلك استهدف المسلحون الانقلابيون بقصف منطقة غول السقل والقرى السكنية المجاورة لها في آل حميقان بمديرية الزاهر جنوبي غرب البيضاء.

وتضرر جراء القصف مسجد قرية الغول والواقع في وسطها والحق اضرارا فيه، اضافة الى تضرر عدد من منازل المواطنين دون ان يصاب احدهم بأي اذى.

 

تتواصل المعارك العنيفة بين القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي من جهة وبين المسلحين الانقلابيين من جهة أخرى، اليوم الاثنين، في العديد من مواقع القتال شمالي محافظة الضالع، جنوبي البلاد. 

وبحسب ما أفاد مراسل "الاشتراكي نت" فإن معارك عنيفة تتواصل بين الطرفين في عدة مواقع في مديرية قعطبة.

وتزامنت المعارك مع سلسلة غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي على أكثر من موقع للانقلابيين غربي المديرية.

كما استهدفت غارات أخرى تعزيزات للمسلحين الانقلابيين أثناء ما كانت في طريقها للضالع، قادمة من إتجاه محافظتي إب، وذمار.

وأسفرت الغارات عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المسلحين الانقلابيين، علاوة على تدمير كميات كبيرة من الأسلحة المختلفة والأطقم القتالية.

وفي مديرية الازارق، المحاذية لمحافظة تعز، قنصت عناصر الحوثي الانقلابيين المواطنين في مناطق تورصه، أسفرت عن مقتل المسنة "زهراء حميد صالح" وإصابة آخرين مساء امس الاحد.

أسفرت انفجارات متفرقة شهدتها مدينة تعز، جنوبي البلاد، خلال 24 ساعة الماضية عن مقتل وإصابة 11 مدنيين وجنود. 

وقال مراسل "الاشتراكي نت" أن عبوة ناسفة زرعت في أحد براميل القمامة انفجرت فجر اليوم الاثنين، في منطقة بير باشا، غربي المدينة.

مراسلنا أكد ان العبوة انفجرت أثناء مرور دورية لقوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقا) بالقرب من مصرف الكريمي.

وأسفر الانفجار عن إصابة أربعة جنود ومدنيين اثنين، تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

يأتي ذلك بعد ساعات قليلة من انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مبنى المحافظة في شارع جمال، أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين.

قصفت مدفعية القوات الحكومية مواقع متفرقة للمسلحين الانقلابيين شرقي العاصمة صنعاء، اليوم الاثنين.

وقالت مصادر ميدانية ان القوات الحكومية قصفت بالمدفعية الثقيلة مواقع وتجمعات متفرقة للمسلحين الانقلابيين في مديرية نهم.

وتركز القصف على مواقع المسلحين الانقلابيين في منطقة حريب نهم.

وأسفر القصف عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المسلحين الانقلابيين، علاوة على تدمير آليات قتالية.

نجى الزميل الصحفي رئيس تحرير موقع البعد الرابع الاخباري ماجد الشعيبي من موت محقق اثناء تغطيته للمعارك التي تشهدها مديرية قعطبة شمالي الضالع بين القوات الحكومية والمسلحين الانقلابيين.

واكد مصدر مقرب من الزميل الشعبي لـ "الاشتراكي نت" انه اصيب صباح اليوم بطلق ناري اخترق يده، بعد استهدافه من قبل احد قناصة الانقلابيين في قعطبة.

وطبقا للمصدر نقل الشعيبي إلى مشفى النصر بالضالع لتلقي العلاج.

وكان الشعيبي كتب على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعد اصابته ان طلقة قناصة خطير دخلت يده اليمني وخرجت اثناء توثيق بعضا من مشاهد الحرب في قعطبة.

 

شهدت الاطراف الشمالية من محافظة الضالع اليوم الاحد تواصلا للأعمال القتالية بين القوات الحكومية والمسلحين الانقلابيين، اسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

وتركزت معارك اليوم الاحد في مناطق مريس وقعطبة وحجر شماليالمحافظة، وسط انباء تفيد بسقوط عدد من الضحايا المدنيين جراء المواجهات والقصف العشوائي.

وافاد مصدر ميداني "الاشتراكي نت" ان 50 مسلحا انقلابيا على الاقل سقطوا بين قتيل وجريح، فيما قتيل واصيب عدد اخرين من القوات الحكومية لم يورد المصدر حصيلة بهم.

ووفقا للمصدر دمرت القوات الحكومية دبابة نوع وخمسة اطقم قتالية تابعة للانقلابيين الحوثيين بصواريخ الكورنيت في مناطق المواجهات شمالي وغربي مديرية قعطبة.

يأتي هذا وسط استماتة العناصر الانقلابية التقدم وفرض السيطرة على مدينة قعطبة حيث تتصدى لهم القوات الحكومية حتى اللحظة مانعة تحقيق أي تقدم.

 

رفضت الحكومة الشرعية القبول بعرض مليشيا الحوثي بالانسحاب الاحادي الجانب من اجزاء في مدينة الحديدة ومينائي رأس عيسى وميناء الصليف معتبرة ذلك مهزلة اذا لم يتحقق التنفيذ من خلال رقابة مشتركة.

وأكدت لجنة تنسيق إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة أن "الحوثيين عرضوا انسحابا مبدئيا من جانب واحد من أجزاء في الحديدة والصليف ورأس عيسى"، معتبرةً أن "انسحاب الحوثيين من الحديدة سيسمح بإرساء دور أممي في دعم موانئ البحر الأحمر".

اعتبر رئيس الفريق الحكومي باللجنة المشتركة لإعادة الانتشار في الحديدة اللواء صغير بن عزيز أي تحرك او انتشار  احادي بدون رقابة وتحقق مشترك تحايل على تنفيذ اتفاق الحديدة.

واكد اللواء بن عزيز ان الفريق الحكومي على استعداد لتنفيذ المرحلة الأولى من عملية إعادة الانتشار حسب مأتم الاتفاق عليه.

وقال رئيس الفريق الحكومي، في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في "تويتر"، "ابلغنا الفريق مايكل لوليسغار بأكثر من رسالة بذلك".

اوضح ان تنفيذ الاتفاق والانتشار الاحادي مسرحية هزلية كاسابقتها وسوف تعري الأمم المتحدة.

وكشف اللواء بن عزيز ان الجنرال مايكل لوليسغارد التقى اليوم الجمعة بالفريق الحكومي في مدينة عدن، بعد ان أغلقت مليشيا الحوثي الانقلابية الطرق داخل مدينة الحديدة وقيدت حركة لوليسغارد.

واكد مراقبون للشأن اليمني ان الاعلان الذي صدر الجمعة ويفيد عن انسحاب مبدئي من جهة الحوثيين من الحديدة والصليف ورأس عيسى ليس الا مناورة استباقية بغطاء اممي لمحاولة امتصاص الضغوط الدولية التي حددت الـ15 من مايو الجاري مهلة اخيرة امام المليشيا لتنفيذ اتفاق الحديدة.

كما اعتبروه اجراء مراوغ من قبل الحوثيين والمبعوث الاممي يستبق جلسة مجلس الامن بشأن اليمن المزمع عقدها منتصف مايو الجاري، ويعطي المليشيا الحوثية مزيدا من الوقت.

من جانبه اكد وزير الاعلام في الحكومة الشرعية معمر الارياني "عرض المليشيا الحوثية لإعادة الانتشار من موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى بدأ من يوم السبت غير دقيق ومضلل واستنساخ لمسرحية تسليم المليشيا ميناء الحديدة لعناصرها.

وقال الارياني في سلسلة تغريدات له: أي انتشار أحادي لا يتيح مبدأ الرقابة والتحقق المشترك من تنفيذ بنود اتفاق السويد، هو مراوغة وتحايل لا يمكن القبول به.

واكد الارياني ترحيب بأي خطوة جادة نحو تنفيذ اتفاق السويد بشأن إعادة الانتشار في موانئ ومحافظة الحديدة، لكنه حذر في الوقت ذاته من محاولات المليشيا تضليل المجتمع الدولي ومجلس الامن قبل إنعقاد جلسته المقبلة والحيلولة دون اتخاذ موقف حازم أمام استمرارها في عرقلة تنفيذ بنود اتفاق السويد وتقويض جهود الحل السلمي.

وتابع: نذكر بان اتفاق الحديدة في المرحلة الاولى يشمل خطوتين، الأولى انسحاب الحوثيين من الصليف ورأس عيسى وتسليم خرائط الألغام للأمم المتحدة ونزع الألغام والمتفجرات وإزالة المظاهر المسلحة وإجراء الرقابة والتحقق واستمرار الرقابة.

فيما الخطوة الثانية من المرحلة الاولى فيما يخص الحديدة بحسب الوزير الارياني "تشمل انسحاب المليشيا الحوثية من المينا الرئيسي في الحديدة وانسحاب القوات الحكومية من مثلت كيلو 8 وتسليم الخرائط ونزع الالغام وإزالة المظاهر المسلحة وعمل رقابه مشتركه في كل المناطق التي سوف يتم الانسحاب منها.

أدان برنامج الغذاء العالمي استهداف مليشيا الحوثية الانقلابية ،يوم امس الخميس ،باطلاق النار مخازن الحبوب والمطاحن بمحافظة الحديدة.

وقال المتحدث باسم البرنامج ارفيه فيرهوسل "ان البرنامج سيرسل المزيد من الفرق التقنية والإمدادات إلى مطاحن البحر الأحمر بمحافظة الحديدة".

وأضاف "ان تقييماً أجراه فريق البرنامج نهاية فبراير الماضي فبراير أكد أن 70 بالمائة من القمح المخزون لازال يصلح للاستهلاك بعد غربلته.. داعيا إلى إتاحة الوصول الآمن لتلك المطاحن .

وأشار فيروهوسيل الى ان الهجمات التي يتعرض لها مخازن الغذاء والمساعدات الإنسانية تأتي في الوقت الذي يعاني فيه ملايين اليمنيين من نقص حاد في الغذاء.

وكانت الحكومة اليمنية قد تعاونت مع برنامج الغذاء العالمي للدخول للصوامع لانقاذ كميات القمح المتبقية تمهيداً لتوزيعها على المستفيدين بعد قيام المليشيا بمنع فريق برنامج الغذاء العالمي منذ ثمانية اشهر من دخول مطاحن البحر الأحمر وتعريض الاف الاطنان من القمح للتلف.

وتستهدف المليشيا الحوثية الانقلابية بشكل مستمر مطاحن البحر الأحمر واحتجاز  ونهب المئات من شحنات المساعدات الاغاثية وإعاقة وصولها الى أبناء الشعب اليمني وبيعها في السوق السوداء وتسخيرها لصالح مايمسى بـ "المجهود الحربي" بغية اطالة امد الحرب والمتاجرة بالوضع الإنساني.

كشف وزير التخطيط والتعاون الدولي، الدكتور نجيب العوج، احتياج اليمن إلى 28 مليار دولار لإعادة الإعمار خلال السنوات الأربع المقبلة، فيما ستحتاج على المدى الطويل إلى نحو 60 مليار دولار لفترة ما بعد السلام وإعادة الاستقرار والأمن.

ونقلت الشرق «الشرق الأوسط» عن الوزير العوج قوله:  أن أبرز الأولويات التي تركز عليها خطة الحكومة اليمنية خلال الفترة المقبلة هي قطاعات الصحة والتعليم والكهرباء والطرقات، إلى جانب سد الفجوة الرقمية في الموازنة العامة للدولة التي أعلنت للمرة الأولى منذ 4 سنوات وصادق عليها مجلس النواب اليمني الشهر الماضي.

وأضاف: «التحدي هو تنفيذ هذه الموازنة. كثير من المشاريع كان متعثراً. كثير من مؤسسات الدولة تضرر من الحرب ويحتاج لإعادة بناء، إلى جانب التحدي الأمني وإعادة الدولة وإطلاق مشاريع إعادة الإعمار».

ولفت الدكتور نجيب إلى أن المؤشرات التي توصلت إليها الحكومة اليمنية بشأن إعادة الإعمار تفيد بأن البلاد بحاجة إلى 28 مليار دولار على المدى القصير، و60 مليار دولار على المدى الطويل، وقال: «حتى الآن لا توجد مسوحات ميدانية ودراسات دقيقة تستطيع إعطاء رقم معين، لكن مؤشراتنا تتحدث عن 28 مليار دولار على المدى القصير، بين عامين و4 أعوام يحتاج اليمن بشكل كامل لإعادة الإعمار، وعلى المدى البعيد أو فترة ما بعد السلام يحتاج اليمن 60 مليار دولار».

وتحدث وزير التخطيط والتعاون الدولي عن لقائه أول من أمس بممثلي 24 دولة من الاتحاد الأوروبي وكندا ونيوزيلندا في العاصمة الأردنية عمّان، مبيناً أنه شرح لهم عملية إعادة الإعمار في اليمن والشراكة مع الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات، خصوصاً المجالات التنموية.

وأشار الوزير إلى أن الحكومة اليمنية تتلقى عشرات الطلبات من منظمات أوروبية لفتح مكاتب لها في عدن ويتم منحها التصاريح اللازمة، وقال: «اليوم هناك أكثر من 80 منظمة أوروبية فتحت مكاتب لها في عدن، وهناك حديث سابق مع الاتحاد الأوروبي حول إعادة فتح مكتبهم في العاصمة المؤقتة عدن، وهم يدرسون هذا الطلب، ووعدوا بإيصال رسائلنا لأصحاب القرار».

وتابع: «أبلغناهم بأن اليمن الآن لا يحتاج إلى تدخلات مرتبطة بالجانب الإغاثي؛ بل يحتاج إلى تدخلات مرتبطة بالتنمية وإيجاد فرص للشباب والاهتمام بالقطاعات التعليمية والصحة والكهرباء، وتحدثنا حول الإصلاحات الاقتصادية ودور البنك المركزي خلال الفترة الأخيرة في تحسين وضع العملة اليمنية مقابل العملات الأجنبية بعد دعم السعودية للبنك المركزي بملياري دولار وديعة التي غطت دورة شراء المواد الغذائية أيضاً».

ولفت الدكتور نجيب العوج إلى أنه أبلغ ممثلي الدول الأوروبية وكندا ونيوزيلندا بـ«أهمية دعم المشاريع ذات الارتباط بالمزارعين والصيادين، وهي الشريحة الكبرى من سكان اليمن؛ الأمر الذي سيخلق فرص عمل، ويعيد إدماجهم في الحياة العملية ويسهل عملية التكامل مع القطاع الخاص». وأضاف: «كذلك ركزنا على تشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة وأهمية رفع قدرات مؤسسات الدولة من خلال التدريب والتأهيل، والإمكانات المتاحة للدولة الآن».

وتطرق العوج إلى ما تقوم به الصناديق التنموية العربية في اليمن؛ منها «الصندوق السعودي» الذي وقع اتفاقية تمويل إنشاء 12 كلية فنية، و«الصندوق الكويتي» بإنشاء كلية المجتمع، إلى جانب مشاريع تنموية يقوم بها «صندوق أبوظبي» و«البنك الإسلامي» و«الصندوق العربي».

وفي مجال التعاون مع «البرنامج السعودي لإعادة إعمار اليمن»، أشار وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى تنسيق وشراكة كبيرين مع البرنامج والمشرف العام عليه السفير محمد آل جابر السفير السعودي لدى اليمن، وقال: «لدينا تنسيق كامل مع (البرنامج السعودي لإعادة الإعمار)، وحالياً نعد اتفاقية، ولدي تواصل مع السفير آل جابر بهذا الخصوص، وهي في اللمسات الأخيرة تتعلق بإيجاد سبل سريعة لتنفيذ مشاريع البنية التحتية بشكل كامل».

وتابع: «البرنامج السعودي يعمل بشكل كبير ومكثف في مختلف المحافظات اليمنية فيما يتعلق بالبنية التحتية، ويركز على التدخلات السريعة في المشاريع الصغيرة، وضمن خطة العمل التي نقوم بإعدادها ستطلق مشاريع كبيرة، كما أن لدينا تنسيقاً مع (البرنامج) حول كيفية إطلاق مؤتمر أصدقاء اليمن (المانحين)، والاحتمال الأكبر أن يكون في الرياض».

قتل شاب واصيبت امرأة برصاص قناصة مليشيا الحوثي الانقلابية في مديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع مساء اليوم الثلاثاء.

وافادت مصادر محلية "الاشتراكي نت" ان الشاب هاني الحربي 18 عاما قتل اثر استهدافه برصاصة قناص حوثي متمركز في تبة الوعل المطل على حي الحبيل شمالي قعطبة.

الى ذلك اصيبت امرأة في عملية مماثلة في قرية قردح الواقعة شمالي مدينة قعطبة.

وتواصل المليشيا الانقلابية استهداف المدنيين ومحاصرتهم في منازلهم في عديد من القرى شمال مديرية قعطبة، ردا على الهزائم والخسائر التي تتكبدها في مختلف الجبهات الشمالية لمحافظة الضالع.

حققت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، اليوم الأحد، تقدما ميدانيا كبيرا شمالي محافظة الضالع، جنوبي البلاد.

وقال مراسل "الاشتراكي نت" ان معارك ميدانية عنيفة تواصلت وتيرتها بين القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي من جهة وبين المسلحين الانقلابيين من جهة أخرى في جبهات قتالية عدة غربي مديرية قعطبة.

وتركزت المعارك في عدة مواقع ميدانية بمعسكر اللواء 912 التابع للانقلابيين بمنطقة الفاخر، تمكنت خلالها القوات الحكومية من السيطرة على مواقع متفرقة من المعسكر.

وبحسب ما نقل مراسلنا عن قيادات عسكرية فإن القوات الحكومية أسرت خلال المعارك 110 جنديا وضابط ومسلح من الانقلابيين من بينهم قائد اللواء العميد يحيى الكبسي، وضابط آخر برتبه رائد.

إلى ذلك قتل الإعلامي والمصور غالب لبحش، صباح اليوم في عملية قنص من قبل قناص حوثي في منطقة حبيل الفلاح، بمنطقة حجر.

 في سياق متصل، وصلت اليوم إلى محافظة الضالع تعزيزات عسكرية من الوية الحماية الرئاسية من العاصمة المؤقتة عدن، تضمنت التعزيزات سرايا عسكرية وعتاد عسكري.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تدفع الرئاسة بتعزيزات من الويتها الخاصة إلى جبهات القتال في الضالع - وفقا لمصادر عسكرية أكدت - أن التعزيزات تأتي بتوجيهات من رئيس الجمهورية عبدربة منصور هادي، ويقود التعزيزات هذه العميد ركن زكي الحاج.

مع إقتراب شهر رمضان المبارك، يستغل كل مفسد وغشاش قدوم الشهر الفضيل من أجل ممارسة سياسة الإحتكار الذي يؤثر على ارتفاع أسعار المواد الغذائية والإستهلاكية، وسط غياب الدور الرقابي للجهات الحكومة في رصد التجار المتلاعبين بالأسعار والجودة.

يستقبل الناس الشهر الكريم والمخاوف تعتريهم من إرتفاع أسعار السلع الرئيسية، حيث بدأت الأسر الإسراع بشراء احتياجاتها من السلع والأغذية المختلفة خشية إرتفاعها والتي عادة تأخذ منحى تصاعديا مع اقتراب حلول الشهر الفضيل.

يكفي ان تقوم بجولة في أسواق الخضروات في مدينة تعز، لتكتشف إرتفاع كبير في أسعار الخضروات والغلال واللحوم، بالإضافة إلى إحتكار مادة الغاز المنزلي مع توفرها في السوق السوداء بسعر خمسة آلاف ريال للاسطوانة الواحدة.

كما تشهد الاسواق ارتفاع متسارع لأسعار الخضروات واللحوم على مستوى سوق مدينة التربة، خلال الأسبوع الأخير من شهر أبريل المنصرم، بنسبة بلغت 100% بالنسبة للطماطم، و 30% لسعر البصل،  والتي تعد الاكثر طلبا من الخضروات.

ويشتكي معظم المواطنين من الضعف الواضح وغياب الرقابة الحكومية على العديد من الأسواق والمحلات التجارية، مما يشكل مما يضيف أعباء جديدة على كاهل المواطنين.

ومع غياب الدور الرقابي لمؤسسات الدولة على الأسعار والتجار  والمستوردين، يؤكد المواطنين أن هذه المؤسسات هي السبب الأول فيما يحصل من العبث والتلاعب.

ويكشف ذلك فشل الحكومة في ضبط أسعار السلع الأساسية ومنها على وجه الخصوص، فشل تام للرقابة، الأمر الذي يعطي مساحة للتجار بالتلاعب بأسعار المواد الغذائية واحتكارها.

ومع زيادة الاقبال والطلب على المواد الغذائية في شهر رمضان تتكدس في الاسواق سلع اغلبها مجهولة المصدر ومهربة يشكك الكثير من المستهلكين انها مواصفاتها غير دقيقة ومع ذلك يقبلون على شرائها.

ومن اكثر المواد التي شهدت ارتفاعا كبيرا في اسعارها التمور التي تعد من الاساسيات التي تستهلك في شهر رمضان من قبل جميع المواطنين

ومع هذا الارتفاع الجنوني للأسعار في المواد الغذائية خصوصا مع مطلع شهر رمضان المبارك، وما تشهده البلاد من ازمة اقتصادية وانسانية حادة جراء الحرب تبيت الجهات الرقابية الرسمية في سبات عميق ولا أمل من صحوها.

وحول اختفاء بعض السلع من الاسواق وعدم توفيرها تقول "أم حمدي" لـ"الاشتراكي نت": المحتكرين يستغلون هذه الأسابيع لإخفاء المنتجات والتلاعب بالأسعار لمضاعفة أرباحهم في رمضان، فيما الجهات المعنية والرسمية لا وجود لها لضبط  هذا التلاعب.

وتؤكد انها بحثت عن ماده الغاز في مدينة التربة جنوبي تعز، لمدة أسبوع كامل، ولم تتمكن من الحصول على إسطوانة، في ظل إنعدام تام للغاز المنزلي في المحطات الرسمية واقتصار تواجده في السوق السوداء حيث يباع بأسعار مضاعفة.

في المقابل يقول بعض تجار المواد الغذائية  أن الكثير من الأسواق تطرح تخفيضات وعروضاً كبرى على السلع الرئيسة، مؤكدين بأن ثمة ارتفاع لبعض السلع في شهر رمضان لكنها ليست أساسية، مثل المشروبات المتعلقة برمضان أو بعض الحلويات أو غيرها.

وحول السلع المنتهية وذات الجودة الاقل اوضحوا ان بعض تجار التجزئة والبساطين يوفرون من السلع المهربة وتلك التي قاربت صلاحية استخدامها على الانتهاء مستغلين ضعف القدرة الشرائية للناس في هذه الظروف الصعبة وللحد من هذا يتطلب مراقبة قوية من الجهات الرسمية ذات العلاقة.

اغارت مقاتلات التحالف العربي الجوية صباح اليوم الاربعاء على مواقع للمسلحين الانقلابيين في محافظة حجة شمالي غرب البلاد.

وقالت مصادر عسكرية لـ "الاشتراكي نت" ان ثلاث من الغارات الجوية استهدفت معسكرا تابع للانقلابيين جنوبي مديرية مستبأ.

وتسببت الغارات بسقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين علاوة على تدمير معدات قتالية منها دبابة وعربة عسكرية نوع حميضة وصهاريج وقود ومستودعات اسلحة وذخائر.

الى ذلك شنت مقاتلات التحالف العربي ثلاث غارات مماثلة استهدفت فيها تحركات ومواقع الانقلابيين في مزارع الجر بمديرية عبس المجاورة.

وبين الحين والاخر تشن مقاتلات التحالف العربي غارات جوية تستهدف من خلالها تعزيزات ومعدات تابعة للانقلابيين في عدة مناطق في حجة.

رسائل سلام ومعاناة يجدها المرء في لوحات فنية تزين جدران مدينة صنعاء عاصمة اليمن التي تشهد حربا أهلية منذ سنوات.

اللوحات هي بصمات طبعتها الفنانة التشكيلية اليمنية هيفاء سبيع على تلك الجدران لتوثيق ذكى ضحايا الحرب.

وأحدث جدارياتها، والتي تصور ضحية لغم أرضي بساق واحدة، من بين لوحات عديدة رسمتها سبيع في صنعاء خلال الحرب التي تسببت في مقتل آلاف اليمنيين وتشريد عدد أكبر وتدمير اقتصاد اليمن.

وأطلقت هيفاء على الجدارية اسم (مجرد ساق) ضمن حملة أطلق عليها "ضحايا صامتون".

وأضافت الفنانة اليمنية أن "الجدارية تعنى بضحايا الحرب بشكل عام وخصوصا ضحايا الألغام الفردية التي تزرع في كل مكان بالجمهورية اليمنية".

ورسمت هيفاء بالفعل جداريات تلقي الضوء على أشخاص تعرضوا للاختفاء وعلى أزمات نقص إمدادات المياه وتدمير المدارس والنزوح واستغلال المدارس لأغراض عسكرية.

وقالت سبيع إن حملة الجداريات تستهدف وقف الحرب بين الحكومة المعترف بها دوليا، والمدعومة من تحالف تقوده السعودية، وحركة الحوثي المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة.

وأضافت "رسالتي دعوة للسلام، فئة النساء والأطفال هم الأكثر تضررا في هذه الحرب، لا أحد يلتفت لهذه الفئات، الحرب عبثية واستهدفت كل شيء في اليمن، لم يبق شيء".

وكانت هيئة إنقاذ الطفولة قد أعلنت العام الماضي أن ما يقدر بنحو 85 ألف طفل تحت سن الخامسة ربما لقوا حتفهم جراء الجوع الشديد في اليمن منذ أن تدخل تحالف تقوده السعودية في الحرب الأهلية عام 2015.

أفاد تقرير حديث صادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بأن الصراع في اليمن تسبب في تراجع التنمية البشرية بمقدار عشرين عاما، وخلف عواقب مدمرة منها مصرع حوالي 250 ألف شخص سواء بسبب العنف بشكل مباشر أو لانعدام الرعاية الصحية وشح الغذاء.

وتطرق التقرير إلى الضغوط التي عانى منها اليمن قبل اندلاع الصراع عام 2015، حيث كان ترتيبه 153 بين دول العالم على مؤشر التنمية البشرية. وأشارت التوقعات إلى أن اليمن لم يكن ليحقق أيا من أهـداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، وفق ما اتفق عليه قادة العالم، حتى لو لم يندلع الصراع.

ومع نشوب الصراع "لم تتعطل التنمية البشرية في اليمن فحسب، لكنها تراجعت بالفعل سنوات إلى الوراء"، كما أكد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن أوك لوتسما، الذي قال: "لو تحقق السلام غدا، فقد يستغرق الأمر عقودا حتى يعود اليمن إلى مستويات التنمية ما قبل الصراع. هذه خسارة كبيرة للشعب اليمني."

ويستند التقرير إلى دراسة أعدها فريق من الباحثين من جامعة دنفر في الولايات المتحدة الأميركية، تتناول بالبحث انعكاسات الصراع في اليمن على مسار تحقيق أولويات التنمية التي اعتمدتها الدول الأعضاء في خطة 2030 للتنمية المستدامة.

وتقارن الدراسة بين ثلاثة سيناريوهات محتملة لنهاية الصراع في اليمن خلال أعوام 2019 أو 2022 أو 2030، وسيناريو رابع مضاد يقوم على فرضية عدم احتدام الصراع بعد عام 2014. 

تتوقع الدراسة أنه إذا ما انتهى الصراع خلال عام 2019، سيبلغ إجمالي الخسائر الاقتصادية حوالي 88.8 مليار دولار. ويعني ذلك انخفاضا قدره 2000 دولار في نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي. 

أما إذا ما انتهت الحرب عام 2022، فسيبلغ معدل التراجع في مكاسب التنمية حوالي 26 عاما، أي ما يقارب جيلا بأكمله. وإذا ما استمرت الحرب حتى عام 2030 فسيتزايد معدل النكوص إلى أربعة عقود.

وإذا استمر الصراع حتى عام 2030، تتوقع الدراسة أن يعيش 71% من السكان في فقر مدقع، فيما سيعاني 84% منهم من سوء التغذية؛ وسيبلغ إجمالي الخسائر الاقتصادية حوالي 657 مليار دولار، أي فقدان 4,600 دولار من نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي. 

كما ستزداد الوفيات غير المباشرة الناجمة عن نقص القدرة على شراء الأغذية ونقص الرعاية الصحية وخدمات البنية التحتية، حتى تزيد عن خمسة أضعاف الوفيات المباشرة.

ويخلص التقرير إلى أنه على المدى البعيد "ستكون لهذا الصراع آثار سلبية واسعة النطاق تجعله من بين أكثر النزاعات تدميرا منذ نهاية الحرب الباردة".

التقى الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور عبد الرحمن السقاف والوفد المرافق له اليوم الخميس برئيس اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي الرفيق جينادي زيجانوف ونائبه فلادمير خورشنكو في العاصمة الروسية موسكو.

وفي اللقاء الذي عقد في مبنى البرلمان الروسي "الدوما" قدم الامين العام شرحاً مفصلاً عن رؤية ومواقف الحزب الاشتراكي اليمني كحزب يساري مدني في القضايا الوطنية والدولية واهتمامه بتوثيق العلاقات بالحزب الشيوعي الروسي مشيداً بالعلاقات التاريخية التي تجمع بين الحزبين.

واستعرض الدكتور السقافتطورات الوضع اليمني وطبيعة الأوضاع السياسية والعسكرية والإنسانية القائمة على اليمن وتأثير الحرب الجارية وآثار استمرارها  المأساوية  والتي تمثلت في عشرات آلاف الضحايا (قتلى وجرحى ) وانتشار الأوبئة والأمراض وتفشي المجاعة وخاصة في أوساط الأطفال.

وأكد أن الحزب الاشتراكي اليمني يسعى إلى إيقاف هذه الحرب ضمن خطة للسلام تمنع تفكك البلاد وتمزق نسيجها الاجتماعي وتضع هذه الخطة أسس راسخة لسلامٍ دائم.

وطالب الامين العام الحكومة الروسية لتقوية دورها في معالجة الأوضاع في اليمن بالتضافر مع جهود المجتمع الدولي بهذا الشأن.

وتناول اللقاء العلاقات الثنائية بين الحزبين وتم الاتفاق على تبادل الزيارات والأفكار بشكل منتظم والمشاركة في الفعاليات التي يقيمها الحزب الشيوعي الروسي.

من جانبه رحب زيجانوف بالأمين العام والوفد المرافق له، وعبر عن اهتمامه بمعرفة آراء ومواقف الحزب الاشتراكي اليمني في ما يتعلق بالأوضاع اليمنية.

وأكد أن الحزب الشيوعي الروسي على استعداد للتحرك على المستويين الداخلي والخارجي لنصرة الشعب اليمني والعمل من أجل إنهاء الحرب وتحقيق السلام.

 

سقط صاروخان بالستيان أطلقهما المسلحون الانقلابيون مساء اليوم الاثنين على محافظة الضالع، جنوبي البلاد.

وقال مراسل "الاشتراكي نت" ان صاروخان بالستيان سقطا في منطقتين متفرقتين في الشمال من محافظة الضالع، دون وقوع أي أضرار بشرية أو مادية.

وأكد مراسلنا ان صاروخا سقط بعد مغرب اليوم في جبل الضفي، بمنطقة مريس، شمالي المحافظة، فيما الصاروخ الآخر سقط في منطقة سناح، القريبة من مركز المحافظة.

ويعد هذا الاستهداف الصاروخي الثاني من نوعه على محافظة الضالع من قبل الانقلابيين منذ الانقلاب واندلاع الحرب.

دارت مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الانقلابيين، اليوم الاثنين، في عدة مواقع ميدانية في محافظة الجوف، شمالي شرق البلاد.

وقالت مصادر ميدانية لـ"الاشتراكي نت" ان معارك ضارية دارت بين الجانبين في مديرية المتون.

وبحسب ما أفادت المصادر فإن المعارك اندلعت إثر هجوم للمسلحين الانقلابيين في سلسلة جبال حام شمالي المديرية تمكنت القوات الحكومية من صده وإجبار الانقلابيين على التراجع والفرار.

وأسفرت المواجهات عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين غالبيتهم من المسلحين الانقلابيين.

توفي نجل المحامية والناشطة الحقوقية هدى الصراري في أحد مشافي مدينة عدن متأثراً بإصابته في مارس الماضي برصاص مسلحين شمالي المدينة.

وكان نجل الناشطة الصراري "محسن عبدالله فارع" اصيب اثناء تواجده بالقرب من منزله في مديرية الشيخ عثمان شمالي مدينة عدن برصاصة من مواجهات مسلحة دارت بالقرب من الحي الذي يسكن بين قوات أمنية ومسلحين مطالبين بتسليم متهمين في مقتل الشاب رأفت دنبع.

واصيب محسن (17 عامًا) في الصدر ومكث قرابة شهر في أحد مستشفيات مدينة عدن قبل إن يتوفى في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت.

كرمت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني محافظة عدن صباح اليوم السبت عدد 107 من مناضلات وناشطات الحزب الاشتراكي عرفانا لأدوارهن الوطنية والنضالية في مختلف المراحل والمنعطفات التاريخية التي مر بها الوطن والحزب على حد سواء.

افتتح حفل التكريم بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم وقف الحاضرون دقيقة حداد لقراءة الفاتحة على روح فقيد الوطن والحزب المناضل الجسور علي صالح عباد (مقبل).

والقى المناضل هادي باحشوان القائم بأعمال السكرتير الأول للمنظمة، كلمة سكرتارية منظمة الحزب بعدن، شكر في مستهلها قيادة الحزب الاشتراكي على الاهتمام بهذه الفعالية والمساعدة على إنجاحها.

وقال أن هذا الحفل التكريمي يأتي وفاء للمرأة الاشتراكية وإسهاماتها النضالية في ثورة الرابع عشر من أكتوبر ونضالاتها ضد الاستعمار الاجنبي، ومسيرتها الكفاحية والريادية خلال بناء الدولة بعد الاستقلال وصمودها الأسطوري وما قدمته المرأة الاشتراكية من تضحيات جسام حتى اليوم.

وتطرق باحشوان في كلمته الى النجاح الذي حققته المرأة الاشتراكية في مختلف المجالات، مشددا على أهمية منح المرأة حقوقها كافة بالمساواة مع أخيها الرجل.

وتمنى في ختام كلمته دوام التوفيق والنجاح للمرأة التي أثبتت جدارتها وقدرتها على الإنجاز وقهر الصعاب.

من جانبها القت المناضلة الدكتورة نجوم أحمد صالح عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني كلمة المرأة، تطرقت فيها إلى الدور الريادي الذي قدمته الطليعة الأولى من المناضلات إبان الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني.

وثمنت الأدوار والإسهامات الوطنية التي قدمتها المرأة الاشتراكية ومازالت منذ نشأة الحزب الاشتراكي وحتى اللحظة.

وحيت الدكتورة نجوم نضالات المرأة وما قدمته وتقدمه للأجيال على مختلف الصعد.

تخلل حفل التكريم قراءة مذكرات مختصرة تناولت السير لمناضلات الرعيل الأول أمثال: زهرة هبة الله ، ونجوى مكاوي، وفوزيه محمد جعفر، وعائدة على سعيد اليافعي، وفتحيه سالمين باسنيد، وفطوم على أحمد، وأنيسه محمد سعيد الصائغ، وغيرهن من المناضلات اللواتي سطرن ملاحما بطولية خلدت أسماؤهن بأحرف من نور في وجدان التاريخ وذاكرة الأجيال.

اختتم الحفل بتكريم المناضلات ومنحهن شهادات تقديرية في مشهد تجلت فيه أبهى صور الوفاء وأصدق مشاعر العرفان والتقدير للمرأة الاشتراكية وأدوارها الوطنية العظيمة.

وتجلت أحاسيس الغبطة والسرور على محيا المناضلات المحتفى بهن وأقاربهن الذين شاركوهن هذه اللحظة الجميلة، وعبرن عن سعادتهن بهذا التكريم وشكرهن لمنظمة اشتراكي عدن على هذه اللفتة الكريمة التي تدل على إحساس وطني كبير.

جابت شوارع مدينة تعز، اليوم السبت، تظاهرة حاشدة دعا لها التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، للمطالبة بتوحيد الصفوف لاستكمال تحرير المحافظة من العناصر الانقلابية.

واحتشدت جماهير غفيرة المواطنين من مناطق ومديريات عدة وبمشاركة هيئات مجتمعية و ثورية للمشاركة في المسيرة  التي طافت عدة الشوارع وصولا الى امام مبنى السلطة المحلية المؤقت.

وفي التظاهرة رفع المشاركون لافتات تطالب بتوحيد صفوف القوات الحكومية، ومعالجة الاختلالات في المؤسسة العسكرية والأمنية في المحافظة.

وأكد المتظاهرون رفض أي تشكيلات حزبية مسلحة في المدينة التي تعاني من حصار خانق من قبل المسلحين الانقلابيين منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

 ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بوضع نهاية لمسلسل الانفلات الأمني في المدينة، مطالبين بتشكيل لجنة من ضباط مهنيين أكفاء تعمل على إعادة هيكلة وترتيب وضع القوات المسلحة والأمن بالمحافظة.

وفي السياق تعرض مشاركون قادمون من مديريتي المعافر والشمايتيين لأطلاق النيران من قبل نقطة الهنجر واحتجاز السيارات التي كانت تقلهم بيد ان بعضهم تمكن من الوصول والالتحام بالمظاهرة في لحظاتها الأخيرة.

الى ذلك بررت الشرطة العسكرية ذلك بأنها أوقفت "20 مسلحاً بلباس مدني في نقطة الهنجر، حاولوا الدخول إلى المدينة.

واتهم ناشطون الشرطة العسكرية بعرقلة وصول جموع المتظاهرين للمشاركة في التظاهرة، مؤكدين انها احتجزت ما يقارب من 150 مشاركا كانوا قادمين من مختلف مناطق الحجرية.

أصيب نساء وأطفال بقصف شنه المسلحين الانقلابيين، اليوم السبت، على أحياء سكنية شمالي مدينة تعز، جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية أن العناصر الانقلابية قصفت بقذائف المدفعية أحياء سكنية في حي مدينة النور، أسفر عن إصابة امرأتان وثلاثة أطفال.

واطلقت العناصر الانقلابية، قذيفة صاروخية سقطت على احد المنازل في حي مدينة النور، تسببت بإصابة نساء وأطفال إصابات بليغة، تم إسعافهم إثرها إلى مستشفيات مدينة تعز.

وأورد الموقع الناطق باسم القوات الحكومية "سبتمبر نت" بعض اسماء الجرحى وهم الأطفال نسيب مهيوب سعيد، وأمير علي ثابت، ولطف بدر أحمد محمد، والمواطنة قدرية محمد حسين.

نجا سكرتير أول منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمديرية مريس نائب قائد مقاومة مريس، محمد سعيد الجماعي، اليوم الخميس، من محاولة استهداف في المنطقة شمالي محافظة الضالع، جنوبي البلاد.

وأفادت مصادر محلية "الاشتراكي نت" أن نائب قائد مقاومة مريس محمد الجماعي نجا بأعجوبة من انفجار قذيفة اطلقها المسلحين الانقلابيين إلى قرى منطقة مريس.

وأوضحت المصادر أن صاروخ كاتيوشا أطلقه الانقلابيين باتجاه قرى مريس انفجر بالقرب من سيارة الجماعي، ما أدى الانفجار إلى الحاق أضرار بالغة بالسيارة.

ويواصل المسلحون الانقلابيون قصفهم العشوائي بقذائف صاروخية ومدفعية قرى مريس مخلفين عدد من الضحايا في صفوف المدنيين.

تمكنت القوات الحكومية في الساحل الغربي، اليوم الخميس، من إسقاط طائرة مسيرة للانقلابيين في أجواء منطقة الفازة الواقعة على خط الساحل الغربي غربي مديرية التحيتا.

وقال مصدر في القوات الحكومية لـ "الاشتراكي نت"ان طائرة مسيرة تابعة للمسلحين الانقلابيين حلقت فوق مواقع ألوية العمالقة بمنطقة الفازة، إلا أن الافراد أطلقوا أعيرة نارية  واسقطوها.

وأكد المصدر أن الطائرة كانت محملة بمواد شديدة الانفجار وحاول الانقلابيون توجيهها الى مواقع القوات الحكومية لكن العملية افشلت.

يأتي هذا في حين تواصل فيه العناصر الانقلابية من عمليات التصعيد القتالي في الساحل الغربي وتنفيذ الهجمات المتكررة والقصف العشوائي على مواقع القوات الحكومية التي تؤكد التزامها بالهدنة الانسانية في الحديدة والمعلنة عقب انتهاء مشاورات السويد.

 ويتزامن ذلك مع استمرار الانقلابيين في عرقلة تنفيذ اتفاق الحديدة الذي تسعى الامم المتحدة والمجتمع الدولي لان يكون بداية الطريق نحو السلام في اليمن.

ويرفض الانقلابيون آلية الرقابة المشتركة للجنة RCCعلى الموانئ الثلاثة –الحديدة والصليف ورأس عيسى-  وفق اتفاق ستوكهولم والقرارات الدولية ٤٢٥١، ٢٤٥٢.

كما رفضوا تنفيذ إعادة الانتشار من المسافة  ٥ كيلو مترا من الموانئ الثلاثة والتي نص عليها مفهوم العمليات المقدم من الجنرال لوليسغارد في الخطوة الأولى من المرحلة الأولى لإعادة الانتشار. اضافة الى رفضهم الآلية التي نص عليها اتفاق ستوكهولم بشأن القوات الأمنية التي ستعمل على الإشراف الكامل  والتامين اللازم للموانئ الثلاثة والمتمثلة بخفر السواحل الأساسيين الذي نص عليه مفهوم العمليات المقدم من لوليسغارد والذي نص عليه من قبل مقترح رئيس لجنة RCCالسابق الجنرال باتريك كامرت وتم رفضه من قبل المليشيا الانقلابية في الوقت نفسه.

حذرت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة تعز من تردي الوضع الخدمي والأمني والذي وصل إلى مستوى كارثي.

وقال بيان صادر عن منظمة الاشتراكي في تعز اليوم الخميس ان مدينة تعز تعاني من انعدام المياه وتكدس جبال من النفايات في الشوارع وانتشار وباء الكوليرا واستمرار الاشتباكات المسلحة والانفلات الأمني، الأمر الذي يكشف حالة من الفساد المهول واللامبالاة المخزية لدى الجهات المسؤولة عن هذه الملفات.

واضاف ان هذا "يأتي في ظل استمرار المعاناة المريرة التي يكابدها سكان تعز جراء الحرب والحصار التي تفرضها ميليشيات الثورة المضادة (تحالف الحوثي والمخلوع صالح) على المدينة منذ أربع سنوات".

وعبرت منظمة الحزب عن تضامنها الكامل والمطلق مع عمال وموظفي البلدية، مؤكدة على حقهم المشروع في الإضراب حتى يتم صرف رواتبهم كاملة غير منقوصة، أسوةً بزملائهم من عمال وموظفي الجهات الحكومية الأخرى.

وقال البيان "لقد اُبتليت مدينة تعز ببعض المسئولين الذين تجردوا من الإحساس بالمسئولية، وباتوا مطمئنين لأنهم تمكنوا في غفلة من الجميع من التسلق إلى مناصب حكومية أثبت الواقع أنهم ليسوا أهلاً لها".

وفي الوقت الذي حذرت فيه المنظمة من تداعيات هذا الوضع المتردي على السكان، ناشدت الحكومة الشرعية ومحافظ المحافظة التدخل الفوري والعاجل لإنقاذ سكان تعز من كارثة بيئية وصحية محققة، ومحاسبة المسئولين الذين قصّروا عن أداء واجبهم، وإقالة الفاسدين وبدون استثناء أحد، وإعادة تفعيل مؤسسات الدولة بما يعيد الروح إلى مدينة تعز ويدخل الاطمئنان والسكينة إلى نفوس سكانها. حسب ما جاء في البيان.

ودعت المنظمة في بيانها القوى السياسية والاجتماعية وقوى المجتمع الحية إلى ممارسة الضغط السياسي والشعبي وبأساليب حضارية مشروعة من أجل الشروع في إجراء عملية تصحيح شاملة  لمؤسسات الدولة والقضاء على الفساد وعلى مظاهر الانفلات الأمني وتثبيت النظام والقانون في مختلف مناطق سيطرة الشرعية.

جددت عدد من الأحزاب والتنظيمات السياسية دعوتها لإنعقاد مجلس النواب بصورة عاجلة في النصف الأول من شهر أبريل وفق أجندة وطنية واضحة ومحددة لمباشرة مهامه وفقاً للدستور والقانون وما نصت عليه المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية والتوافق على هيئة رئاسته ولجانه لمباشرة مهامها بشكل مؤسسي وتنفيذ الإصلاحات الجذرية والجوهرية في مختلف الأجهزة والمؤسسات.

واكد الأحزاب والتنظيمات السياسية على التمسك بخيار السلام المستدام القائم على المرجعيات المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ولاسيما القرار 2216.

وقال بيان صادر اليوم الخميس عن  الحزب الاشتراكي اليمني والمؤتمر الشعبي العام والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري وحزب العدالة والبناء  وحزب البعث العربي الإشتراكي وحزب البعث العربي الإشتراكي القومي قال الاحزاب الموقعة على اليان "وقفت أمام تطورات الأحداث الجارية في بلادنا منذ الانقلاب على الشرعية الدستورية والتوافقية وإشعال الحرب وبعد سنوات من التعثر والفشل في توفير الخدمات والاحتياجات الضرورية للمواطنين والعجز عن تثبيت الأمن والاستقرار نتيجة للتفرد بالقرار واحتكار مواقع السلطة ما أطال أمد الحرب والانقلاب ومضاعفة المعاناة وتدهور الأوضاع الإنسانية والاجتماعية وتهديد مستقبل الدولة ووحدتها  وكيانها".

وشددت الاحزاب في بيانها على إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وإحلال السلام الشامل والمستدام الذي قال انه: لا يمكن أن يتحقق إلا بالالتزام بالشراكة الوطنية والتوافق وفق لما هو محدد بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ووثيقة الضمانات لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وعودة مؤسسات الدولة للعمل بشكل مؤسسي من العاصمة المؤقتة عدن.

ولفت البيات الى تعزيز صفوف الشرعية والمكونات المؤيدة لها وإجراء اصلاحات جوهرية في مختلف الأجهزة والمؤسسات, ولاسيما مؤسستي الجيش والأمن وفق البرنامج التنفيذي لتحالف القوى السياسية الذي أقرته المكونات السياسية ووقعت عليه منذ ما يقارب العامين والذي يقوم على أساس الشفافية والنزاهة وقواعد الحكم الرشيد وينهي حالة الفوضى والفساد ويقيم نموذج جاذب للدولة في مناطق سيطرة الشرعية, ويحدث تعديلاً جوهرياً في موازين القوى على الأرض من شأنه أن يجبر الانقلابيين على الخضوع للمفاوضات والقبول بالحل السياسي لإنهاء انقلابهم وتسليم السلاح وإرساء السلام المستدام.

واشادت الاحزاب بدور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية واسهاماته بالحفاظ على اليمن وهويته العربية وإسقاط التمرد والانقلاب، داعية التحالف في الوقت ذاته إلى دعم برنامج الإصلاحات والتنمية والإعمار  مع ما يقوم به من دور عسكري وسياسي والذي يجسد الأخوة العربية ووحدة المصير والهدف.

كما دعت الاحزاب الى الإسراع في إعلان وإشهار التحالف السياسي للمكونات السياسية والاجتماعية الداعمة للشرعية والذي سبق التوقيع على كل وثائقه قبل عامين وبالتزامن مع إنعقاد مجلس النواب، مجددة الدعوة لعودة كل مكونات الدولة وقيادات المكونات السياسية للعمل بالداخل والإلتحام بالجماهير والإرتباط بقضاياهم  وقيادة معركة التحرير وإعادة البناء والإعمار معاً وبشكل مباشر.

 

أحبطت القوات الحكومية اليوم الخميس هجوما عنيفا للمسلحين الانقلابيين شمالي محافظة الضالع جنوب البلاد.

وقالت مصادر ميدانية لـ "الاشتراكي نت"  إن القوات الحكومية تصدت لهجوما شنته العناصر الانقلابية، في منطقة “الزيلة” بجبهة مريس مديرية قعطبة".

وعقب الهجوم اندلعت معارك ضارية بين الجانبين اسفرت عن سقوط عددا من القتلى والجرحى اغلبهم في صفوف الانقلابيين.

وتزامن ذلك مع غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع المسلحين الانقلابيين بمناطق المواجهات بمريس شمالي المحافظة".

واستهدفت الغارات تجمعات الانقلابيين في جبل ناصة، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد منهم.

كما استهدفت الغارات تعزيزات للانقلابيين في نقيل “حده” بمنطقة العود شمالي غرب قعطبة، كانت في طريقها إلى الجبهة. وأسفرت عن تدمير دبابة، وطقمين، اضافة الى مصرع كل من كان على متنهما.

طالب مجلس الوزراء اليوم الاربعاء الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات فعلية ضد مليشيا الحوثي الانقلابية بدلا عن البيانات الكلامية بإدانة المليشيا والتي قال انها تستمر في تماديها وتحديها السافر للإرادة الشعبية والمجتمع الدولي.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الذي عقده المجلس اليوم في عدن ووقف فيه امام استمرار مليشيا الحوثي الانقلابية في منع موظفي برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من الوصول إلى صوامع مطاحن البحر الأحمر، منذ خمسة اشهر.

وتطرق المجلس الى المخاطر المترتبة على هذا الفعل الإجرامي في تعريض الاف الأطنان من القمح للتلف في ظل تردي الوضع الإنساني والغذائي جراء حربها المتواصلة ضد الشعب اليمني منذ انقلابها على السلطة الشرعية.

وكانت مليشيا الحوثي الانقلابيةرفضت السماح بخروج ١٢٠عاملا من عمال مطاحن البحر الأحمر برفقة لجنة من برنامج الغذاء العالمي للوصول إلى المطاحن والعمل على اعادة صيانتها والحفاظ على ما تبقى من القمح.

واستنكر مجلس الوزراء، مواصلة مليشيا الحوثي الانقلابية نهجها كعصابة منفلتة خارجة عن القوانين والأعراف والقيم والأخلاق، في محاولة يائسة بقوة القهر والاستقواء بالسلاح لفرض مشروعها الطائفي والاستبدادي المرفوض من الشعب اليمني. وفق ما ذكرته الوكالة الرسمية "سبأ"

واكدت الحكومة ان الأسلوب الهمجي الذي تنتهجه المليشيا الانقلابية في انتهاك حرمات المنازل والتنكيل بكل من يعارضها ويقف ضد مشروعها، لا يدل على قوة بل يعكس ضعفاً مخيفاً ومقلقاً وجبناً يتوسل من خلاله بث الرعب ومحاولة الإخضاع، والتغطية على هزائمها المتتالية واقتراب القضاء على مشروعها التدميري والتخريبي.

الى ذلك وافقت الحكومة على دمج الكتب المدرسية ذات الجزئين لمرحلتي التعليم العام، مع الحفاظ على الجانب الفني، بناءا على المشروع المقدم من وزير التربية والتعليم.

كما وافق على تعديل قيمة رسوم خدمات الصادرات السمكية وفقا للعرض المقدم من وزير الثروة السمكية، وذلك بهدف مواكبة المتغيرات الاقتصادية والمالية والسعرية، وما يتصل بالأعمال والمهام المتعلقة بتنفيذ الاشتراطات والمعايير العالمية للصادرات السمكية.

في السياق احاط وزير الصحة العامة والسكان، مجلس الوزراء، بجهود الوزارة حول في مكافحة الأوبئة والكوارث الصحية قبل وقوعها، وتوسيع عمليات الإرشاد الصحي وعمل الخطط والبرامج لمشاريع الإصحاح البيئي في كافة مناطق ومحافظات الوطن، إضافة الى توظيف خطة الاستجابة الإنسانية لهذا العام بالتواصل مع المنظمات والدول المانحة في هذا الصدد، للحد من الأمراض ومنع انتشار الأوبئة.

وأثنى المجلس على جهود وزارة الصحة وأهمية مضاعفتها في الظروف الراهنة، موجها قيادات السلطات المحلية وبالتنسيق مع وزارة الصحة بتنفيذ البرامج والخطط الهادفة الى منع انتشار الأوبئة ومواجهتها.

واطلع مجلس الوزراء على تقرير وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، بشأن التوصية (205) المتعلقة بالعمالة والعمل اللائق والقدرة على الصمود، وأوصى بالاهتمام بالعمالة الغير منظمة والأعمال الحرة وتأهيلها والإعداد لدمجها بسوق العمل، وضمان تأمين الدخل المناسب لصالح العمال الحاليين بكافة مرافق العمل والإنتاج.

اعلن الرئيس الجزائري مساء اليوم الثلاثاء، من رئاسة الجمهورية بعد عشرين سنة من البقاء في سدة الحكم.

وذكر التلفزيون الرسمي الجزائري، إن بوتفليقة أعلم رئيس المجلس الدستوري بقرار استقالته. كما اكدت وكالة الأنباء الرسمية الجزائريةأن بوتفليقة، أخطر رسميا رئيس المجلس الدستوري بقراره إنهاء عهدته بصفته رئيسا للجمهورية.

وكانت الرئاسة الجزائرية قالت في بيان، الاثنين:" بعد تعيينه للحكومة الجديدة يوم 31 مارس 2019، سيتولى فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، إصدار قرارات مهمة طبقا للأحكام الدستورية، قصد ضمان استمرارية سير مؤسسات الدولة أثناء الفترة الانتقالية التي ستنطلق اعتبارا من التاريح الذي سيقرر فيه الاستقالة".

وأضاف البيان:" ستتم استقالة رئيس الجمهورية قبل نهاية عهدته الانتخابية المحددة في يوم الأحد 28 أبريل 2019".

بيد ان الجيش الجزائري كان له موقفه المغاير والمنحاز الى مطالب الجماهير التي قررت رحيل بوتفليقة وكل رموز نظامه حيث اكد رئيس أركان الجيش الجزائري، أحمد قايد صالح، على التطبيق الفوري للحل الدستوري، لافتا إلى وجود محاولات للمماطلة والتحايل لإطالة عمر الأزمة في البلاد".

وقال صالح إنه "في الوقت الذي كان الشعب الجزائري ينتظر بفارغ الصبر الاستجابة لمطالبه المشروعة، صدر يوم الفاتح من أبريل بيان منسوب لرئيس الجمهورية، لكنه في الحقيقة صدر عن جهات غير دستورية وغير مخولة، يتحدث عن اتخاذ قرارات هامة تخص المرحلة الانتقالية".

وكان رئيس أركان الجيش، قد دعا، السبت، المجلس الدستوري إلى إعلان الرئيس بوتفليقة (82 عاما) "غير لائق للحكم".

وفي هذا الإطار، جدد صالح تمسكه بضرورة تفعيل مقترح الجيش الوطني الشعبي "دون تأخير"، قائلا: "نحن نرى أنه لا مجال للمزيد من تضييع الوقت، وأنه يجب التطبيق الفوري للحل الدستوري المقترح المتمثل في تفعيل المواد 7 و8 و102، ومباشرة المسار الذي يضمن تسيير شؤون الدولة في إطار الشرعية الدستورية".

وتابع: "وعليه فقرارنا واضح ولا رجعة فيه، إذ أننا نقف مع الشعب حتى تتحقق مطالبه كاملة غير منقوصة، وبصفتي ابن الشعب وبناء على المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقي، فلا يمكنني إلا أن أنحاز إلى هذا الشعب الذي صبر طويلا وكابد المحن وحان الوقت أن يسترجع حقوقه الدستورية المشروعة وسيادته الكاملة".

واعتبر صالح أن الشعب الجزائري "بارك هذه المساعي وثمن حرص الجيش الوطني الشعبي على إيجاد حل دستوري للأزمة في أقرب الآجال"، لافتا إلى أنه (الشعب) "رأى فيه بادرة خير وأمل للخروج من الأزمة".

واعتبر صالح أن المبادرة التي قدمها الجيش الوطني الشعبي، "انطلاقا من إحساسه بالمسؤولية التاريخية تجاه الشعب والوطن، قوبلت مع الأسف الشديد بالتماطل والتعنت، بل والتحايل من قبل أشخاص يعملون على إطالة عمر الأزمة وتعقيدها، والذين لا يهمهم سوى الحفاظ على مصالحهم الشخصية الضيقة غير مكترثين بمصالح الشعب وبمصير البلاد".

وتابع: "إن المساعي المبذولة من قبل الجيش الوطني الشعبي منذ بداية الأزمة وانحيازه الكلي إلى المطالب الشعبية، تؤكد أن طموحه الوحيد هو السهر على الحفاظ على النهج الدستوري للدولة، وضمان أمن واستقرار البلاد وحماية الشعب من العصابة التي استولت بغير وجه حق على مقدرات الشعب الجزائري".

وأضاف أن هذه العصابة "هي الآن بصدد الالتفاف على مطالبه المشروعة من خلال اعتماد مخططات مشبوهة، ترمي إلى زعزعة استقرار البلاد والدفع بها نحو الوقوع في فخ الفراغ الدستوري".

وتطرق رئيس أركان الجيش الجزائري، إلى "عمليات النهب التي عاشتها البلاد، وتبذير مقدراتها الاقتصادية والمالية"، قائلا: "كيف تمكنت هذه العصابة من تكوين ثروات طائلة بطرق غير شرعية وفي وقت قصير، دون رقيب ولا حسيب، مستغلة قربها من بعض مراكز القرار المشبوهة؟".

وتابع: "ها هي تحاول هذه الأيام تهريب هذه الأموال المنهوبة والفرار إلى الخارج، ويجدر التنبيه في هذا الإطار أن قرارات المتابعات القضائية المتخذة ضدها، صدرت عن العدالة من خلال النيابة العامة التي تحركت استجابة لمطالب شعبية ملحة، حيث تم اتخاذ تدابير احترازية تتمثل في منع بعض الأشخاص من السفر، لحين التحقيق معهم".

وأوضح أن الهيئات المخولة لوزارة النقل، قامت بتفعيل إجراءات منع إقلاع وهبوط طائرات خاصة تابعة لرجال أعمال في مختلف مطارات البلاد، طبقا للإجراءات القانونية السارية المفعول.

كما تطرق رئيس أركان الجيش الجزائري إلى "اجتماعات مشبوهة تعقد في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب، وتبني حلول مزعومة خارج نطاق الدستور، من أجل عرقلة مساعي الجيش الوطني الشعبي ومقترحاته لحل الأزمة، وبالتالي تأزيم الوضع أكثر فأكثر".

واعتبر أن هذه الاجتماعات تتم "بالتنسيق مع الجهات غير الدستورية"، مضيفا أن بعض هذه الأطراف "خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات ومغالطة الرأي العام، رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة".

وتطرق صالح إلى "إنجازات الجيش الجزائري"، وجهوده المضنية والحثيثة التي بذلها ويبذلها لبناء جيش قوي وعصري"، مؤكدا على "انحيازه للشعب".

هذه التطورات اقتضت ستة أسابيع من الاحتجاجات ودخول المؤسسة العسكرية على الخط لتقترح تفعيل المادة 102 من أجل إقناع بوتفليقة بالاستقالة.

أكد الرئيس عبدربه منصور هادي ، أن مليشيا الحوثي الانقلابية، لا تريد السلام وتتخذ المراوغة والتعنت والمماطلة سبيلاً أمام استحقاقات السلام في كل محطاته.

جاء ذلك خلال استقباله، مساء اليوم الثلاثاء، فريق لجنة العقوبات الخاصة باليمن برئاسة رئيس اللجنة جو ستايفو ميزا كوادرا، وممثلو أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر الذين ناقش معهم مستجدات الأوضاع باليمن ومنها ما يتصل بعمل اللجنة وتسهيل مهامها و أنشطتها المختلفة.

ونوه هادي الى اتفاق ستوكهولم الذي مر عليه نحو 110 يوم ولم تكترث المليشيا لذلك في محاولة منها لنسف كل جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

ووضع الرئيس هادي اللجنة في صورة موجزه لمجمل الأوضاع باليمن والصعوبات والتحديات المترتبة على تداعيات انقلاب المليشيات الحوثية الايرانية على اليمن وطناً ومجتمعا.

وبحسب وكالة الانباء اليمنية "سبأ" اشاد الرئيس هادي بما توصل اليه فريق الخبراء من معلومات تثبت تورط إيران في دعم الحوثيين سواء بالسلاح أو واردات النفط، مؤكدا على الاستمرار في تقديم كل سبل الدعم الممكنة للجنة.

بدوره اكد رئيس وأعضاء اللجنة ان اللجنة تمثل أعضاء مجلس الأمن وفريق الخبراء لمتابعة برامج عملها في نظام العقوبات تجاه الأفراد والكيانات ومراقبة كيفية التنفيذ وفقاً لقرار إنشاؤها،  لافتين الى ان جميع أعضاء مجلس الأمن ملتزمون بإحلال السلام في اليمن ومثمنين جهود فخامة الرئيس في هذا الصدد.

وشدد رئيس وأعضاء اللجنة على أهمية تنفيذ اتفاق ستوكهولم المتصل بالسلام مع الإشارة الى ان نظام العقوبات الذي تقوم به اللجنة سيكون داعماً وفاعلاً في هذا الإطار.

قُتل وأصيب العشرات من المسلحين الانقلابيين، اليوم الثلاثاء، بقصف مدفعي شنته القوات الحكومية شمالي محافظة الضالع، جنوبي البلاد.

وقالت مصادر ميدانية لـ "الاشتراكي نت" ان معارك عنيفة بين الطرفين دارت في القطاعين الغربي والشمالي لجبهة حمك، بمنطقة العود.

وتزامنت المعارك مع قصف متبادل بين القوات الحكومية والانقلابيين بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأسفرت المواجهات عن مقتل 8 من الانقلابيين وإصابة عشرات آخرين، إضافة إلى حدوث انهيارات واسعة في صفوف الانقلابيين بعد مقتل وإصابة العشرات من عناصرهم في جبهات المحافظة.

إلى ذلك، لقي ثلاثة من قيادات المسلحين الانقلابيين  مصرعهم وجرح آخرين برصاص القوات الحكومية في منطقة مريس.

ووفق ما قالت مصادر ميدانية متطابقة فإن القيادات الانقلابية لقت مصرعها أثناء قيامها بجولة استطلاعية في مواقعهم غربي المنطقة، مؤكدة ان قناصة القوات الحكومية تمكنت من التعامل معهم عقب عملية رصد دقيقة وأدى ذلك إلى مصرعهم على الفور.

وذكرت المصادر أن المسلحين الانقلابيين عقب مقتل قياداتها استقدمت تعزيزات كبيرة تتألف من 9 أطقم محملة بالمسلحين إلى المنطقة بغرض سحب جثثهم، واندلعت على إثرها مواجهات عنيفة مع القوات الحكومية.

تمكنت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، اليوم الأحد، من استعادة مواقع استراتيجية سيطر عليها المسلحين الانقلابيين في وقت سابق شمالي محافظة الضالع، جنوبي البلاد.

وبحسب ما أفاد مراسل "الاشتراكي نت" فإن القوات الحكومية خلال معارك عنيفة خاضتها مع المسلحين الانقلابيين شمالي غرب منطقة مريس تمكنت من استعادة معظم أجزاء جبل ناصة الإستراتيجي، في حين لا زالت المعارك تدور على أشدها في الأثناء في الأطراف الشمالية والغربية للجبل.

وذكر مراسلنا أن غارات مكثفة تزامنت مع المعارك استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات متفرقة للمسلحين الانقلابيين في مريس، ودمت، والعود. 

وأسفرت المعارك وغارات التحالف عن مقتل ما لا يقل عن 50 انقلابيا خلال اليومين الماضيين وحتى اللحظة وإصابة العشرات من الانقلابيين، فيما قتل من القوات الحكومية 16 جنديا وأصيب أكثر من 14 آخرين.

أورد تقرير حقوقي عن ارتكاب المسلحين الانقلابيين أكثر من خمسة آلاف انتهاك بحق المرأة في محافظة الجوف، شمالي شرق البلاد، خلال الفترة من 2016/2018م.

وكشف التقرير الحقوقي الصادر عن مكتب حقوق الإنسان بالمحافظة في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الأحد، ان الانتهاكات شملت 20 حالة قتل، و83 حالة إصابة.

وبحسب ما أفاد التقرير فإن الإنتهاكات تسببت في منع وحرمان 50 فتاة من الالتحاق بالتعليم في الكلية  بمركز المحافظة، وإصابة 40 حالة بحالات نفسية نتيجة لانتهاكات.

وسجل فريق الرصد التابع للمكتب خمسة آلاف حالة نزوح وتهجير للنساء بمحافظة الجوف فقط، اضافة إلى تواجد  نحو  25 ألف أسرة نازحة من مختلف المحافظات.

ووفق ما أورد التقرير فإن هناك العشرات من النساء اللواتي تعرضن للاحتجاز في مراكز التفتيـش التابـعة للمسلحين الانقلابيين، ومنعن من المرور كونهن اقارب لاشخاص في الشرعية، ما تسبب في تشتيت شمل الاسرة والعائلة”.

ولفت الى ان جماعة الانقلابيين ارتكبت انتهاكات بحقوق المرأة شملت  جميع المستويات الاجتماعية والصحية والتعليمية والاقتصادية.

ودعا مكتب حقوق الانسان الامم المتحدة ومجلس الامن والمجتمع الدولي وكافة الجهات المعنية بحقوق الإنسان الى سرعة  التدخل لوقف مسلسل الانتهاكات، وتوفير الحماية للمرأة، ووضع حد لمرتكبي هذه الجرائم .

وقال مدير مكتب حقوق الانسان بالمحافظة عبد الهادي العصار ان انتهاكات جماعة المسلحين الانقلابيين في محافظة الجوف، طالت كل اشكال الحياة.

ولفت العصار إلى ان ذلك يأتي في ظل صمت وعجز دولي واممي واقليمي عن ردع المسلحين الانقلابيين.

صدر عن دار ميارة للنشر والتوزيع في تونس، كتاب "أطياف عدن.. هذيان الحطب". للصحفي والكاتب والمحلل السياسي والاجتماعي اليمني منصور هائل.

الكتاب يقارب" خلفيات ومنعرجات وظلال. .الحروب التي شهدتها اليمن خلال العقود الماضية باعتبارها بروفة للحرب المفتوحة المحتدمة في الارجاء اليمنية اليوم".

تغامر هذه الشهادة السياسية لمؤلفها بمقاربة "تزاوج فائض العنف في اليمن مع فائض الثروة في دول الجوار الخليجي.. بسفاح يحمل نذر اندفاع النيران المرتدة إلى قصور الامارات والممالك والسلطنات التي طالما توهمت انها كلما عاثت فسادا وعربدة وتدميرا ونهشا لليمن ارضا وإنسانا، حدودا ووجودا، ستكون بمنأى عن التهام[ أم قشعم ]وفي ذلك وهم جسيم ووخيم إذ ليس يعقل -بتعبير الكاتب-ان تكتب النجاة لجيران تورطوا في نسف قلبهم الديموغرافي، وتسميم مجالهم الحيوي".

جاء الكتاب في 13 فصلا، و111 صفحة من القطع المتوسط.

و يتناول تجربة اليسار في اليمن الديمقراطية ، مرورا بالتحولات التي شهدتها اليمن ، بعد وحدة 22 مايو 1990 وصولا إلى اللحظة المأزقية الراهنة.

تعد مدينة عدن محورية في هذا الكتاب وهي رمز لحالة خسوف وكسوف بلاد بكاملها .. ومن أهم الفصول "ثقافة الإنكار. .عقدة الناجي.. الحزب يغرق في دمه.. يناير الفاروق.. النفط وانتقام الجوار الرجعي.. هذيان الحطب"

الجزء الثاني من الكتاب-بحسب تصريح المؤلف - يتمحور حول الإشكالية في صنعاء المركز المقدس والاستحواذي بتشريح سريري للإمامة .

اكد مصدر في اللواء 35 مدرع ان قيادة اللواء تحتجر الجندي الذي اعتدى على نائب رئيس جامعة تعز الدكتور احمد الرباصي.

واكد المصدر في تصريح خاص لـ "الاشتراكي نت" ان قائد اللواء العميد عدنان الحمادي وجه امس الاربعاء باحتجاز الجاني على الدكتور الرباصي، تواصل معه لوضعه في صورة الامر والتزم له بإصلاح ما ترتب من اضرار جراء الاعتداء.

واكد الدكتور الرباصي في تهاتف مع "الاشتراكي نت" ان القيادي في اللواء 35 مدرع العقيد عارف الهويش ابلغه باحتجاز الجاني.

واضاف الرباصي انه لا يهمه الاضرار التي ترتبت على اثر الاعتداء بقدر ما يهمه وما يريده أن التحقيقات تجرى في مسارها.

وشدد نائب رئيس جامعة تعز على ضرورة ان يخضع الجاني للتحقيق وإن يقول القضاء كلمته، وإن يتم النظر للقضية كقضية اي مواطن.

وعبر الرباصي عن استيائه من تأخر قيادة اللواء 35 في قطاع الحجرية باتخاذ الاجراءات وعدم حجز الجندي المعتدي عليه في الحجز العسكري الكائن في منطقة العين، لافتا الى انه ابلغ الجهات الامنية لمتابعة القضية.

 

توفي اليوم الاربعاء المناضل الوطني اللواء عبد اللطيف ضيف الله احد ابرز قادة ثورة السادس والعشرين من سبتمبر واحد ابرز مؤسسي تنظيم الضباط الاحرار الذي تولى اشعال وقيادة مهام الثورة، عن عمر ناهز الـ89 عاما.

ويأتي رحيل اللواء "ضيف الله" في وقت يخوض فيه اليمنيون معترك نضالي جديد منذ اكثر من ثمان سنوات منذ اندلاع ثورة التغيير السلمية محاولين استعادة الدولة اليمنية وبنائها على اسس وطنية حديثة، تضمن لهم العيش المشترك.

ويعد الراحل اللواء عبد اللطيف ضيف الله واحدا من أبرز السبتمبريين ، الذين جسدوا بنضالهم وزهدهم وتضحياتهم القيمة المثلى للثورة والجمهورية بكل تجلياتها وابعادها الوطنية، هندسوا للحلم وصنعوه فجرا انار الدروب حرية وتنفسته الجماهير اليمنية انتصارا عظيما على الامامة الملكية البغيضة.

الفقيد الراحل في سطور:

ولد المناضل اللواء عبد اللطيف ضيف الله، في العام 1930، بقرية حَرْيَة، قضاء النادرة التابعة لمحافظة إب.

تلقى "اللواء ضيف الله"، تعليمه الاولي "القراءة والكتابة" في قريته، ثم أكمل تعليمه، في مكتب النادرة، ثم انتقل إلى صنعاء، في العام 1945.

وفي صنعاء درس لمدة عامين، المرحلة الثانوية، من عام 1945، وحتى العام 1947، ثم ذهب في بعثة تعليمية إلى لبنان 1947م، حيث درس في صيدا بكلية المقاصد الإسلامية لمدة عام دراسي كامل.

بعد ذلك انتقلت البعثة إلى مصر، وتحديدا إلى بني سويف في العام 1949، ثم إلى حلوان، ثم بعد ذلك انتقل إلى الكلية الحربية، ومنها تخرج في العام 1956م.

عاد المناضل "ضيف الله" إلى اليمن، أواخر العام 1956م، حيث وصل إلى الحديدة، وهناك استقبل أول صفقة سلاح وصلت إلى ميناء الحديدة في عهد الإمام أحمد حميد الدين، ثم التحق بدورات تدريبية على الأسلحة الحديثة مع الخبراء الذين وصلوا مع الصفقة التي عقدت في مدرسة الأسلحة، والتي فتحت لأول مرة عام 1957م .

كما اشترك "ضيف الله" في الحرب بمنطقة حريب، بأمر من الإمام فيما سمي بحرب تحرير الجنوب في العام 1957م، ثم قام بتكوين جناح اللاسلكي في تعز حسب رغبة الإمام بداية العام 1958، ثم عين مدرسا في الكلية الحربية وكلية الطيران من 1958 إلى 1961م، ثم مديرا لمدرسة الإشارة خلال الأعوام 61 و1962م.

شارك في تأسيس تنظيم الضباط الأحرار عبر ثلاث مراحل، الأولى، (التجمع الأول للضباط من 1956إلى 1959)، والمحط الثانية، من خلال تشكيل (نواة التنظيم السري للضباط الأحرار 1957- 1961)، بينما كانت المحطة الثالثة، عبر (تنظيم الضباط الأحرار 1961- 1962).

يعتبر اللواء "ضيف الله"، من أوائل ثوار سبتمبر، وكان من أبرز المدافعين عن الثورة والجمهورية ضد الإمامة الكهنوتية، حيث عين عضوا في قيادة مجلس الثورة يوم 27 سبتمبر، من العام 1962، كما تم تعيينه وزيرا للداخلية ورئيس مكتب العمليات 7-10 -1962، ثم وزيرا للداخلية 31-10-1962.

يعد أول رئيس وزراء الجمهورية العربية اليمنية حيث، عين رئيسا للمجلس التنفيذي، أواخر شهر أبريل، من العام 1963، وهو أول حكومة في دولة الجمهورية العربية اليمنية في عهد الرئيس عبد الله السلال.

قائد حملة فك حصار السبعين يوما 1967 بعد الثورة تقلد الكثير من المناصب منها رئيس وزراء ورئيس أركان الجيش اليمني وعضو المجلس الاستشاري وسفير لليمن في بعض الدول.

كما اللواء عبد اللطيف ضيف الله، عين نائبا لرئيس الوزراء لشئون الصحة والزراعة 3-5- 1964، ووزيرا للأشغال والمواصلات 6-1- 1965، ثم عين رئيسا للجنة العليا للجيش قبل وأثناء وبعد مؤتمر حرض بالانتخاب الحر والمباشر 1965.

وفي منتصف العام 1965، عين وزيرا للأشغال والبلديات، وفي الحكومة اللاحقة أيضا، ثم وزيرا للأشغال والمواصلات، في منتصف العام 1966.

عين "ضيف الله" أيضا، نائب القائد العام للشؤون المالية والإدارية 1967 – 1968، ثم قائدا لحملات فك حصار طريق الحديدة صنعاء ( السبعين يوماً بشكل مباشر وغير مباشر ) 1968، ثم محافظا لمحافظة إب، في العام 1968.

وفي أحداث العام 1968 عين ، رئيس هيئة الأركان العامة، ثم نائب القائد الأعلى للشؤون الحربية 1969- 1970، ثم وزيرا للمواصلات في العام 1971، وكذا في الحكومة التالية التي تشكلت أواخر العام 1972.

كما عين في المناصب التالية لاحقا:

- وزير الأشغال 3-3- 1974 .

- وزير الأشغال 21-6-1974.

- وزير المواصلات 26-1- 1975.

- نائباً لرئيس مجلس الوزراء للشؤون الداخلية 25- 2- 1976.

- عضو المجلس الاستشاري 1979.

- سفيراً لليمن في الجمهورية التشيكوسلوفاكية 1985.

- سفيراً لليمن في الجمهورية التشيكية والسلوفاكية 1990- 1996.

- عضو مجلس الاستشاري 1997.

- عضو مجلس الشورى.

 

صراع اليمنيين من أجل البقاء يتعمق مع تفاقم الأزمة في البلاد

ما يقرب من أربع سنوات من الحرب تركت 24.1 مليون طفل وامرأة ورجل بحاجة ماسة للطعام والمأوى والرعاية الصحية والتعليم.

عندما تستيقظ في كل صباح داخل كوخ أسرتها الهش، تواجه حمامة الواقع المرير الذي تفرزه الحرب الدائرة في اليمن. تقول الفتاة الهزيلة البالغة من العمر 16 عاماً: “كل يوم هو بمثابة معركة من أجل البقاء. لا نعرف كيف أو إذا كنا سنأكل”.

منذ أن دفعها القتال العنيف خارج منزلها في مدينة تعز الواقعة في جنوب غرب اليمن قبل عامين، لم تعرف هذه الشابة أي شيء سوى الصعاب المريرة.

ومع عدم توفر سوى خيارات قليلة، تزوجت حمامة لتخفيف العبء الملقى على عاتق والديها، اللذين يصارعان أصلاً لإعالة أشقائها الذين هجرتهم الحرب.

“كل يوم هو بمثابة معركة من أجل البقاء. لا نعرف كيف أو إذا كنا سنأكل”

قبل بضعة أشهر، أنجبت طفلة ميتة. وتعتقد حمامة بأن سبب الوفاة هو أنه لم يكن لديها ما يكفي من الطعام لتغذية جنينها أو تغطية تكاليف الرعاية الصحية.

تتنهد حمامة قائلة: “عندما أصبحت حاملاً، لم يكن باستطاعتي أن أذهب لزيارة الطبيب. أتذكر ذلك الشعور بالضعف الشديد طوال فترة الحمل. لم يكن لدينا ما يكفي من الطعام وازداد ضعفي يوماً بعد يوم. لذلك أعتقد بأن طفلتي ضعفت أيضاً ولم تتمكن من النجاة”.

من الصعب أن نقول بأن المسكن التي تعيش فيه حمامة منزلاً، حيث يبدو الهيكل الذي تحتمي بداخله هي وزوجها محمد أشبه بكوخ حديقة متداع. وفي ظل عدم توفر عمل مدفوع يمكنه الاعتماد عليه، يكافح محمد من أجل الحصول على 30 دولاراً أمريكياً لقاء إيجار المسكن كل شهر.

تقول حمامة: “إذا لم ندفع الإيجار، فسوف يتم طردنا. لا أعرف أين سنذهب. ربما يمكننا بناء مأوى صغير على قطعة أرض في مكان ما ... لا أعرف”.

مع اقتراب الحرب من ذكراها الرابعة في شهر مارس، يتصاعد كفاح العائلة يوماً بعد يوم. وفي كل صباح، يهرع محمد للبحث عن عمل مدفوع الأجر، وهو ما سيحدث الفارق بين أن تتمكن الأسرة من تناول الطعام أو التضور جوعاً.

يقول محمد: “من دون عمل، أنت تعتمد بالكامل على الآخرين... أنت تحت رحمة الناس. أما إذا تمكنت من الحصول على عمل يومي، فإنه يمكنني الحصول على ثلاثة أو أربعة دولارات في اليوم حتى نتمكن من شراء بعض الطعام ... وإلا...”.

حمامة ومحمد ليسا وحدهما في هذه المعاناة، حيث أن معظم السكان في اليمن ينضمون إليهما في معركتهم البائسة من أجل البقاء، حيث يحتاج 24.1 مليون شخص - أي أكثر من ثلاثة أرباع السكان - إلى مساعدة منقذة للحياة.

واليوم، أطلقت الأمم المتحدة وشركاؤها في المجال الإنساني نداءً يسعى للحصول على مبلغ 4.2 مليار دولار أمريكي لتقديم مساعدات حيوية إلى اليمنيين ممن هم بأمس الحاجة لهذا العام، بما في ذلك أكثر من 3.3 مليون شخص، مثل حمامة ومحمد، ممن تهجروا من ديارهم بسبب الحرب.

“من دون عمل، أنت تعتمد بالكامل على الآخرين... أنت تحت رحمة الناس”

ﺗﻘود المفوضية اﻻﺳﺗﺟﺎﺑﺔ الخاصة باﻟﺣﻣﺎﯾﺔ بين اﻟوﮐﺎﻻت ﻓﻲ اﻟﯾﻣن حيث تقدم مع شركائها المساعدة القانونية لأشد الفئات ضعفاً - مع التركيز على إصدار الوثائق المدنية التي غالباً ما تضيع خلال الفرار من الخطر. كما تقدم المفوضية الاستشارات لمعالجة التأثير النفسي المتزايد نتيجة للصراع الطويل.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل المفوضية مع الشركاء من الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية على تحسين الظروف المعيشية في مواقع استضافة الأطفال والنساء والرجال الذين اقتلعهم القتال من منازلهم في كافة أرجاء اليمن، من خلال بناء مآوي مؤقتة وتشييد مرافق المياه والصرف الصحي والمطابخ المجتمعية.

وعند الاقتضاء، تقدم المفوضية وشركاؤها أيضاً إعانات خاصة بالإيجار ومنحاً نقدية لإعادة تأهيل المنازل المتضررة. وتهدف المفوضية لتوفير المستلزمات المنزلية الأساسية للأسر النازحة والضعيفة للغاية في جميع أنحاء البلاد.

ومن دون استمرارية التمويل، ستضطر الوكالات الإنسانية إلى وقف تقديم المساعدة وخدمات الحماية المنقذة للأرواح للأشخاص الضعفاء، بما في ذلك النساء والأطفال والمسنين والأشخاص من ذوي الإعاقة والناجين من العنف القائم على نوع الجنس، الأمر الذي سوف يؤدي إلى مزيد من الفقر وارتفاع في حالات الضعف.

المصدر: موقع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

اكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي انه بتجدد القتال في اليمن، تبخرت الآمال في خفوت حدة العنف والنزوح والأمراض والمجاعات، التي عصفت باليمن خلال سنوات البؤس.

واصافت في بيان نشر على موقعها الرسمي اليوم الاربعاء " بعد مرور أربعة أعوام على بداية النزاع في اليمن وأشهر قليلة فقط على الاتفاقات التي أعطت الأمل لأمة أنهكتها الحرب، أجبر تجدد الأعمال العدائية السكان على النزوح مرة أخرى وانتقل بالأوضاع في البلاد من سيء إلى أسوأ".

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن، السيد "فرانز راوخنشتاين": "رغم بصيص الأمل الذي لاح قبل أشهر قليلة، أصبحت حياة ملايين اليمنيين لا تطاق. ولن يؤدي تجدد القتال إلا إلى تفاقم الوضع الكارثي من الأصل."

وتابع: ورغم الاتفاقات التي أُبرمت بوساطة مؤخرًا، شهدت اللجنة الدولية في الأيام الأخيرة تصاعدًا في أعمال العنف في عموم البلاد. وأدى استئناف الأعمال العدائية من قبل الأطراف كافة إلى مزيد من النزوح وإضرار بسلامة وعافية مئات الآلاف من اليمنيين الذين أنهكهم نزاع يدخل الآن عامه الخامس.

واكد ان "اللجنة الدولية أرسلت بشكل عاجل هذا الأسبوع أكثر من 7 أطنان مترية من الإمدادات الطبية وفريقًا من الفنيين لتنفيذ الإصلاحات اللازمة في مستشفى المظفر في "تعز". بينما توزع اللجنة الدولية في "حجة" مواد غذائية ولوازم منزلية أساسية على أكثر من 1640 عائلة نازحة تضررت من الأحداث الأخيرة".

وعبرت اللجنة الدولية عن قلقها من التقارير الواردة عن القتال والاشتباكات المسلحة بطول ساحل البحر الأحمر وفي محافظة "حجة" ومدينة "تعز".

ودعت إلى تجنب استخدام الأسلحة المتفجرة التي تصيب مناطق واسعة في المناطق المأهولة بالسكان، لشدة احتمالية وقوع ضحايا من المدنيين.. حيث قالت "كما تزداد احتمالية تعرض البنية التحتية الحيوية، مثل المنشآت الصحية ومرافق وشبكات التغذية بالمياه والكهرباء، بصفة خاصة للآثار العرضية الناجمة عن مثل هذه الأسلحة المتفجرة".

وأضاف السيد "راوخنشتاين": "يُحرم المدنيون كثيرًا من الحماية التي يستحقونها، وهو ما يتنافى مع القواعد التي تحكم الحروب. ومرة أخرى يدفعون ثمنًا فادحًا للنزاع في اليمن أكثر من أي طرف آخر".

"وطبقًا للقانون الدولي الإنساني، يتعين على أطراف النزاع والدول الداعمة لها بذل جهود إضافية للحفاظ على أرواح المدنيين وحمايتهم في أثناء تخطيط العمليات العسكرية وتنفيذها." وفقا لما اوردته اللجنة في بيانها.

وقالت ان اللجنة الدولية تواصل اتصالاتها مع الأطراف كافة لتذكيرها بالمسؤوليات الملقاة على عاتقها بموجب القانون الدولي الإنساني.

يبدو ان رفض الاوامر العليا في اطار القوات العسكرية والامنية بمحافظة تعز احذ في التوسع، الامر الذي يعكس حالة من التصدع في المؤسسة العسكرية والامنية التابعة للحكومة الشرعية وعدم انضباط ايقاعات بنائها على الاسس الوطنية والمهنية المرجوة.

وفي بادرة جديدة وخطيرة رفض ما يعرف بقائد قطاع الحجرية العقيد امين الاكحلي اليوم الاربعاء توجيهات قائد اللواء 35مدرع  العميد الركن عدنان الحمادي بتسليم الجندي المعتدي على نائب رئيس جامعه تعز بالتربة الدكتور احمد الرباصي.

وذكر موقع "المواطن" ان العميد الحمادي وجه الاكحلي تسليم الجاني لشعبة الاستخبارات العامة بقيادة اللواء 35 مدرع للتحقيق معه بناءً على بلاغ رسمي تلقاه مكتبه من الدكتور الرباصي.

ونقل "المواطن" وهو موقع اجباري مستقل عن مصادر مطلعة أن اعضاء هيئة التدريس وموظفي فرع جامعه تعز بالتربة سيصدرون خلال الساعات القليلة القادمة بيان رسمي يقضي بتعليق الدراسة غداً الاربعاء حتى يتم تسليم المعتدي لقياده اللواء.

ووفق المصادر فإن اعضاء هيئة التدريس اعتبروا الاكحلي بعد رفضه تسليم الجاني طرفا في القضية ومنحاز للطرف المعتدي.

يأتي هذا وسط توسع دائرة الرفض للأوامر التوجيهات العليا من قبل عدد من قيادات القوات الحكومية العسكرية والامنية في محافظة تعز حيث تسبب رفض الاوامر الصادرة من محافظ تعز رئيس اللجنة الامنية بسقوط ضحايا اثناء تنفيذ حملة امنية في المدينة القديمة بمدينة نعز مطلع الاسبوع الجاري.

وتشهد محافظة تعز من اكثر من ثلاثة اعوام فوضى امنية تشتد وتيرتها كلما احتدم الصراع بين اطراف مسلحة محسوبة على الشرعية وتنضوي اغلبها في اطار القوات الحكومية.

اكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث على الدور الهام للمرأة اليمنية في تحقيق سلام شامل.

جاء ذلك خلال  كلمته الافتتاحية التي قدمها في أعمال اليوم الأول لمؤتمر المرأة اليمنية "وسطاء من أجل السلام" الذي تُنظمه هيئة الأمم المتحدة للمرأة اليوم الارعاء في العاصمة الاردنية عمان.

وسلط المبعوث الاممي الضوء على مساهمة المجموعة الاستشارية النسوية المتخصصة التي عملت عن كثب معه خلال مشاورات السويد، وقال "وستواصل العمل معه في جولات المشاورات المقبلة".

وأكد عريفيت على قناعته بأن دمج النساء أمر هام لتحقيق فهم أفضل للصراع في اليمن، كما أنه أمر أساسي لعملية سلام ناجحة.

وأعرب عن أمله في زيادة تمثيل المرأة على المستوى الرسمي في المشاورات المقبلة.

وقال غريفيث "علينا أن نمضي في الطريق الصعب، فيما يتعلق بدمج النساء وأيضا فيما يتعلق بالقضايا الأخرى".

كما أكد المبعوث الخاص حرصه على ضمان إشراك النساء والشباب وممثلي المجتمع المدني بشكل أفضل من خلال أدوات مختلفة، بخلاف المشاركة في المنتديات الرسمية.

ويناقش مؤتمر المرأة اليمنية "وسطاء من أجل السلام"، على مدى يومين، بمشاركة 100 امرأة يمنية تمثلن المجتمع اليمني، يناقش دور المرأة اليمنية في صنع وبناء السلام في اليمن.

شهد محور باقم شمالي محافظة صعدة اليوم الاربعاء مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الانقلابيين تكبدت خلالها الاخيرة 15قتيلا.

وذكرت مصادر متطابقة ان المعارك اندلعت عقب تصدي القوات الحكومية لهجوم نفذه المسلحين الانقلابيين في محيط جبل شيحاط الإستراتيجي.

وشنت القوات الحكومية هجوما معاكسا عقب ذلك وبمساندة من طيران الاباتشي التابعة للتحالف العربي استهدفت تعزيزات وتجمعات للانقلابيين.

وذكر موقع القوات الحكومية "سبتمبر نت" ان 15 من العناصر الانقلابية لقوا مصرعهم، في كمين محكم نفذه افراد القوات الحكومية في المنطقة ذاتها.

وافاد ان القوات الحكومية استدرجت العناصر الانقلابية اثناء محاولتها التسلل في الاطراف الشرقية لمديرية باقم، وباغتتها بهجوم مفاجئ لقي على اثره 15مصرعهم، وجرح آخرين، فيما لاذ البقية بالفرار.

 

تحدث عن طريقة مؤلمة ووحشية في التعذيب الجسدي، تعرض لها أثناء فترة إختطافه لعامين في معتقلات المسلحين الانقلابيين في محافظة ذمار، الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين.

يقول المختطف السابق أحمد الشاعر (35 عاما) من أبناء محافظة ذمار: تعرضنا انا والكثير من المختطفين في سجون ومعتقلات تابعة للمسلحين الانقلابيين في المحافظة لكثير من أصناف التعذيب الجسدي والنفسي، تحولت معها حياتنا إلى محطة ذكريات قاسية عشناها تحت التعذيب في تلك المعتقلات.

تحدث الشاعر، في مؤتمر صحفي عن حقوق الإنسان عقد في مدينة مأرب، عن طريقة وحشية للتعذيب تعرضوا لها من قبل المسلحين الانقلابيين يطلق عليها اسم طريقة التعذيب بالشواية، تتمثل بربط أيدي المختطف ورجليه إلى حديدة أفقية، بشكل معلق، يتم خلالها التحقيق معه والدوران به على شكل طريقة شواء الدجاج.

يوافق أحمد في ذلك مختطف أخر من أبناء مديرية عتمة، التابعة للمحافظة ذاتها، قضى أكثر من عام في سجون الانقلابيين، مضيفا أنه خلال الثلاثة الأيام الأولى من إختطافه في الأول من شهر يوليو من العام 2017م، تم إيداعه في زنزانة صغيرة مظلمة بمبنى البحث الجنائي بالمحافظات لا تتجاوز متر في متر، لم يتم خلال تلك الأيام تقديم له أي طعام أو شراب. 

يذكر أنه خلال فترة إختطافه لم يسمح له بالتواصل مع أسرته إلا بعد ثمانية أشهر، مؤكدا أنه تم توجيه أكثر من 34 تهمة له أبرزها إرسال مقاتلين إلى مأرب، ودعم المقاومة في عتمة بالمال، والقتل وغيرها، إضافة إلى قيام بعض الانقلابيين بابتزاز أسرته مبلغ 500 ألف ريال لا زالت دينا حتى اليوم، مقابل وساطات للإفراج عنه، إلا أنه لم يتم ذلك.

وتواصل الجماعات المسلحة التابعة للمسلحين الانقلابيين حملات اختطاف المدنيين في المحافظة التي شكلت حاضنة ترفدها بالمقاتلين، آخر تلك الحملات اختطاف 10 مدنيين من منازلهم واقتيادهم إلى جهات مجهولة يوم أمس الثلاثاء.

وذكرت مصادر متطابقة بأن جماعة المسلحين الحوثيين شنت حملة عسكرية ومداهمات واعتقالات واسعة طالت عشرات المواطنين من أبناء محافظة ذمار، تركزت تلك الحملات على مديريات الحداء، وجبل الشرق، ومغرب عنس، وعتمة.

وفي تقرير حقوقي تحت عنوان "الإنسانية المفقودة" صادر عن منظمة شمول للإعلام وحقوق الإنسان، الأربعاء، أكد ارتكاب جماعة الحوثي الانقلابية 712 انتهاكا لحقوق الإنسان بحق المدنيين من أبناء محافظة ذمار خلال العام 2018م المنصرم، منها (260) حالة اختطاف وإخفاء قسري.

وأوضح التقرير أن حالات الاختطاف والاخفاء القسري خلال العام الماضي توزعت باختطاف (255) رجلا، و(5) أطفال، اختطف (98) مختطفا منهم من نقاط تفتيش حوثية، و(14) مختطف من أماكن عملهم، و(148) آخرين من منازلهم في الأحياء والقرى السكنية. 

ولفت التقرير إلى ان انتهاكات الجماعة الحوثية توزعت على مختلف مديريات المحافظة تصدرتها مديرية عتمة، بـ(197) انتهاكا، ثم مديرية المنار بـ(132) انتهاكا، و(131) انتهاكا شهدتها مديرية ذمار، و(59) انتهاكا في مديرية ضوران، تلتها مديرية جبل الشرق بـ(47) انتهاكا، ومديرية عنس بـ(32) انتهاك، ومديرية جهران بـ(23) انتهاك، ومن ثم مديرية الحداء بـ(25) انتهاك، ومديرية مغرب عنس (24) انتهاك، ومديرية وصاب السافل بـ(23) انتهاك، ومديرية وصاب العالي بـ(19) انتهاك.

وتنوعت هذه الانتهاكات ــــ بحسب التقرير ـــ بين القتل والاصابة والاختطاف والاختطاف والاخفاء القسري والاعتداء الجسدي والتعذيب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وتقويض مؤسسات الدولة وانتهاكات أخرى تنوعت بين الاعتداء على دور العبادة ومداهمة القرى وانتهاكات بحق المرأة والنزوح والتهجير القسري وتجنيد الأطفال واقتحام مناسبات عامة ونهب مساعدات إغاثية وفرض اتاوات مالية.

وفصل التقرير هذه الانتهاكات بـ(23) حالة قتل و(16) حالة إصابة و(260) حالة اختطاف وإخفاء قسري للمدنيين، و(8) حالات تهديد واعتداء جسدي، و(14) حالة تعذيب، و(3) حاله اعتداء على منشأت وممتلكات عامة و(67) اعتداء على منشأة خاصة و(10) حالات تقويض لمؤسسات الدولة.

ولفت التقرير إلى ارتكاب مليشيا الحوثي الانقلابية (311) انتهاكات أخرى توزعت بـ(2) حالتين اعتداء على دور عبادة، و(10) حالات مداهمة واقتحام قرى، و(14) حالة انتهاك بحق المرأة، و(238) حالة نزوح وتهجير قسري لمواطنين، و(39) حالة تجنيد أطفال، و(4) اقتحام مناسبات عامة، و(3) حالات فرض اتاوات مالية، وحالة نهب مساعدات إغاثية.

وأشار التقرير إلى ان حالات القتل التي ارتكبت بحق المدنيين استهدفت (17) رجلا، و(2) نساء، و(4) أطفال، فيما حالات الإصابة استهدفت (11) رجلا، و(2) نساء، و(3) أطفال، لافتا إلى ان الجماعة الحوثية قامت باقتحام وتفتيش منازل لعدد (55) حالة انتهاك، إضافة إلى تفجير (3) منازل، وإحراق منزل ونهب منزل أخر.

وطبقا لما أفاد التقرير فإن حالات النزوح والتهجير القسري بلغت منذ العام 2015م وحتى نهاية العام 2018م المنصرم بلغت (1678) حالة نزوح أسر إلى مدن ومحافظات يمنية مختلفة، يتواجد منها (1582) أسرة في محافظة مأرب.

في السياق، أورد التقرير أن جماعة الحوثي الانقلابية قامت خلال العام المنصرم بتجنيد (39) طفل من أبناء المحافظة، في حين ذكرت مصادر متطابقة أن المحافظة الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي الانقلابية سجلت 34 حالة اختفاء للأطفال منذ مطلع العام 2019م الجاري.

حققت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي شمالي محافظة الضالع، جنوبي البلاد، اليوم الاربعاء تقدما جديدا في المعارك التي لا تزال تخوضها مع المسلحين الانقلابيين حتى لحظة كتابة الخبر.

وقالت مصادر ميدانية لـ "الاشتراكي نت" ان معارك ضارية تواصلت بين الجانبين في منطقة العود.

وبحسب المصادر فإن القوات الحكومية تمكنت خلال المعارك من السيطرة على السلسة الجبلية للعود المطلة على عزلة الفجرة شرقاً، ووادي اللحاء غرباً، بمديرية النادرة التابعة لمحافظة إب المجاورة.

ولا تزال تدور مواجهات هي الاعنف بين الجانبين في معظم محاور جبهات دمت، والعود، في وقت تمكنت فيه القوات الحكومية من كسر هجوم للمسلحين الانقلابيين في المحور الجنوبي لجبهة دمت.وفق المصادر.

في غضون ذلك، تمكنت القوات الحكومية في عملية نوعية استهدفت مواقع للانقلابيين في نقيل حده، من إحراق أربعة أطقم قتالية وقتل وإصابة العشرات.

وتزامنت ذلك مع اشتداد وتيرة القتال بين الجانبين في بيت الشوكاني، شمالي غرب مديرية قعطبة.

إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات للمسلحين الانقلابيين في جبهة العود، أسفرت عن تدمير ثلاث عربات PMP، ومقتل وإصابة جميع من كانوا على متنها.

اعلنت القوات الحكومية اليوم الثلاثاء تحقيق تقدم ميداني باستعادة السيطرة على مواقع استراتيجية جديدة في مديرية كتاف شرقي محافظة صعدة.

واكد "سبتمبر نت" الموقع الرسمي للقوات الحكومية ان قواته استعادة السيطرة على جبال "مورك" وعدد من التباب المحيطة بها، ووادي "طراح"،  في جبهة رشاحة بمديرية كتاف، بعد معارك مع المسلحين الانقلابيين.

وذكر ان القوات الحكومية نفذت عملية عسكرية واسعة ونوعية نفذتها كتائب المهام الخاصة في لواء التحرير ولواء التوحيد، وحققت أهدافها المرسومة بنجاح.

واسفرت المعارك وفق الموقع عن سقوط قتلى وجرح في صفوف الانقلابيين، اضافة الى تدمير عدد من الأليات القتالية التابعة لها واستعادة اخرى واسر عدد من العناصر الانقلابية.

اكد محافظ البنك المركزي اليمني حافظ معياد، ان البنك المركزي سيبدأ عملية مراقبة فعلية ودورية للتحقق من ممارسة شركات الصرافة الخاصة عملها وفقاً للقانون.

وجدد محافظ البنك خلال لقاء عقده اليوم في العاصمة المؤقتة عدن مع عدد من مُلاك شركات الصرافة في اليمن، التأكيد على سُبل تعزيز العمل المصرفي والحفاظ على استقرار العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.

وقال أن البنك لن يسمح بأي اختلالات مالية تهدد استقرار أسعار صرف العملات.

وشدد معياد، على أهمية التعاون والشراكة بين البنك المركزي والشركات المصرفية المحلية الخاصة لتجاوز كافة الصعوبات والعقبات والتغلب عليها.

وبين ان البنك يتطلع إلى تفاعل أكبر من قِبل المؤسسات المصرفية لما فيه الصالح العام.. مضيفا أن المسؤولية المجتمعية اليوم تقتضي تضافر كل الجهود.

واوضح أن اختلال أسعار صرف العملات يؤثر على المجتمع بشكل كبير، داعياً الجميع إلى تفهم الظروف الحساسة التي تمر بها اليمن.

وشهدت العملة الوطنية خلال الآونة الاخيرة انهيارات متسارعة وكبيرة امام العملات الاجنبية الامر الذي انعكس على الوضع الاقتصادي والمعيشة اليومية للمواطنين في ظل استمرار الحراب التي تشهدها البلاد منذ خمس سنوات.

ويأتي هذا في الوقت الذي تحذر فيه المنظمات الدولية من تفاقم الاوضاع الانسانية في اليمن وتشير في تقاريرها الى ان ما يقارب من ثلثي سكان اليمن بحاجة الى مساعدات عاجلة.

كما اثر انقطاع الرواتب لموظفي الدولة المدنيين والعسكريين منذ عملية نقل البنك المركزي اليمني من صنعاء الى عدن في ديسمبر من العام 2016 الى حدوث انهيارات كبيرة في معيشة المواطنين حيث والغالبية منهم يعتمدون على هذه المرتبات كمصدر دخل ثابت.

وقابل انقطاع المرتبات التي امتنعت المليشيا الانقلابية والحكومة الشرعية عن دفعها حتى الان لكافة موظفي الدولة ارتفاع جنوني في اسعار السلع الاساسية جراء انهيارات متسارعة شهدتها العملة  المحلية الريال.

نعت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمديرية قعطبة، في محافظة الضالع، استشهاد الرفيق المناضل مرشد محمد الشوكي.

واستشهد المناضل الشوكي صباح اليوم الاثنين وهو يخوض معارك استعادة الدولة ومقاومة الانقلاب خلال المعارك التي تشهدها مناطق شمالي محافظة الضالع بين القوات الحكومية والمسلحين الانقلابيين.

وبحسب البيان يعتبر الشهيد أحد أبرز رموز النضال منذ بداية السبعينيات ومن الكوادر الحزبية الكبيرة ومن أوائل الرفاق في المنظمة وله إسهامات عديده في العمل النضالي والعملي.

وعبر البيان عن الالم بهذه الخسارة الكبيرة لما يمتلكه الشهيد الرفيق مرشد من إرث نضالي حافل بالكفاح و الإقدام والشجاعة واخلاق الأبطال في مراحل تاريخية عبرها حزبنا في كفاحه من اجل الحرية والعدالة والإنسان .

وتقدمت المنظمة بصادق التعازي والمواساة القلبية لأسرة الشهيد ولجميع رفاقه من أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، وإلى كل أبناء اليمن المقاومين للظلم والاضطهاد والاستغلال والقهر المناهضين للإنقلاب.

أكد السفير الأميركي في اليمن، ماثيو تولر، اليوم الخميس، أن بعض الأطراف الداخلية في اليمن ستسعى لإفشال نتائج المشاورات التي تم التوصل إليها اليوم في السويد، خاصةً في شأن مدينة الحديدة ومينائها.

ولفت في حديث مع قناة "الحدث" إلى وجود أطراف إقليمية ترغب هي الأخرى في إفشال ما تم الاتفاق اليوم.

واعتبر تولر أن "ما جرى اليوم خطوة أولى في طريق السلام.. الاتفاقيات التي أعلن عنها اليوم ستعني الكثير لليمنيين".

في سياق آخر، أكد السفير أن واشنطن ستواصل دورها في تقديم المنح لليمن، كما في دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل.

واعتبر تولر أن طرفي النزاع "لديهما رغبة حقيقية في التوصل لاتفاق سلام"، مضيفاً: "سنحدد الأطراف التي ممكن أن تؤثر على نتائج المشاورات ونستبعدها".

وبخصوص تسليم الاسلاحة ، اكد تولر أن "تنفيذ القرار 2216 يجبر الميليشيات على تسليم أسلحتها".

وأشار إلى أن واشنطن تراقب عن كثب الدور الإيراني في اليمن، مضيفاً: "لا نقبل بسعي إيران لدعم الميليشيات التي تعمل ضد الحكومة الشرعية في اليمن".

رحب وزير الخارجية اليمني خالد اليماني اليوم الخميس بالاتفاق الذي دعمته الأمم المتحدة وتم التوصل إليه خلال محادثات السلام في السويد بشأن الحديدة.

وقال في تصريحات صحفية ،عقب انتهاء مشاورات السويد أن المشوار مازال طويلا على طريق السلام، لافتا الى ان رفع المعاناة عن اليمنيين خطوة أولى نحو تحقيق السلام في اليمن.

وكشف رئيس الوفد الحكومي انه سيتم إنشاء لجنة برعاية الأمم المتحدة لرفع الحصار عن تعز.

واعتبر اليماني  اتفاق الحديدة إنجاز لأنه يتضمن انسحاب الحوثيين للمرة الأولى، مضيفا ان "الضمانات التي نتحدث عنها تتصل بوثيقة المبعوث الخاص إلى اليمن.

وقال اليماني: لا يبنغي التفكير في الذهاب إلى جولات قادمة ما لم يتم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في هذه الجولة.

وبشأن تعز قال اليماني : نريد أن نرى مشروعا متكاملا لرفع الحصار عن مدينة تعز ووقف القصف.

من جانبه قال رئيس وفد الحوثيين انهم قدموا تنازلات كبيرة فيما يتعلق بالحديدة.

وفي السياق اكد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، انه سيكون هناك انسحاب من مدينة الحديدة ومينائها وفق جدول زمني نحن نعمل على تحديده.

وقال في ختام المشاورات اليمنية بالسويد، إن هذا الاتفاق سيسهم في تحسين الظروف المعيشية لملايين اليمنيين.

وأشار غوتيريس إلى أن طرفي الأزمة اتفقا أيضاً على تسهيل الظروف في تعز وإيصال المساعدات لسكانها، إضافة إلى اتفاق حول الأسرى، معتبراً أن ما تم التوصل إليه يعد خطوة هامة بالنسبة للشعب اليمني.

وأضاف: "لدينا فرصة هامة وأعتقد أن الأطراف حققت تقدماً حقيقياً في مشاورات السويد"، موضحاً أن الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، عبر عن دعمه الكامل لما تم التوصل إليه في المحادثات.

وقال: "سنبذل كافة الجهود لمساعدة اليمنيين على حل مشاكلهم"، لافتاً إلى أن الجولة المقبلة من المشاورات اليمنية ستعقد نهاية كانون الثاني/يناير المقبل.

ويتضمن اتفاق الحديدة

- وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة وموانئها: الحديدة، والصليف، ورأس عيسى.

- تعزيز وجود الأمم المتحدة في مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

- الالتزام بعدم استقدام أي تعزيزات عسكرية لكلا الطرفين.

- تسهيل حرية الحركة للمدنيين والبضائع.

- فتح الممرات لوصول المساعدات الإنسانية.

- إيداع جميع إيرادات الموانئ في البنك المركزي.

- إزالة جميع المظاهر العسكرية في المدينة.

- تعزيز وجود الأمم المتحدة في الحديدة وموانئها.

- إزالة الألغام في مدينة الحديدة وموانئها.

كما يقضي الاتفاق بأن يتم انسحاب الميليشيات من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى إلى شمال طريق صنعاء خلال 14 يوماً من موعده، مع إعادة انتشار القوات الحكومية جنوب الخط، إضافة إلى الانسحاب الكامل للحوثيين من مدينة الحديدة في المرحلة الثانية إلى مواقع خارج حدودها الشمالية خلال 21 يوماً من موعده.

وأشار الاتفاق إلى أن مسؤولية أمن مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى تقع على عاتق قوات الأمن وفقاً للقانون اليمني ويجب احترام المسارات القانونية للسلطة وإزالة أي عوائق أو عقبات تحول دون قيام المؤسسات المحلية بأداء وظائفها بما فيها المشرفون الحوثيون.

 اكدت قيادة السلطة المحلية بمحافظة المحويت، أنها ستقوم بنشر قائمة سوداء وملاحقة المتلاعبين بمادة الغاز المنزلي  وبيعها في السوق السوداء من قبل نافذين يتبعون جماعة الحوثي الانقلابية .

وحذرت السلطة المحلية كل المتورطين في التلاعب بالغاز بفضحهم ونشر قائمة سوداء وملاحقتهم قضائيا .

وقال ممثل المحافظة في غرفة العمليات المشتركة بشركة الغاز علي حسين عوضة، إن عدد المقطورات التي تم تحميلها وتوريدها من محافظة مأرب الى المحافظة في شهري 10  و11 لسنة 2018  بلغت  90 مقطورة، مؤكدا أنه وصل منها إلى محطات المحافظة 31 قاطرة، فيما تم تحويل مسار البقية إلى السوق السوداء وعددها 59 قاطرة وبيعها في صنعاء ومحافظات أخرى.

ونوه إلى أن السلطة المحلية بقيادة اللواء الدكتور صالح سميع والوكيل الاول للمحافظة / أحمد علي صلح/  مستمرة في متابعة  تزويد المحافظة بمادة الغاز  رغم تلاعب سلطات الانقلاب بالغاز وعدم إيصاله إلى أبناء المحافظة ، وعند وصول جزء منه يباع بأسعار خيالية ، لكن قيادة السلطة المحلية لن تتردد في معاقبة المحطات المتلاعبة والقيادات النافذة في الوقت المناسب .

وطالبت السلطة المحلية شركة الغاز بضبط مالكي المحطات المتلاعبة بمخصصات المحافظة من غاز الطهي القادم من محافظة مأرب.

وتشهد محافظة المحويت أزمة حادة في مادة الغاز المنزلي التي وصل سعرها الى ١٥ ألف ريال، وغير متوفرة في كثير من الأوقات، عبر السوق السوداء التي تدار من قبل قيادات الحوثي.

اعلن المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفثس اليوم الخميس أنه تم التوصل إلى اتفاقية بشأن الحديدة لوقف اطلاق النار بالاضافة الى اتفاق بشأن الموقف في تعز وفتح الممرات ووصول المساعدات للمحافظة فضلا عن الاتفاقية الحاصلة بشأن الاسرى.

و قال غريفيثس في الجلسة الختامية لمشاورات السلام التي انعقدت في ستوكهولم اليوم بحضور وفدي التفاوض اليمني و الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس و وزيرة خارجية السويد: "لقد اتفقنا على الاجتماع في نهاية يناير القادم كي نستطيع الاستمرار في النقاش حول بقية النقاط"

و أضاف "لقد احرزتم نجاحا كبيرا وهناك عدد من القضايا التي سنستمر في العمل عليها لقد تحدثت مع الرئيس عبد ربه منصور هادي صباحا وأعرب عن تقديره لكل الجهود المبوذلة كما أشكر أيضا القيادة في صنعاء".

وقال المبعوث الأممي إلى اليمن، إنه سيتم إبرام اتفاقا بشأن مطار صنعاء خلال أسبوع أو أقل.

واكد غريفث أن اتفاق الانسحاب سيكون من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، حسبما ذكرت رويترز.

واوضح المبعوث الاممي  إن اليمن يعاني من أسوء أزمة انسانية في العالم وأن الاطراف المتواجدة هنا لها فرصة لتغير ذلك وخاطب الحاضرين قائلا "اليمن بين أيديكم."

و ختم المبعوث الأممي كلمته من داخل قصر يوهنسبرغ بالقول: "اسمحوا لي ان ادلي ببيان شخصي لقد كان هناك العديد من اللاجئين الصوماليين في اليمن وكانت حدود اليمن مفتوحة لهم انظروا الآن لهم ولمعاناتهم لقد اظهر الشعب اليمني تضامنا مع الشعوب الأخرى التي تحتاج للمساعدة ولقد أصبح لزاما على المجتمع الدولي أن يساند اليمنيين".

وكان ابرز ما خلصت اليه الجلسة الختامية تمثل في:

نتائج الجلسة الختامية لمشاورات السلام بستوكهولم:

- الاتفاق على وقف إطلاق النار بالحديدة

- الاتفاق على ملف الأسرى

- الاتفاق على فتح الممرات بتعز ووصول المساعدات إليها

 

-اجتماع وفدي التفاوض مرة أخرى نهاية يناير

شكّل ملفّ مطار صنعاء الدولي المغلق منذ أغسطس 2016 نقطة خلاف كبيرة بين وفدي التفاوض في مشاورات السلام بالسويد رغم تعبير الطرفين عن الرغبة في استئناف المطار لرحلاته.

وقدّمت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مقترحا بشأن اعادة فتح المطار يتمثل في البدء بتسيير رحلات داخلية بين مطار صنعاء ومطار عدن وسيئون جنوبي البلاد.

وقال عثمان مجلي عضو وفد الحكومة اليمنية في تصريح لغرفة اخبار مشاورات السلام في السويد  ان "رؤية الحكومة هي أن يكون مطار صنعاء مطارا محليا (كمرحلة أولى) ولا زلنا ننتظر الرد من الجانب الآخر الذي يبدوا انه لا يرغب في ذلك ويريد استمرار معاناة المواطنين في السفر".

و في نفس الاتجاه اعتبرت رنا غانم من وفد الحكومة ان الحكومة اليمنية "اصبح لها تواجد قوي في عدن و انها تسيطر على اهم المرافق الحيوية و منها المطار" ما يؤهّلها لتسيير رحلات داخلية بين المطارين.

آلية السفر

لن يكون مطار صنعاء دوليا في مرحلة أولية وفقا للمبادرة التي قدمتها الحكومة اليمنية التي تنص على ان تتحرك الطائرة من مطار صنعاء إلى مطار عدن او سيئون ويتم تفتيشها هناك ومن ثم تنطلق إلى وجهتها الدولية.

وفيما يتعلق بأسعار التذاكر فلن يطرأ عليها أي تغيير حسب مصادر من الحكومة المعترف بها حيث ان الوضع سيكون كما كان عليه في مطار بيشة السعودي.

وبحسب جلال الرويشان نائب رئيس وفد الانقلابيين فإن الوفد يتعامل "بشكل إيجابي" مع أي مقترح من المبعوث الأممي لليمن و أن وضعية مطار صنعاء هي " من أهم القضايا الإنسانية التي تتم مناقشتها"

وأضاف الرويشان " أن المحافظات التي سيتم عبرها الطيران (سيئون و عدن ) ليست آمنة و نحن نأمل أيضا في فتح مطار صنعاء لنقل الطلاب والمرضى والتجار...دون أي معاناة."

وفي اليوم قبل الاخير للمشاورات من المتوقع حسب مصادر في فرق التفاوض ان يتم حسم ملف مطار صنعاء بشكل نهائي و الاعلان عنه في المؤتمر الصحفي لليوم الختامي غدا الخميس.

وجهت أدارة منطقة مدينة عدن بعدم التعامل مع جوازات السفر الصادرة من المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين.

وأكدت مذكرة صادرة من إدارة منطقة عدن وجهتها إلى إدارة المبيعات في عدن و مدراء وكلاء السفر المعتمدون في عدن منع التعامل مع الوثائق الصادرة من المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين.

وقالت المذكرة: بناء على التوجيهات العليا الصادرة الينا تحت مرجع ١٣٠/ج/٢٠١٨م  بتاريخ 6 ديسمبر، يمنع التعامل مع هذه الوثائق أو قبولها للسفر والحجز على أن يتم التعامل مع جوازات سفر صادرة من المناطق المحررة فقط.

شهد اليوم السابع من مشاورات السويد نقاشات مكثفة في ملف حصار تعز في حين لا تزال فيه الآراء متباينة بخصوص مقترحات حل أزمة المدينة التي تعيش على وقع مواجهات متواصلة و حصار منذ 2015.

وذكرت غرفة اخبار المشاورات ان المبعوث الأممي قدم نقاطا أساسية كأرضية للنقاش تتضمن "اعلان وقف إطلاق النار وخفض التصعيد في كافة الجبهات ويشمل ذلك القصف الجوي والمدفعي والقنص والألغام، وتشكيل مجموعة من الأطراف بمشاركة ممثلين عن الامم المتحدة لمراقبة تنفيذ الاتفاق وفي المرحلة التالية يتم فتح الطرق والممرات من وإلى المحافظة وفتح المطار على مراحل".

وحدد المقترح الأممي أن يتم في المرحلة الأولى فتح المعبر الشمالي من جهة منفذ الحوبان في الطريق الي محافظة إب بعد أسبوعين من سريان اتفاق وقف إطلاق النار وإزالة الألغام، ثم فتح مطار تعز للعمليات الانسانية على أن يتم في المرحلة الثانية فتح المعبر الشرقي والمعبر الغربي في الطريق المؤدية الى محافظة الحديدة.

ويتضح التباين في قضية حصار تعز حيث يطالب الوفد الحكومي بأن ينسحب المسلحون الانقلابيون ما بعد منطقة الحوبان ليتم فتح المعبر وتقوم الحكومة بإدارة مطار تعز.في حين يوافق الانقلابيون على فتح المعبر لكن بدون انسحاب وبضمانات بعدم التقدم العسكري والاتفاق على وقف إطلاق النار وهو ما ترفضه الحكومة مبررة موقفها بأن المعبر قضية إنسانية تُحل بعيدا عن إجراءات التهدئة المطولة.

وتناقش القضايا المطروحة في المشاورات بشكل منفصل عن بعضها البعض في حين يواصل مساعدوا المبعوث الأممي والخبراء اليمنيون والمجموعة النسوية تقديم النصائح بهدف تحقيق تقدم في القضايا المطروحة.

وقالت عضو وفد الحكومة رنا غانم لغرفة أخبار مشاورات السلام بستوكهولم " أن فريق الحكومة الشرعية ينظر الى فك الحصار من جانب انساني بحت".

واعتبرت غانم ان قضية تعز هي القضية الوطنية التي لن تُحل الاّ بحل شامل وكامل لقضية السلام فياليمن.

وفي ملف الحديدة ما يزال النقاش مستمرا حول ملف الحديدة بين طرفي التفاوض في مشاورات ستوكهولم حيث تباينت مواقف الطرفين.

و كانت الأمم المتحدة عرضت مبادرة لوقف الحرب في مدينة الحديدة تقوم على انسحاب الانقلابيين مقابل وقف القوات الحكومية هجوماتها ثم تشكيل لجنة أمنية وعسكرية مشتركة.

كما اقترحت الأمم المتحدة نشر عدد من مراقبيها في ميناء الحديدة وموانئ أخرى في المحافظة..

ومن جانبه طالب وفد الانقلابيين بوقف إطلاق النار في حين ركّز الجانب الحكومي على إلزام الطرف المقابل بالانسحاب من المدينة.

و حسب تصريح لمسئول في مكتب المبعوث الأممي يوم أمس الثلاثاء فمنالمنتظر أن يكون هناك اعلان خاص بشأن الحديدة خلال اليومين المتبقيين من المشاورات.

ويبدو ملف الحديدة الأكثر تعقيدا في ملفات الأزمة اليمنية ومن المتوقع في حال تحديد مشاورات قادمة أن ينتقل الملف بكامل تعقيداته إليها.

واصلت الاطراف اليمنية لليوم السابع على التوالي مناقشاتها في مشاورات السلام التي تنعقد في السويد وترعاها الامم المتحدة.

ومن المقرر ان تختتم المشاورات اعمالها يوم غد الخميس بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش دعما لجهود مبعوثه للسلام في اليمن وللقاء وفدي الحكومة والانقلابيين.

واكد وزير الثقافة مروان دمّاج عضو وفد الحكومة في مشاورات السلام بستوكهولم أن وفد الحكومة اقترح تسيير رحلات داخلية من مطار صنعاء إلى مطار عدن.

وقال دماج ي تصريحات للصحفيين "أنهم يرحبون بأي دعم فني للأمم المتحدة.

 وتابع "نحن نريد ان تخضع الطائرة ايضا للتفتيش في مطار صنعاء وهي مسائل امنية تتعلق بسلامة المسافرين وخطوط الطيران وسيتم التفاهم حول من سيقوم بالتفتيش في مطار صنعاء والامم المتحدة ابدت استعدادها لتقديم أي دعم فني وتقني".

و فيما يتعلّق بملفّ الحديدة دعا دمّاج إلى انسحاب المسلحين الحوثيين من المدينة مطالبا بـ"إخضاع المدينة والميناء للشرطة الشرعية والرؤية الحكومية " على حد تعبيره.

و قال دمّاج "لم نناقش في الوفد الحكومي مقترح وجود قوات سلام دولية في الحديدة وموقفنا هو اولا ان ينسحب الحوثيون من المدينة ليتم تسليمها لوزارة الداخلية اليمنية ومن ثم سوف نناقش اعادة انتشار الجيش حول المدينة".

وتحدّث مروان دمّاج عن المقترح الحكومي حول تعز و المتمثّل في فتح معبر الحوبان مقابل التهدئة في المنطقة حيث قال: إن موضوع وقف إطلاق النار ليس مطروحا للنقاش لأنه يأتي في اطار تهدئة عامة للمعركة ".

و بخصوص الملف الاقتصادي أكّد د مّاج تحقيق تفاهم وصفه بـ"الجيّد" موضّحا أن إيرادات الحديدة "سوف تورد إلى فرع البنك المركزي في المدينة وتُدار من المركز الرئيسي في عدن حسب القانون".

واعتبر دمّاج مشاركة الامين العام للأمم المتحدة غدا في اختتام مشاورات السلام بستوكهولم مؤشر على الاهتمام الدولي بسير المشاورات و انها تمثّل دعما للطرفين وللمبعوث الاممي لليمن على انجاح مسار السلام قائلا "اعتقد ان هذه المشاورات قطعت شوطا طبيا في بعض الملفات وهذا امر اساسي وما تم حتى الان محفز لاستمرار المسار".

و لم يتم حتى الآن مناقشة ضمانات تنفيذ مخرجات مشاورات ستوكهولم التي من المتوقع ان تليها جولة ثانية مطلع العام المقبل حسب ما أكدته عدة مصادر من الطرفين و من مكتب المبعوث الأممي لليمن.

اتفقت الاطراف اليمنية في مشاورات السويد على ان يكون يوم التاسع عشر من يناير المقبلموعدا لإطلاق سراح الاسرى والمعتقلين من سجون الانقلابيين والقوات الحكومية.

وذكرت غرفة أخبار مشاورات السلام اليمنية في السويدفريق الاسرى والمعتقلين في المشاورات اليمنية بالسويد حدد يوم التاسع عشر من يناير المقبل كأول موعد لإطلاق سراح الأسرى و المعتقلين.

ونقلت غرفة أخبار المشاورات عن عضو فريق لجنة الأسرى العميد عسكر زعيل ان هناك خطة زمنية تم الاتفاق عليها لحل موضوع الاسرى والمعتقلين لاسيما بعد تبادل كشوفات الاسرى أمس الثلاثاء.

من جانبه قال عبد القادر المرتضى عضو لجنة الأسرى " تم الاتفاق بأن يتم تبادل جميع الأسرى والمعتقلين من جميع الأطراف ".

ويعد ملف الأسرى والمعتقلين أحد أهم الملفات المطروحة للنقاش في مشاورات ستوكهولم رغم ان التوقيع عليه جرى قبل مجيء الوفدين الى السويد.

وقدم وفد الحكومة المعترف بها دوليا كشفا بعدد ٨٢٠٠ معتقلا وأسيرا ومخفي قسريا في حين قدم وفد الانقلابيين ٧٥٠٠ إسما.

وحتى موعد الافراج عن الدفعة الاولى من الاسرى والمعتقلين تم الاتفاق على تحديد ١٥ يوما لتبادل المعلومات حول الكشوفات المُسلّمة ضمن مراحل طويلة من العمل على هذا الملف.

وتضمن الاتفاق آلية لنقل الأسرى جوا وسيكون مطارا صنعاء وسيئون هما المحطتان اللتان سيتم فيهما التبادل و سيؤمن هذه العملية الصليب الأحمر الدولي.

يذكر أن الصليب الأحمر الدولي سيتولى القيام بالإجراءات التنفيذية سواء ما يتعلق بجمع الجثث او الاجراءات الفنية لنقل الاسرى والمعتقلين.

وفي تعليقه على هذا التقدم في ملف المعتقلين قال عسكر زعيل " رغم أنه كان هناك تحفظات كبيرة للحكومة إلاّ أننا تلقينا توجيها صريحا ورسميا من الرئيس عبده ربه منصور هادي بالتعاطي مع هذا الملف" نظرا لأهميته من الجانب الإنساني.

واعتبر عبد القادر المرتضى التقدم في ملف الأسرى "خطوة مهمة في بناء الثقة".

اتهمت الامم المتحدة جمهورية ايران بتزويد المسلحين الانقلابيين بالأسلحة البالستية والصواريخ الموجهة، وهو ما يشكل خرقا لقرارات مجلس الأمن التي تحظر استيراد أو تصدير الأسلحة من إيران.

وذكرت وكالة رويترز ان تقريرا سريا للأمم المتحدة افاد يوم الثلاثاء بأن وحدتي إطلاق صواريخ موجهة مضادة للدبابات عثر عليهما التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن صنعتا في إيران على ما يبدو عامي 2016 و2017.

لكن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لم يحدد ما إذا كان اكتشاف الوحدتين في اليمن ينتهك قرارا للمنظمة الدولية دخل حيز التنفيذ في يناير كانون الثاني 2016. ويمنع هذا القرار إيران من استيراد أو تصدير أسلحة أو مواد متعلقة بها بدون موافقة مجلس الأمن الدولي.

وقال جوتيريش في تقريره نصف السنوي إلى مجلس الأمن بشأن تنفيذ العقوبات على إيران ”وجدت الأمانة (العامة للأمم المتحدة) أن (الوحدتين) لهما خصائص الصناعة الإيرانية وأن العلامات عليهما تشير إلى إنتاجهما في 2016 و2017“.

وأضاف ”اختبرت الأمانة كذلك صاروخ أرض-جو مفككا جزئيا ضبطه التحالف الذي تقوده السعودية ولاحظت أن خصائصه متوافقة على ما يبدو مع خصائص صاروخ إيراني“.

وقال دبلوماسيون إن من المقرر أن يناقش مجلس الأمن أحدث تقارير جوتيريش اليوم الأربعاء.

وذكر جوتيريش أيضا أن الأمم المتحدة فحصت كذلك حطام ثلاثة صواريخ باليستية أخرى أُطلقت على السعودية يومي 25 مارس آذار و11 أبريل نيسان 2018 ووجدت ”خواص تصميمية رئيسية متوافقة مع تلك المتعلقة بصاروخ قيام-1 الباليستي الإيراني القصير المدى“.

لكنه أضاف أنه ليس بوسع المنظمة الدولية تحديد ما إذا كان ذلك يعد انتهاكا لقرار الأمم المتحدة في ظل عدم معرفة توقيت نقل تلك الصواريخ إلى اليمن.

ودعا جوتيريش في تقريره للأمم المتحدة جميع الدول إلى ”ضمان استمرار هذا الاتفاق الذي يعد عاملا أساسيا للسلام والأمن إقليميا ودوليا“.

أكد المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيثس إنه سيتم الإعلان عن اتفاقات ملموسة بنهاية الجولة الحالية من المشاورات السياسية الدائرة في السويد.

وقال غريفيثس، في مؤتمر صحفي في السويد الثلاثاء، أن المشاورات حققت تقدما في عدد من القضايا، مشيرا إلى أن الطرفين يناقشان تفاصيل إعادة فتح مطار صنعاء وتدابير التهدئة في تعز والحديدة، وتنفيذ اتفاق تبادل السجناء، والوضع الاقتصادي.

وذكر أن الكثير من الاجتماعات قد عقدت خلال الأيام الماضية منذ بدء المشاورات.

وأضاف: "تم العمل بشكل مفصل على مسار اتفاقات مفصلة محتملة. آمل في أن يتم التوصل خلال الأيام القليلة المقبلة إلى اتفاق بشأن عدد من القضايا. بحلول يوم الأربعاء، سنتوصل إلى تفهم رؤى الجانبين بشأن أمور محددة وسنحاول تقريب المسافات بينهما. نحن حريصون على ألا تجرى المشاورات لمرة واحدة فقط، بل ستكون واحدة من بين عدد كبيرة من المشاورات."

وفي بيان صحفي صادر عن مكتبه قال غريفيثس إنه يبحث الآن موعد ومكان عقد الجولة المقبلة بين المشاورات مع الطرفين.

وكشف  أن الموعد سيكون في بداية عام 2019.

وأشار غريفيثس إلى الوضع الإنساني الصعب في اليمن. وقال إن الأمم المتحدة ستقدم إحاطة يوم الأربعاء للطرفين اللذين سيكونان معا في نفس الوقت.

وعبر المبعوث الاممي عن تفاؤله مجددا بالروح الإيجابية والجدية التي أظهرها الطرفان في هذه الجولة، مؤكدا أنه لا يزال طموحا بشأن نتائج هذه الجولة من المشاورات.

وقال: "الأمل هو رأس مال أي وسيط، إذا لم تقدم شعورا بالتفاؤل والأمل للأطراف، فلن تشجعهم على المضي قدما واحراز تقدم. آمل أن نتمكن من تحقيق اختراقات في اليومين المقبلين".

عبر رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك عن اسفه من أن يحتفل العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان هذا العام واليمن يعيش مأساة إنسانية جراء كارثة إنقلاب ميليشيا الحوثي التي لا تعمل فقط على إنتهاك كافة حقوق الإنسان، بل وتعزز جريمتها بتقسيم الشعب وتدمير كل قيم الخير والجمال التي عُرف بها شعبنا اليمني العظيم وتعمل بقوة على نشر خطاب الكراهية وتعزيز التشظي المجتمعي وتمزيق نسيج الوطن الواحد".

جاء ذلك في كلمته التي القاها، اليوم الإثنين، في الحفل الخطابي الذي أقامته وزارة حقوق الإنسان بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 70 لليوم العالمي لحقوق الإنسان تحت شعار (الحق في السلام العادل المستدام)".

وقال رئيس الوزراء: ان الواقع المؤسف لمعاناة بلادنا مع إنقلاب الميليشيا الحوثية لا تقتصر على تدمير الحاضر بل تطال المستقبل من خلال استهدافهم للأطفال أما بالقتل المباشر قنصاً وتلغيماً، أو من خلال تجنيد هؤلاء الأطفال والزج بهم في اتون الحرب ووضعهم في خندق الموت كل يوم بدلاً من دفعهم إلى ساحات العلم والمعرفة".

واوضح  أن الرئيس هادي، قاد البلاد في درب حرج، للانتقال إلى دولة اتحادية عادلة قبل ان تنقلب المليشيا على مساري الحوار الوطني ومسودة دستور الذي يعزز من الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وتدابير لحماية هذه الحقوق عبر المؤسسات الوطنية الضامنة في الدستور في محاولة يائسة للالتفاف على قيم المواطنة المتساوية والحرية والعدالة ليستعيد شعبنا المجيد حلمه بتضحيات اشجع رجالنا في سبيل دولة مدنية حديثة تصون الحقوق والحريات وترعى مصالح الشعب .

وشدد على ضرورة العمل من أجل رد الإعتبار لمبادئ حقوق الإنسان وتعزيز مسار السلام على المستوى الوطني والإقليمي والدولي بإعتباره ضرورة وحقيقية يجب ان يضطلع بها الجميع .. داعياً إلى أهمية تضافر الجهود وتكامل الأدوار من الجميع حكومة ومؤسسات وطنية ومنظمات المجتمع المدني والنساء والشباب ليتحقق الإستقرار والسلام .

وأكد ان حجر الزاوية الآن لتعزيز حقوق الإنسان في اليمن هو تحقيق السلام عبر استعادة الدولة لمؤسساتها الشرعية وإنهاء الإنقلاب..لافتاً إلى أن منطق القوة وخطاب الكراهية وتكريس عدم المساواة لا مكان له في عالم اليوم المبني على قيم الحق والحرية والعدالة.

ونوه بإن اليمن عرف مبادئ حقوق الإنسان قبل أي وثيقة دولية عبر اعلائه لقيم الخير والعدل وترسيخ مبادئ السلام والحوار والقبول بالاخر والانفتاح الواعي على العالم، مع حفاظه على قيمه الأصيلة ومبادئ دينه الحنيف منذ الأزل التي نحن بحاجة إليها اليوم لنعيد لليمن مجده، ونصون به الكرامة الإنسانية، ونحقق من خلاله احترامنا الشامل لحقوق الإنسان.

وأشاد رئيس الوزراء في ختام كلمته بتضحيات النساء في اليمن واللاتي كن دوما رمزاً للبذل والعطاء والتضحية ومثالاً لتحمل المشقات..لافتاً إلى إدراكه أن أي مجتمع لا يعطي المرأة مكانتها التي تستحق، سيبقى محصورا في دائرة العنف، مأسوراً للماضي مستسلماً للخرافة لتفقد المرأة بذلك نصفها الأخر المكمل للحقوق في كل جوانب الحياة .

من جانبه أكد وزير حقوق الإنسان محمد عسكر، أن المعنى الحقيقي لحقوق الإنسان هو الانتصار لكينونة الإنسان وكرامته وحريته وحقه بحياة لائقة بعيدة عن العوز والفقر، وهو المعنى المتوافق عليه من قبل أغلبية الدول أعضاء الأمم المتحدة.

وقال "أن المسئولية على الدول تقتضي حماية كافة الأشخاص المتواجدين على أراضيها من تهديد مليشيات وجماعات الإرهاب بأنواعها، والجمهورية اليمنية ممثلة بالسلطة الدستورية التي يقف فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية على رأسها تعي مسئولياتها الدستورية والدولية تجاه كافة المواطنين اليمنيين".

واكد أن الحكومة لن تألوا جهدا في سبيل إنهاء كافة مظاهر الانقلاب، واستعادة حكم القانون، وان تكون المناطق المحررة نموذجا في احترام حقوق الإنسان، وسيادة القانون، وهي مسئوليتنا جميعا".

وأعتبر عسكر هذه المناسبة فرصة هامة لإبراز الآثار المدمرة للإنقلاب من قبل الحوثيين على الشرعية الدستورية في بلادنا، والاجتياح البربري لمحافظات الجمهورية، والسطو على مؤسسات الدولة، وما لحق بكافة أشكال حقوق الإنسان السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في بلادنا من أضرار بالغة الجسامة، بما في ذلك تعطّل الخدمات الأساسية كالتعليم والصحة والكهرباء وانقطاع المرتبات والارتفاع المهول للأسعار الغذائية وانتهاك كافة الحقوق والحريات بما في ذلك أقدس الحقوق وأجلّها (الحق في الحياة).

واشار وزير حقوق الانسان الى ان المليشيا الحوثية ارتكبت جرائم ضد السلام من خلال اعتدائهم على مؤسسات الدولة وتقويضهم للسلم الاجتماعي، وارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ضد العديد من فئات المجتمع بدوافع طائفية أو عرقية أو سلطوية.. مؤكداً ان وزارة حقوق الإنسان تعمل على رصد وتوثيق هذه الجرائم والعمل من خلال التنسيق مع كافة الأجهزة والمؤسسات المعنية وعلى رأسها القضاء على أن لا يفلت الجناة من العقاب.

وأكد عسكر إلى أن السلام التي تنشده وزارة حقوق الإنسان وتسعى له هو ذلك الذي لا يفرط بالحقوق، ويقوم على مبدأ إنصاف الضحايا وعدم إفلات المجرمين من العقاب، والمبني على المرجعيات الثلاث ..مؤكداً أن وزارته ستلاحق المجرمين المتورطين بجرائم حرب أمام المحاكم الوطنية والدولية، وأن جرائمهم لا تسقط بالتقادم.

وشدد على أن مقايضة السلام مقابل التنازل عن مبدأ أصيل من مبادئ سيادة القانون وحماية حقوق الإنسان، وهو حق عدم الإفلات من العقاب يضع الدبلوماسية الأممية والمؤسسات الدولية أمام مسئولية أخلاقية كبيرة .. مؤكداً أن أول خطوات حماية حقوق الإنسان هي إعادة بناء مؤسسات الدولة باعتبارها خط الحماية الأول.

وجدد عسكر التأكيد على أن وزارته ستستمر في بذل الجهود المتواصلة لنشر ثقافة حقوق الإنسان، وستسعى في الحاضر والمستقبل على تدريب العاملين بأجهزة الدولة المعنية للارتقاء بأدائهم في إنفاذ الحقوق وحمايتها وفقا للالتزامات الوطنية والمعاهدات الدولية الموقع عليها من قبل بلادنا بعيدا عن التسييس أو المعايير المزدوجة.

وفي ختام الحفل، كرم رئيس الوزراء بعض الشخصيات الاجتماعية من ذوي الاحتياجات الخاصة لما بذلوه من جهود ملموسة في حماية وتعزيز حقوق الإنسان في اليمن.

عرضت الأمم المتحدة اليوم الاثنين مبادرة لوقف اطلاق النار وفتح المعابر والمطار في محافظة تعز جنوبي البلاد.

وتهدف المبادرة إلى معالجة الوضع الإنساني الصعب ووقف دائم للأعمال القتالية استناداً بذلك على اتفاق ظهران الجنوب لوقف إطلاق النار وفتح المعابر في تعز والذي تم توقيعه في 10 إبريل/نيسان 2016.

وفيما يلي نص مسودة اتفاق محافظة تعز طبقا لموقع صحيفة العربي الجديد

اتفاق لوقف النار وفتح المعابر والمطار في محافظة تعز

تمهيد

يهدف اتفاق وقف إطلاق النار وفتح المعابر والمطار في محافظة تعز إلى معالجة الوضع الإنساني الصعب ووقف دائم للأعمال العدائية التي من شأنها أن تؤدي إلى تقدم اﻷطراف باتجاه التوصل إلى سلام مستنداً بذلك على اتفاق ظهران الجنوب لوقف إطلاق النار وفتح المعابر في تعز والذي تم توقيعه في 10 إبريل/نيسان 2016.

يتفق الطرفان على الإجراءات المرحلية الآتية:

أولا: إعلان وقف إطلاق النار وخفض التصعيد في كافة جبهات محافظة تعز:

1) الاتفاق على إعلان وقف إطلاق النار غير المشروط على أن يشمل كافة أرجاء محافظة تعز، عل أن يشمل كافة الأعمال التي تعيق العمل الإنساني، كأعمال القصف الجوي والمدفعي والقنص واﻷلغام.

2) يتم تشكيل مجموعة عمل من الأطراف بمشاركة من الأمم المتحدة تكون مسؤولة عن مراقبة تنفيذ الاتفاق وفض النزاعات مع الاستفادة من اللجان الموجودة سابقا.

ثانيا: إعادة فتح الطرق والمعابر والممرات المؤدية من وإلى المحافظة وفتح المطار وفقاً للمراحل أدناه:

المرحلة الأولى

1) يتم فتح المعبر الشمالي من صنعاء إب/ الحوبان إلى مدينة تعز عبر مفرق الذكرة، صالة، جولة القصر، كلاب، يتم فتح هذا المعبر بعد أسبوعين من سريان وقف إطلاق النار وإزالة الألغام المعيقة لفتح المعابر.

2) يتم فتح مطار تعز أمام العمليات الإنسانية وعمل مسوحات لإعادة التأهيل والتشغيل بالتزامن مع فتح المعبر الشمالي.

المرحلة الثانية:

1) يتم فتح المعبر الشرقي: محطة الجهيم، الصفا بعد شهر من سريان وقف إطلاق النار.

2) يتم فتح المعبر الغربي إلى محافظة الحديدة (السمن والصابون) غربا بالتزامن مع فتح المعبر الشرقي.

عقدت منظمة القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني، بكلية الحقوق جامعة تعز إجتماعها الانتخابي اليوم الاثنين لانتخاب سكرتارية جديدة.

وجرى خلال الاجتماع انتخاب سكرتارية جديدة مكونة من: معتصم عبدالاله سكرتير اول، اوسان محمد النبهاني سكرتير ثاني، فتاح ياسر مسؤول تنظيمي، هبة الصنوي للثقافة والاعلام، جلال القاضي مسؤول جماهيري، امل هائل مسؤول مالي، ريان الحاج مسؤول الانشطة، فياض عبدالحكيم القباطي للحقوق والحريات، وادم محمد سلطان عضواً.

وتحدث خلال الاجتماع عضو اللجنة التحضيرية رضاء السروري عن دور القطاع الطلابي في الدفاع عن حقوق الطلبة، والانتصار لها، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه القطاع في رفع الوعي داخل الجامعة.

عرضت الأمم المتحدة مبادرة لوقف الحرب في مدينة الحديدة اليمنية، خلال محادثات السلام الجارية في السويد، تنص على انسحاب الحوثيين من المدينة الساحلية مقابل وقف القوات الحكومية لهجومها، ثم تشكيل لجنة أمنية وعسكرية مشتركة.

وتنص مبادرة الأمم المتحدة التي نشرتها صحيفة "العربي الجديد" على موقعها الاخباري اليوم الاثنين على: "وقف شامل للعمليات العسكرية في مدينة ومحافظة الحديدة على أن يشمل ذلك الصواريخ والطائرات المسيرة والضربات الجوية"، وأن تلتزم الأطراف "بعدم استقدام تعزيزات عسكرية" إلى المحافظة.

وتدعو المبادرة إلى "انسحاب متزامن لكافة الوحدات والميليشيات والمجموعات المسلحة لخارج مدينة الحديدة".

وفيما يلي نص مسودة المبادرة طبقاً لموقع العربي الجديد

مبادرة من المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن بخصوص مدينة الحديدة وميناء الصليف ورأس عيسى

انطلاقا من ضرورة خفض العنف لتحسين الظروف المعيشية والإنسانية للشعب اليمني، يعتبر هذا الاتفاق اتفاقا إنسانيا خالصا يهدف إلى ضمان أمن وسلامة المدينة والميناء وكذلك أمن وسلامة المدنيين وضمان المساعدات الإنسانية لكافة أنحاء اليمن وعودة النازحين والمهجرين.

1- وقف شامل للعمليات العسكرية في مدينة ومحافظة الحديدة، على أن يشمل ذلك الصواريخ والطائرات المسيرة والضربات الجوية، على أن تلتزم الأطراف بعدم استقدام أية تعزيزات عسكرية إلى المحافظة.

2- انسحاب متزامن لكافة الوحدات والمليشيات والمجموعات المسلحة لخارج مدينة الحديدة، ومن موانئ الحديدة وصليف ورأس عيسى إلى خارج الحدود الإدارية للمدينة. على أن يتم تحديد نطاق الانسحابات في ملحق الاتفاقية.

3- تشكل لجنة أمنية وعسكرية مشتركة ومتفق عليها للحديدة من الطرفين بمشاركة اﻷمم المتحدة للإشراف على تنفيذ الترتيبات اﻷمنية المذكورة في هذا الاتفاق، وللأمم المتحدة أن تستعين بالخبرات الضرورية اللازمة ﻷداء عمل اللجنة.

4- يكون نطاق الترتيبات اﻷمنية واﻹدارية في المرحلة اﻷولى مقتصرا على مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى كما يحددها الملحق المرفق، على أن تتبعه خطوات أخرى لاحقة تشمل المحافظة.

5- تكون مسؤولية أمن منطقة الميناء مقتصرة على جهاز خفر السواحل وحرس المنشآت بإدارتهم المعنية قبل سبتمبر/ أيلول عام 2014، على أن تنسحب كافة التشكيلات العسكرية والأمنية اﻷخرى من منطقة الميناء.

6- تلتزم اﻷطراف بإنهاء أي مظاهر مسلحة في المدينة.

7- تقوم اﻷمم المتحدة بنشر عدد من مراقبي آلية اﻷمم المتحدة للتحقق والتفتيش (UNVIM) في موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ليمارسوا مهامهم وفقا للتفويض الممنوح من قبل مجلس اﻷمن على أن توفر كافة التسهيلات اللازمة لممارسة مهامها.

8- يكون حفظ اﻷمن والنظام في مدينة الحديدة من مسؤوليات قوات الأمن المحلية وفقا للقوانين واللوائح اليمنية ذات الصلة.

9- يجب على جميع الأطراف تسهيل حرية الحركة للأشخاص والبضائع من وإلى مدينة الحديدة وإيصال المساعدات اﻹنسانية عبر موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

10- الالتزام بتسليم خرائط الألغام للمدينة وموانئ الحديدة وصليف ورأس عيسى.

11- تكون إدارات موانئ الحديدة وصليف ورأس عيسى مسؤولة عن إدارة هذه الموانئ ممثلة في اﻷشخاص المعينين قبل سبتمبر عام 2014 وينطبق ذلك أيضا على إدارة الجمارك. وتقوم الأمم المتحدة بلعب دور قيادي في الإشراف على عمليات التشغيل والتفتيش في الموانئ المذكورة من خلال رفدها بخبراء فنيين لتعزيز الإجراءات والكفاءة والشفافية.

12- تقع مسؤولية إدارة مدينة الحديدة على عاتق المسؤولين المنتخبين المحليين وموظفي الخدمة المدنية وفقا للقوانين واللوائح اليمنية ذات الصلة تمارس الدولة مهامها من خلال هذه المجالس المنتخبة.

13- تحول جميع إيرادات الموانئ إلى البنك المركزي اليمني من خلال فرعه الموجود في الحديدة للمساهمة في دفع رواتب الموظفين المدنيين بدءا من موظفي الخدمة المدنية في الحديدة.

14- توفر اﻷمم المتحدة التدريب وبناء القدرات اللازمة لمؤسسات الدولة المحلية لكي تتمكن من تقديم خدماتها وفقا لمبادئ الحكم والشفافية والمساءلة والاحتراف، من خلال نشر مستشارين مدنيين لتقديم الدعم الفني للمجالس المحلية لمدينة الحديدة وغيرها من مؤسسات الدولة المحلية.

15- لا يرتب هذا الاتفاق أي مراكز قانونية وطنية أو دولية مختلفة عما هو قائم حاليا، ولا يجب أن يؤخذ بها كسابقة يبنى عليها في أية مفاوضات لاحقة.

16- توفر اﻷمم المتحدة الضمانات اللازمة للأطراف لتسهيل تنفيذ الاتفاق.

تواصل الاطراف اليمنية لليوم الخامس على التوالي اعمال المشاورات التي تعقد في السويد برعاية الامم المتحدة ويشرف عليها المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث بشكل مباشر.

وقال وزير الخارجية رئيس وفد الحكومة خالد اليماني لرويترز يوم الاثنين إن مدينة الحديدة الساحلية ينبغي أن تكون تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا مضيفا أن الحكومة مستعدة لقبول دور للأمم المتحدة في الإشراف على الميناء.

واكد اليماني، إن الحكومة مستعدة للقبول ببقاء عائدات ميناء الحديدة في فرع البنك المركزي بالمدينة.

ونقلت غرفة اخبار محادثات السلام اليمنية في السويد عن ، رئيس وفد الانقلابيين محمد عبد السلام قوله: إن مشاورات السلام تسير بشكل جيد وأفضل مما سبق. ولكن نحن نعتقد وجوب تقدم النقاش إلى مستوى يتم فيه طرح أوراق تناقش اتفاقات".

واكد عبد السلام انه لم يتبقى امام المشاورات سوى ثلاثة إلى أربعة ايام مضيفا "إذا خرجنا من دون شيء فهذا يعني أن هذه الجولة فشلت ولكن إذا خرجنا بمسودة اتفاق مبدئي فيه الإطار العام لإجراءات بناء الثقة كفتح مطار صنعاء والافراج عن الأسرى والمعتقلين وتحييد البنك المركزي أو اجراء معالجات في هذا الجانب، إلى جانب التهدئة سواء في الحديدة أو اي محافظة اخرى ستكون هذه خطوة جيدة لعقد جولة ثانية من المشاورات بعد شهر أو شهرين".

وأوضح عبد السلام، أن المبعوث الأممي أبلغهم أنه يريد من الأطراف تسمية مكان وتحديد زمان لإجراء جولة ثانية من المشاورات، مؤكدا استعدادهم لذلك "ولكن بعد أن يكون هناك شيء ملموس يربط هذه الجولة بالجولة القادمة".

وأردف " دول العالم بما فيها أمريكا، فرنسا، بريطانيا وحتى السعودية تقول إن الحل في اليمن هو حل سياسي ولكن متى وكيف وأين، هذا هو ما نناقشه الان".

من جانبه قال احمد غالب  عضو اللجنة الاقتصادية عن وفد الحكومة لغرفة اخبار السلام – "انه يجري اجتماع في عمان بالتوازي مع مشاورات السويد مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لمناقشة توحيد المؤسسات الاقتصادية ونحن ننتظر نتائجه للسير اكثر هنا حتى نتقدم اكثر"

واضاف "تلقينا وعدا من مكتب المبعوث الأممي بأنه سيكون هناك ورقة للبحث والنقاش حول الموضوع الاقتصادي وحتى هذه اللحظة لم نستلم أي شيء وكان لدينا اجتماع يوم امس وتم تأجيله وأتوقع ان يكون اليوم.

واوضح ان "الوفد الحكومي قدم افكار ورؤيته في توحيد المؤسسات الاقتصادية وتوريد ايرادات الدولة، لم يتحقق أي تقدم إلى حد هذه اللحظة في الجانب الاقتصادي في السويد".

وقال "الحكومة استطاعت الحد من تدهور الاقتصاد وتدهور العملة الوطنية وتوفير سلع بأسعار مدعومة والحوثيون يطلبون بتوحيد البنك المركزي لدفع الرواتب وهذا ليس من اختصاصه وإنما من اختصاص وزارة المالية و وزارة الخدمة المدنية".

واكد غالب انه "بالتوازي مع موضوع الرواتب تتم مناقشة موضوع الخدمات الصحية و التعليمية" في مشاورات السويد.

جميلة علي رجاء عضو اللجنة الاستشارية الخاصة بمكتب المبعوث الأممي لليمن تتوقع أن تنجز مرحلة بسيطة أولية لديها تكملة في اجتماع مقبل.

وقالت جميلة علي رجاء لغرفة اخبار مشاورات السلام اليمنية " دور اللجنةالاستشارية مهم جدا جميعنا لدينا خبرة في الشأن اليمني ولنا علاقة في الحوار الوطني وقمنا بعمل وساطات سابقة ووجودنا هنا ليس اعتباطا بل لعلاقتنا لدى كلا الطرفين.

واضافت إن الشيء الجديد في هذه المشاورات هو ان المجتمع الدولي مهتم بالبعد الانساني وتخفيف وطأة هذا الوضع في اليمن.

و واكدت رجاء انه "حتى الآن لاوجود لأي وجد مشروع جاهز لدى الأمم المتحدة خلافا لما ينشر في بعض وسائل الإعلام."

من جانبه قال عضو الانقلابيين غالب مطلق "هناك اجماعا دوليا حول فتح مطار صنعاء ولقد ازلنا التحفظات التي كانت لدى الطرف الآخر حول المطار ورحبنا بأي جهود ايجابية من الامم المتحدة او من شركة دولية تساهم في الاشراف على المطار.

واضاف أن هناك ٤٠٠ أسيرا سيتم تسلميهم خلال أيام كما تم الاتفاق على آلية تسليم الاسرى المتعلقة بالمكان.

واكد ، عضو وفد الحكومة علي عشال إن أي اتفاق يتم اجراؤه حول مدينة الحديدة، غربي اليمن، هو مدخل لإحلال السلام في مختلف محافظات الجمهورية اليمنية.

وأوضح عشال في لقاء مع الصحفيين، أن وفد الحكومة يتعامل بإيجابية مع أي مبادرات أممية يتم طرحها.

وأضاف عشال " لا يمكن أن نتعاطى مع أي مبادرات خارج المرجعيات التي جاء المبعوث الأممي لتنفيذها ومن بينها القرار الأممي 2216 واي افكار تخرج خارج المرجعيات قد يكون لنا تحفظ كبير عليها و لدينا رؤية واضحة فيها ونحن نضع حلول ومعالجات عملية لإحداث حالة انفراج حقيقية في احداث السلام".

وكانت مصادر اعلامية تحدثت أن المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفثس قدم اليوم الاثنين مبادرة للفريقين المتحاورين في مشاورات السلام بالسويد تقضي المبادرة بانسحاب الانقلابيين من مدينة الحديدة وموانئها والصليف ورأس عيسى.

المصادر قالت الوفد الحكومي سيرد على المبادرة اليوم، وأن الرد الحكومي سيرتكز على التعاطي بإيجابية مع الجوانب الإنسانية وما يخدم المواطنين، وفي الوقت ذاته عدم التفريط بالسيادة، أو الانتقاص منها.

وذكرت مصادر قريبة من مشاورات السويد ان هناك مؤشرات إيجابية بشأن رفع الحصار عن تعز حيث تركزت المناقشات على رفع الحصار بشكل نهائي وانسحاب الانقلابيين من المداخل الرئيسية الغربية والشرقية للمدينة، في حين يطرح الجانب الحوثي إمكانية فتح ممرات فقط.

وفيما يتعلق بملف الأسرى اوضحت المصادر انه تم تشكيل ثلاثة لجان رئيسية الأولى تتولى تبادل جثامين قتلى الطرفين.والثانية الترتيب لتبادل الأسرى حيث تم الاتفاق على تجميع أسرى ومعتقلي الشرعية لدى الانقلابيين في صنعاء ونقلهم جوا إلى مطار سيئون في حضرموت، وكذلك تجميع أسرى الانقلابيين في سيئون ونقلهم جوا إلى صنعاء وذلك بإشراف ومشاركة أممية ومن الصليب الأحمر الدولي.أما اللجنة الثالثة فستبدأ العمل لاحقا للتحقيق في ملفات المفقودين ومن ثم الإفراج عن أي عناصر معتقلة عند أي من الطرفين لم تُقدم أسماؤهم في الكشوفات التي جرى تبادلها.

وتوقعت المصادر أن يتم خلال الـ 48 ساعة المقبلة تبادل 200 أسير من كل طرف كدفعة أولى وكبادرة حسن نية، في حين يطالب الوفد الحكومي البدء بالإفراج عن الأربعة القادة المشمولين في قرار مجلس الأمن 2216، في المقدمة منهم وزير الدفاع السابق اللواء محمود الصبيحي.

دعا رئيس وفد الانقلابيين المشارك في محادثات السويد محمد عبد السلام إلى تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة ”كل الأحزاب السياسية“.

وجاء ذلك في تصريح نقلته وكالة "رويترز" يوم امس السبت عن عبد السلام على هامش محادثات السلام الجارية في السويد مع وفد الحكومة الشرعية.

وأكدت عضو وفد الحكومة المشارك في محادثات السلام التي تجري في السويد رنا غانم أن الانقلابيين ما زالوا" غير جادين" في التوصل الى أرضية مشتركة لإنهاء النزاع المستمر في اليمن منذ 2015.

وقالت "دائما التوقعات تأتي من خلال التجربة، ومن خلال التجربة سأقول لا. أنهم غير جادين".

وأعربت غانم وهي المرأة الوحيدة التي تشارك في محادثات السلام ضمن الوفدين عن أملها بأن تؤدي هذه المحادثات "على الأقل إلى التخفيف من معاناة الشعب اليمني".

واوضحت غانم أن طرفي النزاع اليمني لم يلتقيا وجها لوجه حتى الآن، مع قيام موفد الامم المتحدة مارتن غريفيث وفريقه بالتنقل بين الفريقين. لكنها أشارت إلى وجود أحاديث "غير رسمية" مع الانقلابيين على هامش المفاوضات.

وانهارت جولة سابقة من محادثات السلام بين الحوثيين والحكومة اليمنية في 2016، بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق على تقاسم السلطة عقب 108 أيام من المفاوضات في الكويت.

أكد وفد الحكومة اليمنية ومتحدث باسم الانقلابيين ومبعوث الأمم المتحدة في وقت سابق أن هذه المحادثات لا تهدف لايجاد حل سياسي للنزاع.

وقال عضو وفد الحكومة اليمنية، إلى مشاورات السويد، عبدالعزيز جباري، في تصريح صحفي،  إن "الأمم المتحدة توصلت خلال الأربع الأيام الأولى من المشاورات، إلى تصور كامل بما يريده الوفد الحكومي، وما يريده الطرف الآخر". 

وأضاف جباري: "واعتقد أن اليومين القادمين سيكون هناك أخبار إيجابية" بشأن المفاوضات.

وبدأت لجان عمل إنسانية وإقتصادية من الحكومة اليمنية الانقلابيين اليوم الاحد مناقشة ثلاثة ملفات رئيسية، بينها ملف الأسرى والمعتقلين، وذلك ضمن مشاورات السلام الجارية في السويد.

وقال رئيس هيئة الدفاع عن المعتقلين عبدالباسط غازي، إن هناك أملا في انفراج ملف الأسرى والمعتقلين.

وأوضح غازي لوكالة (شينخوا) الصينية أن توقيع اتفاق التبادل والزخم القائم يمنحنا تفاؤلا كبيرا بانفراج هذا الملف، الذي يمثل عامل قلق لكافة الأطراف نظرا للضغوط التي يواجهونها من قبل أقارب الضحايا والمنظمات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية.

وأضاف "هناك أمل بأن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ بعيدا عن الاشتراطات الخاصة لإبرام صفقات سياسية بين الأطراف" المتنازعة.

من جانبه وصف نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون منطقة الخليج تيموثي ليندركينج محادثات السلام التي بدأت في السويد الخميس الماضي بأنها "خطوة أولى ضرورية" صوب إنهاء الصراع الذي تسبب في مقتل عشرات الآلاف وترك الملايين على شفا المجاعة.

وأكد أنه لا يوجد بين الأطراف من يتوهم أن العملية ستكون سهلة لكن هناك إشارات على أن المحادثات بناءة وتريد واشنطن أن تسفر عن نتائج ملموسة. وتركز الاجتماعات على إجراءات لبناء الثقة وسبل تشكيل هيئة حكم انتقالية.

وتهدف الادارة الامريكية وفقا لليندركينجان لا يكون  "هناك مكان في يمن المستقبل لتهديد مدعوم من إيران للسعودية وللإمارات وللأوساط الاقتصادية الدولية".

وقال ليندركينج خلال مؤتمر في أبوظبي "إن توقعات خبراء تشير إلى أن عدد المسلحين الذين سيتعين نزع أسلحتهم حال التوصل لاتفاق للسلام في اليمن يقدر بما يصل إلى مليون مسلح إضافة إلى الحاجة إلى إصلاحات في القطاع الأمني وإصلاح البنية التحتية المدمرة ودعم الاقتصاد.

وأضاف "جهود التعافي المبكرة جارية لكن إعادة الإعمار على نطاق شامل لا يمكن أن تحدث إلا في أجواء سلمية. ولهذا السبب نريد إغلاق المجال في وجه النفوذ الإيراني الخبيث".حد وصفه.

ردا على مطالب وفد الانقلابيين بتشكيل حكومة قال  وزير الاعلام معمر الارياني في تغريدات على حسابه في "تويتر" بالقول: ‏‏‏"رئيس وفد  المليشيا_الحوثية_الايرانية المشارك بالمشاورات تحدث عن اتفاق شامل وإطار لحل الازمة وحكومة شراكة معتمداً على الذاكرة المثقوبة للمجتمع الدولي، أما اليمنيين فهم يتذكرون جيدا كيف بدأت مطالب المليشيا في العام2014 بتغيير الحكومة والشراكة وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار وما بعد ذلك.

وتابع الارياني ‏" المليشيا الحوثية كانت جزءا من حكومة الشراكة، وجزءا من مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وكانت قضية صعدة احد اهم مواضيع الحوار، لكن المليشيا انقلبت على الدولة وانساقت خلف إملاءات طهران ضاربة عرض الحائط بكل الاتفاقات والتوافقات بين المكونات السياسية والوطنية بما فيها اتفاق السلم والشراكة".

واختتم الوزير الارياني سلسلة تغريداته بالقول: "‏السلام الذي ينشده اليمنيين لن يتحقق الا بتسليم المليشيا الحوثية السلاح للدولة التي هي الضامن الحقيقي لحياة آمنة وكريمة لكل اليمنيين، وبدون تسليم السلاح للدولة فإن دورة الصراع ستستمر وتنبعث من جديد مع اقرب منعطف سياسي او تغير اقليمي أو دولي وشواهد التاريخ القريب والبعيد تؤكد ذلك.

ويتواجد عدد من سفراء الدول المعتمدين لدى اليمن في ستوكهولم لمتابعة مستجدات المشاورات اليمنية عن قرب.. كما يتواجد ممثلو عدد من المنظمات الدولية.

في غضون ذلك التقي وفد الحكومة اليمنية لمشاورات السويد برئاسة وزير الخارجية خالد اليماني، اليوم بسفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بحضور المبعوث السويدي الى اليمن.

وبحسب وكالة الانباء اليمنية "سبأ" أكد اليماني على موقف الحكومة الداعم لجهود الأمم المتحدة واستعدادها التام للانخراط لأجل التوصل إلى سلام مستدام في اليمن مبني على مرجعيات الحل السياسي المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن اليمني وعلى رأسها القرار ٢٢١٦.

كما أكد السفراء على أن دولهم ملتزمة بإحلال السلام ودعم الدولة اليمنية وتحقيق تطلعات الشعب اليمني التي عبروا عنها في مخرجات الحوار الوطني، وأن موقفهم هذا قد تمثل في قرارات مجلس الأمن وعلى رأسها القرار ٢٢١٦ الذي يمثل خارطة طريق لإنهاء الأزمة اليمنية من خلال تمكين الدولة من كافة مؤسساتها وحصر السلاح بيد الدولة.

اكد مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأحد إن الولايات المتحدة تريد الاستمرار في دعم التحالف بقيادة السعودية في اليمن وإنها ستواصل المشاركة في جهود التصدي للنفوذ الإيراني والتشدد الإسلامي هناك.

وقال تيموثي ليندركينج نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون منطقة الخليج ”من الواضح أن هناك ضغوطا من الداخل... إما بالانسحاب من الصراع أو وقف مساندتنا للتحالف.. وهو ما نعارضه بشدة من جانب الإدارة“ الأمريكية.وفقا لـ "رويترز"

وتتعرض الإدارة الأمريكية لضغوط في الداخل، بسبب الصراع الدائر منذ ما يقرب من أربع سنوات والذي دفع اليمن إلى شفا المجاعة، وذلك منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول يوم الثاني من أكتوبر تشرين الأول. وكان خاشقجي كاتبا لمقالات الرأي في صحيفة واشنطن بوست.

وصوت مجلس الشيوخ الأمريكي الشهر الماضي على طرح مشروع قرار لإنهاء الدعم العسكري الأمريكي، الذي يشمل مبيعات أسلحة وتبادل معلومات مخابراتية، للتحالف العربي المدعوم من الغرب الذي تدخل في الحرب عام 2015 ضد جماعة الحوثي لإعادة السلطة للحكومة المعترف بها دوليا.

وأضاف خلال منتدى أمني في الإمارات ”نعتقد حقا أن دعم التحالف ضروري. إذا أوقفنا دعمنا فإن ذلك سيبعث برسالة خاطئة“.

وكانت الولايات المتحدة وأوقفت الشهر الماضي إعادة تزويد طائرات التحالف بالوقود. وأُلقيت مسؤولية مقتل آلاف المدنيين في اليمن على الضربات الجوية التي نفذها التحالف.

وتأتي تأكيدات المسؤول الأمريكي على مواصلة دعم التحالف فيما تستضيف السويد أول جولة محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة تعقد في عامين بين طرفي النزاع وفيما يعقد مجلس التعاون الخليجي قمته السنوية في الرياض اليوم الأحد التي من المتوقع أن تناقش أيضا ملف الحرب في اليمن.

وأضاف ليندركينج خلال مؤتمر في أبوظبي أن الولايات المتحدة تشجع الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي على التواصل الكامل في محادثات السلام الجارية حاليا في السويد.

 

أعلنت منظمات تابعة للأمم المتحدة، اليوم السبت، أن  نحو 20 مليون شخص في اليمن من انعدام الأمن الغذائي في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يعاني من الجوع حالياً 15.9 مليون يمني.

جاء ذلك، في تقرير التصنيف المرحلي المتكامل لحالة الأمن الغذائي الذي أطلقته اليوم السبت، منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة رعاية الطفولة (يونيسيف) وبرنامج الأغذية العالمي وعدد من الشركاء في المجال الانساني.

وقالت السيدة ليز غراند منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن: "إن ما أظهره تقرير التصنيف المرحلي المتكامل لحالة الأمن الغذائي مقلق للغاية. فنحو 65,000 شخص يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة الآن، كما أن نحو ربع مليون شخص على الأقل يواجهون سنة قاتمة. وأي تغيير في ظروفهم، بما في ذلك عرقلة قدرتهم على الوصول إلى الغذاء بشكل منتظم سيدفع بهم إلى حافة الموت".

وحسب التقرير: يظل النزاع هو السبب الرئيسي في انعدام الأمن الغذائي. كما أن فقدان سبل العيش والدخل وزيادة أسعار السلع الأساسية تعتبر عوامل مساهمة في ذلك، حيث تقلل من قدرة الأسر على شراء الغذاء. كما أثرت التقلبات في أسعار الصرف والقيود على الائتمان، على الواردات. كما أن انهيار الخدمات العامة وشبكات الضمان الاجتماعي واختفاء آليات التأقلم جعلت ملايين اليمنيين أكثر عرضة للصدمات.

وفي هذا الصدد، قال المدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا: "إن دعم الزراعة وسبل العيش هو جزء أساسي من الاستجابة الإنسانية في اليمن. وقبل تصاعد العنف كان 73 في المائة من السكان يعتمدون على الزراعة وصيد الأسماك لكسب سبل العيش. والفاو لا تعمل فقط على تمكين الأسر من إنتاج غذائها لنفسها ولمجتمعاتها عندما تضطرب الأسواق، ولكنها كذلك تصون وتحمي وتستعيد قطاع الزراعة في اليمن. فعلى سبيل المثال تم تلقيح أكثر من مليون رأس من الحيوانات وعلاجها من الآفات والأمراض. إلا أن هناك حاجة إلى المزيد من الأموال لدعم ملايين الأسر الزراعية اليمنية".

وأكدت المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسيف هنرييتا فور أنه "في الحرب التي يشنها الكبار، فإن الأطفال هم أول وأكثر من يعانون. ويمكن أن يموت آلاف الأطفال اليمنيين بسبب سوء التغذية الحاد إذا لم تتحسن الظروف قريباً بما فيها النزاع والأزمة الاقتصادية. وعلى الأطراف المتحاربة أن تختار ما بين إنهاء القتال وإنقاذ حياة الناس، أو مواصلة القتال والتسبب في وفاة مزيد من الأطفال".

أما ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي فقال: "بدعم من المجتمع الدولي يقوم برنامج الأغذية العالمي الآن بإطعام نحو مليون شخص في الشهر؟ ولولا ذلك لكان ثلثا سكان اليمين يواجهون مستويات فظيعة من الجوع". وأكد أن "هذا التقرير يدق جرس الإنذار بأن الجوع يتزايد وأننا نحتاج إلى زيادة هائلة في المساعدات والوصول المستدام إلى جميع المناطق في اليمن لإنقاذ ملايين اليمنيين. وإذا لم نفعل ذلك فسنخسر جيلاً كاملاً من الأطفال بسبب الجوع".

ارتفاع معدلات سوء التغذية بين الأطفال

ولا يزال مستوى سوء التغذية الحاد بين الأطفال مرتفعاً. في جميع أنحاء البلاد، يعاني 1.8 مليون طفل من سوء التغذية الحاد، بما في ذلك ما يقرب من 400 ألف يعانون من أكثر أشكال سوء التغذية حدةً. والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد هم أكثر عرضة للوفاة بنسبة 11 مرة إذا لم يتم علاجهم في الوقت المناسب مقارنة بالأطفال الأصحاء من الفئة العمرية نفسها. وتتفاقم المستويات المرتفعة لسوء التغذية بسبب نقص الغذاء، وضعف ممارسات تغذية الأطفال في المنازل، وضعف أداء نظم الصحة والمياه والصرف الصحي وفاشيات الأمراض وتدهور الاقتصاد.

ارتفاع الأسعار يحد من القدرة على تأمين الغذاء

ورغم أن الأسواق مفتوحة، لا تزال القدرة المالية لشراء الغذاء تشكل هاجساً كبيراً. إذ لا تستطيع نسبة كبيرة من السكان، حتى في المناطق الأكثر استقراراً، من الحصول على السلع الغذائية الأساسية لأن أسعار الغذاء قفزت بنسبة 150 في المائة مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة. كما ارتفعت أسعار الوقود بما في ذلك غاز الطبخ.

وكذلك تضرر قطاع الزراعة بشدة جراء النزاع وتراجع الإنتاج الغذائي. وحتى في ظل هذه الأزمة الممتدة، تمثّل الزراعة سبيل العيش الرئيسي لثلاثة أرباع السكان، وهي مصدر دخلهم الوحيد والمهم للغاية لتمكينهم من شراء الغذاء من الأسواق. ولذلك فإن سبل العيش الزراعية والريفية هي جزء لا يتجزأ من الاستجابة الإنسانية لدعم الإنتاج الغذائي المحلي وحماية سبل العيش وتحسين الأمن الغذائي.

وحتى قبل النزاع، كان اليمن عرضة لانعدام الأمن الغذائي المزمن بسبب اعتماده على الواردات لأكثر من 75 بالمائة من احتياجاته الغذائية الوطنية، وكان 80 بالمائة من اليمنيين يعيشون تحت خط الفقر.

الاستجابة الإنسانية

تجري في اليمن أكبر عملية إنسانية. ومع تدهور وضع الأمن الغذائي في اليمن، يوسّع برنامج الأغذية العالمي بسرعة عملياته للوصول إلى نحو 12 مليون شخص كل شهر لتوفير المساعدات الغذائية والتغذوية التي يحتاجونها بشدة. ومن بين هؤلاء نحو 3 ملايين امرأة وطفل يحتاجون إلى الدعم الخاص لعلاج ومنع سوء التغذية.

وتساعد الفاو أكثر من 5 ملايين شخص على حماية سبل عيشهم من خلال توفير بذور المحاصيل والخضراوات، ومعدات صيد الأسماك، ومجموعات إنتاج الدواجن، ولقاحات وعلاجات الثروة الحيوانية، والدعم النقدي مقابل العمل على إعادة تأهيل البنية التحتية الزراعية.

وفي أنحاء اليمن سرّعت منظمة اليونيسيف من تطبيق برامجها المختصة في المرافق الصحية المتوفرة لمنع حدوث وعلاج نقص حاد في التغذية لدى الأطفال. ويشمل ذلك تدريب الموظفين وتزويد المرافق بالمعدات الضرورية، وتوفير الأغذية الخاصة والأدوية للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد. وحتى هذا الوقت من عام 2018 تم علاج نحو 230 ألف طفل من سوء التغذية الحاد.

المصدر: موقع منظمة الفاو

 احتفت مؤسسة وثاق للتوجه المدني بمحافظة مأرب،  اليوم الخميس، بإعادة تأهيل 27 طفلاً مجنداً ومتأثراً بالحرب.

ويأتي ذلك - وفق القائمين على المشروع - ضمن . إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في اليمن, الممول من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وفي الحفل قال وكيل محافظة مأرب علي محمد الفاطمي، إن شعبنا سيتذكر كل المواقف العظيمة ومنها أعمال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الذي له بصمات كبيرة في اليمن.

ولفت إلى إن من هذه البصمات مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب، إذ يهتم بالأطفال الذي جندتهم مليشيا الموت والدمار حسب تعبيره.

وقدم الأطفال المجندون فقرات مسرحية وغنائية عكست تأهيلهم النفسي والاجتماعي, ومدى الفرق الذي أحدثه مركز إعادة تأهيل الأطفال, الذي يعد من البرامج النوعية لمركز الملك سلمان في اليمن.

الجدير بالذكر أن المؤسسة تعمل على إعادة تأهيل 80 طفلاً مجنداً ومتأثراً ضمن المرحلة السابعة والثامنة من المشروع, وفق خطة مركز الملك سلمان التي تستهدف إعادة تأهيل 2000 طفل يمني.

تعرضت طفلة لا تتجاوز العاشرة من عمرها العاشرة في محافظة إب، وسط البلاد، للإختطاف من قبل مجهولين، اليوم الخميس.

وقالت مصادر محلية لـ "الاشتراكي نت" ان الطفلة "آلاء يوسف الحميري 9 سنوات" اختطفت في مديرية جبلة، جنوبي غرب مدينة إب.

وبحسب المصادر فإن الطفلة احتطفت أثناء عودتها من المدرسة الى منزلها في حارة المكعدد، بمدينة جبلة.

وتؤكد المصادر أنه لم تعرف أو تتوفر أي معلومات عن مصير الطفلة حتى الأثناء.

قتل مواطن ومسؤول محلي في محافظة إب، وسط البلاد، في حادثتين منفصلتين، وسط انفلات أمني تشهده المحافظة.

وقال مصدر محلي لـ "الاشتراكي نت" إن نائب مدير مكتب الزراعة بمحافظة إب، قتل مساء أمس الأربعاء،  إثر إصابته البالغة جراء اعتداء عنيف تعرض له من قبل مسلح مجهول يرتدي زيا عسكريا.

ونقل عن شهود عيان إن مسلحاً يرتدي زياً عسكرياً قام بالاعتداء بالضرب بسيخ حديدي سميك على المهندس علي الصبري في خط الجامعة جوار محلات أبو عمر لقطع الغيار وسط المدينة.

وبحسب ما أفاد فإن الصبري نقل إثر ذلك إلى المستشفى غير أنه فارق الحياة بعد ساعات متأثرا بإصابته البالغة.

وفي مدينة يريم، شمالي المحافظة، قتل مواطن يدعى سلطان شرهان بجوار إدارة أمن المديرية.

وتحدث سكان محليون إن المواطن شرهان قتل برصاص أحد عناصر جماعة الحوثيين إثر خلاف بين شقيق القتيل وجماعة أخرى.

واصل المسلحون الانقلابيون، اليوم الخميس، استهداف وقصف منازل المدنيين والأحياء الشعبية السكنية جنوبي مدينة الحديدة، غربي البلاد.

وقالت مصادر محلية لـ "الاشتراكي نت" إن منازل المدنيين والأحياء الشعبية السكنية في مديريتي التحيتا، وحيس، تعرضتا لقصف عشوائي من قبل المسلحين الانقلابيين.

 وأكدت المصادر إن القصف خلف أضرار مادية جسيمة بالمنازل والممتلكات الخاصة بالمواطنين.

وأوضحت المصادر إن القصف كاد أن يتسبب بإنهاء حياة أسرة بالكامل، بعدما استهدف القصف منزل الأسرة عقب نزوحها من المنزل بساعة واحدة.

وفي السياق ذاته، أسفر القصف بقذائف الهاون والمدفعية عن تدمير وتضرر عدد من المنازل ومحتوياتها بأضرار جسيمة في الأحياء الشعبية بمديرية حيس.

كما تسبب القصف بحالة من الذعر بين أوساط المواطنين العُزل من نساء وأطفال.

شنت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، اليوم الأربعاء، هجوما على مواقع العناصر  الانقلابية بمحافظة البيضاء، وسط البلاد.

وقالت مصادر ميدانية لـ "الاشتراكي نت" أن الهجوم تركز على مواقع المسلحين الانقلابيين بجهتي قانية والوهبية.

وبحسب المصادر فان اشتباكات عنيفة تستخدم فيها كل انواع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، بما فيها صواريخ الكاتيوشا، اندلعت بين الجانبين، إثر هجوم للجيش باتجاه مواقع الحمة السوداء والمصياد التي تتمركز فيها العناصر الانقلابية.

وأوضحت المصادر أن المعركة على أشدها، والقوات الحكومية تواصل تقدمها واصبحت على اقترب من الحمة السوداء.

توفي اليوم الأربعاء عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني في محافظة شبوة، المناضل عبدالله سليمان الفتر، بعد صراع مع المرض.

وتوفي المناضل عبدالله سليمان الفتر عضو مركزية الاشتراكي في شبوة عن عمر ناهز ال70 عاما قضى معظمه في خدمة الوطن والحزب.

ويعد الفقيد احد مناضلي حرب التحرير ضد الاستعمار في جنوب اليمن ومن كوادر الجبهة القومية والحزب الاشتراكي حيث ضل الفقيد يحمل مبادئ الاشتراكي والقيم النبيلة والشريفة الوطنية حتى الرمق الاخير من حياته.

كما يعد الفقيد من مؤسسي الحراك الجنوبي السلمي ضد نظام صنعاء في جنوب اليمن.

ويحظى الفقيد الراحل الفتر بحب وتقدير ابناء محافظة شبوة وهو احد الوجاهات واصوات الحكمة والحنكة والعقل في محافظة شبوة جنوب اليمن.

أكدت الحكومة اليمنية عزمها على تحقيق خطوات إيجابية لبناء الثقة في مشاورات السويد من خلال الاتفاق وتنفيذ اجراءات إطلاق سراح كافة الأسرى والمختطفين والمخفيين قسرًا.

جاء ذلك في تصرح  لوزير الخارجية ، ورئيس الوفد الحكومي المفاوض، خالد اليماني، خلال لقائه برئيسة رابطة أمهات المعتقلين، أمة السلام الحاج، قبيل مغادرة وفد الحكومة المفاوض إلى السويد.

ونقلت وكالة الانباء الحكومية  "سبأ" عن اليماني تأكيده على "عزم الحكومة تحقيق خطوات إيجابية لبناء الثقة في مشاورات السويد من خلال الاتفاق وتنفيذ إجراءات إطلاق سراح جميع الأسرى والمختطفين والمخفيين قسراً.

ومن المقرر ان يصل  وفد الحكومة  الشرعية  اليوم إلى العاصمة السويدية استوكهولم للمشاركة في مشاورات السلام التي ترعاها الامم المتحدة.

وغادر وفد الحوثيين العاصمة صنعاء يوم امس، على متن طائرة كويتية برفقة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث  للمشاركة في مشاورات السويد، التي من المتوقع أن تبدأ غدا الخميس.

ومن المقرر أن تبحث المشاورات اليمنية في المقام الأول إجراءات بناء الثقة والإفراج عن جميع المعتقلين والأسرى من الجانبين.

الأربعاء, 05 كانون1/ديسمبر 2018 15:07

عندما تكون في لحج

تُعرف لحج في جميع أنحاء اليمن بإرثها الموسيقي المتميز والثري، ومنها ينبع جزء ثمين من التراث الثقافي لليمن. وفي ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين شهدت لحج نهضة أدبية وموسيقية كان لها الأثر الكبير على المشهد الثقافي اليمني حتى اليوم.

غير أن هذه المحافظة الثقافية بامتياز تعاني، اليوم، كغيرها من مناطق اليمن من ويلات الحرب والصراع وعدم الاستقرار. في عام ٢٠١٥، تم الاستيلاء على مناطق متفرقة من لحج وأصبحت جبهة أمامية بين مجموعات النزاع.  وخلال فترة الاشتباكات نزحت الكثير من العائلات وهدمت العديد من المنازل.

ورغم عودة النازحين إلى منازلهم بعد ذلك، إلا أن الحالة الإنسانية استمرت في التدهور.  ومنذ ذلك الوقت وحتى اليوم، يعاني سكان المدينة من انتشار الأمراض، مثل حمى الضنك والكوليرا والالتهابات، التي تتسبب في حالات وفاة رغم إمكانية علاجها.

يستمر الإعلام في إهمال تغطية الوضع الإنساني في لحج، ومن جهة أخرى، لا يزال المسؤولون غير مبالين بهذه بالكارثة التي هي من صنع الإنسان.

في شهر أغسطس من هذا العام، قمت بزيارة لحج لأول مرة منذ اربع سنوات. شاهدت الدمار والكفاح اليومي للسكان الذين يفتقرون إلى الكهرباء والمياه في ظل ظروف مناخية صعبة، حيث وصلت درجة الحرارة في الصيف إلى ٣٥ درجة مئوية مصحوبة بعواصف رملية.

في ظل تلك الصعوبات يمارس المجتمع في لحج أسلوب حياة يمكن وصفه بالبساطة.

ويعتمد غالبية سكان المنطقة على مجموعة متنوعة من المحاصيل الزراعية مثل الياسمين والمانجو، إلى جانب المنتجات المحلية مثل صناعة البخور والعود.

في محاولة لتوثيق الحياة اليومية في لحج، وعلى أمل إلقاء الضوء على مدينة تستحق الاهتمام والإنقاذ، التقطت صوراً داخلية وخارجية تعرض رحلات النقل العام اليومية والسوق المحلية والأزقة وتعبر عن تفاعلاتها الإجتماعية المتعددة.

هلا السعدي طالبة في إدارة تقنية المعلومات في الجامعة اللبنانية الأميركية.  قررتْ ممارسة التصوير كوسيلة لتعميق معرفتها بالمجتمعات التي تعيش فيها، بديناميتها الاجتماعية المتنوعة.

فضلا عن التحاقها بدورات التصوير الفوتوغرافي طوال فترة دراستها في الجامعة، وقد طورت أعمالها من خلال التعلم الذاتي والممارسة العملية.

هالة لديها اهتمام خاص بالفيلم الوثائقي والتصوير الصحفي. و هي تحاول، في أعمالها، إيجاد الأطر السردية للواقع؛ لأنها تؤمن بالأهمية الجوهرية للسرد البصري والتوثيق من أجل الحفاظ على التراث الثقافي والدفاع عن حقوق الإنسان.

تعرّض قطاع التعليم في اليمن خلال السنوات الأربع الماضية لأضرار هائلة طالت بنيته التحتية ومخرجاته.

وعلى الرغم من أن التعليم في العصر الحديث قد أضحى حقا من حقوق الإنسان الأساسية، فإنه غالباً ما يتعطل بسبب الصراعات والحروب، كما هي الحال في اليمن الذي يمر بمرحلة صراع لها تأثير سلبي على كل مناحي الحياة بعامة وليس التعليم فقط.

وبحسب خطة الإستجابة الإنسانية للعام 2017 فإن مليوني طفل يمني فى سن التعليم خارج الدراسة. علاوة على وجود 1600 مدرسة غير صالحة للاستخدام نتيجة النزاعات. وارتفع هذا العدد خلال 2018 إلى ما يمثل 21%من المدارس مع أكثر من 4.1 مليون طفل بحاجة إلى المساعدة لمواصلة التعليم، وما يزال الوضع مؤهلا لمزيد من التدهور.

إن تأثيرات الحرب لا تنسحب فقط  على من هم خارج الدراسة، بل تشمل أيضا من هم داخل المنظومة التعليمية التي أصبحت جودتها تتداعى أمام تقليل الحصص الدراسية، و عدم قدرة المعلمين على مواصلة العملية التعليمية بسبب  انقطاع الرواتب، وضيق ذات اليد مقابل مسؤولياتهم الأسرية.

واجه أكثر من 166 ألف مدرس صعوبات في تلقي رواتبهم منذ أكتوبر / تشرين الأول 2016 -. وهم يشكلون ما نسبته 73 % من إجمالي عدد المعلمين في اليمن. بالإضافة إلى محدودية توزيع الكتاب المدرسي. وهو الأمر الذي جعل العملية التعليمية سيئة على مستوى الجودة والكفاية والشمولية .

عمدت المنظمات الأممية والدولية والمحلية  إلى رفع مستويات الاستهداف في هذا المجال في العام 2018 في المحافظات التي تضررت بصورة أكبر .

يأتي هذا استجابة لواقع صادم في هذا المجال؛ فمستوى الفقر في تنامي،  والمعلمات والمعلمون لا يزالون دون رواتب، بالإضافة إلى استهلاك الحرب لمخصصات التنمية ومن ضمنها التعليم.

لقد  ارتفع عدد المدارس المتضررة الى ما يقارب الثلث، وهذه الأضرار قابلة للزيادة في حال استمرت الحرب، وهذا ما يرفع سنويا من عدد المحتاجين للمساعدة في العملية التعليمية.

ويعتزم شركاء مجموعة التعليم في اليمن وهم - مجموعة من وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية غير الحكومية، والمنظمات الوطنية غير الحكومية ،بالإضافة الى وزارة التربية والتعليم فى صنعاء وعدن، وكذا المديريات المحلية، ومجالس الإباء والأمهات، و اللجان المدرسية- يعتزمون  على الوصول الى أكثر من مليون طفل فى 2018 من أصل 4.1 مليون طفل.

ويشمل هذا الاستهداف المعلمين، والآباء والأمهات، واللجان المدرسية، و الخدمات التعليمية فى حالة الطوارئ فى 21 محافظة يمنية. بالإضافة إلى إعادة تأهيل الغرف الصفية، وتوفير الأثاث المدرسي، واللوازم المدرسية، و الفصول الدراسية المؤقتة أو البديلة للأطفال، و تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال والمعلمين، والتخفيف من سؤ التغذية في أوساط الأطفال.

ومن أجل خدمة تعليمية جيدة فى مرحلة الحرب لا بد من أن يأخذ الشركاء الآنف ذكرهم بعض الأولويات والاستراتيجيات في الحسبان. أولا: رفع مستوى الشراكة مع المنظمات غير الحكومية، وخصوصا تلك التي تعمل مباشرة مع الجمهور فى المحافظات النائية والأرياف؛ وذلك من أجل تعظيم القدرة على الوصول الى الفئات المستهدفة. ثانياً: رفع مستوى الشراكة مع المجالس المحلية، ومكاتب التربية والتعليم، وصناع القرار، والعمل على بناء قدراتهم فى حماية الحق فى التعليم للأطفال ومناصرة قضاياه والمساهمة فى حل مشاكله الحالية المتعاظمة على اعتبار أن عدم الالتحاق بالتعليم أو التسرب منه فى المحافظات النائية والصغيرة أو الأرياف يزيد بكثير عما هو حاصل فى المدن الرئيسية. ثالثا: لا بد من التركيز على النوع الاجتماعي وحق الفتاة فى التعليم؛ وذلك أن هذه الفئة هي الأكثر تسربا من التعليم بحسب خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2018  التي أرجعت ذلك إلى عدة  أسباب منها: الافتقار إلى الصرف الصحي والنظافة الصحية المخصصة للفتيات، كما أن  بعض العادات والتقاليد التي ما زالت مسيطرة على الكثير من المدن والأرياف لا تقدم الفرصة للفتيات للحصول على التعليم الثانوي والجامعي، بالإضافة إلى أن العديد من القرى والمدن النائية تفتقر إلى البنية التحتية القادرة على استيعاب الفتيات فى العملية التعليمية. رابعا: لابد من العمل على إعادة تأهيل مرافق المياه، والصرف الصحي، والنظافة الصحية فى المدارس المستهدفة. خامسا: التركيز على حاجة فئات أخرى مهمة إلى التعليم كالفئات المهشمة والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

إن تفصيلات العملية التعليمية كثيرة، وأغلبها أو كلها تحتاج للدعم في ظل الفجوة الحاصلة فى دعم العملية الإنسانية ككل فى اليمن. فنحن نجد فى قطاع التعليم فجوة شاسعة ما بين الاحتياجات الفعلية و الدعم المتوفر لتغطيتها. على سبيل المثال، فإن عدد الأطفال المحتاجين للمساعدة لهذا العام، كما أسلفنا، هو 4.1 مليون منهم 2.8 مليون طفل من المحتاجين بشدة إلى الدعم فى مسيرتهم التعليمية. غير أن حجم المستفيدين من هذه البرامج لا يصل إلى 1.8 مليون طفل فقط.

 حددت الشبكة المشاركة لوكالات التعليم فى الطوارئ INEEمجموعة من المعايير الخاصة بالجهوزية والاستجابة والتعافي بعض المعايير العامة:  كحق الحصول على التعليم فى الطوارئ، و أهمية سير عملية التعليم فى كل مكان، وضرورة دعم المعلمين، وكذا المشاركة المجتمعية، وتحديد الموارد، وتفعيل آليات التنسيق، وتقويم العملية التعليمية والاستجابة الفعالة والمراقبة والتقييم. غي أن من الضروري، أيضا، إلى جانب ذلك،  أن يتم التركيز على بعض المعايير الخاصة: كمصادر التعلم، وكذا الوصول المتكافئ إلى التعليم، والحماية، والرفاهية، والمرافق، والخدمات، والمناهج، والتدريب، وتنمية طرق التدريس، وتقويم العملية التعليمية، وكذا معايير التوظيف والاختيار، وظروف العمل، والإشراف، و التقيد بسياسات وقوانين التعليم.

إن الوصول الى تقديم خدمة تعليمية شاملة وذات جودة يمكن أن يتم من خلال تحليل الوضع القائم والمعلومات المتوفرة. ومن ثم تخطيط وتصميم إستراتيجية استجابة فعالة تغطي الاحتياجات، وتتماشى مع رغبات المجتمع، ويكون لها حساسية عالية للصراع والجوانب  النفسية والاجتماعية للأطفال، بما في ذلك الطفولة المبكرة والمراهقون والشباب والنوع الإجتماعي .

إن هذه المعايير وغيرها من المعايير المتعلقة بالقطاعات الإنسانية في مجال  التعليم تقصد إلى توفير خدمة تعليمية جيدة وشاملة خلال الطوارئ. وهذا الأمر يحتاج إلى أضعاف الدعم والجهد الموجهين إلى التعليم فى اليمن في الظروف العادية. ما يقدم حتى الآن يغطي فقط المستهدفين من ذوى الحاجة الملحة، ويقدم فقط الموارد الأساسية لاستمرار عملية التعليم، ولا يحقق الكثير من المعايير التي تنظم شمولية وجودة العمل فى التعليم فى مرحلة الطوارئ الإنسانية. وبالتالي، فإن المخرجات فى هذا القطاع ستكون هزيلة، وغير مؤثرة فى إنهاء الصراع فى اليمن على المدى الطويل، بل ربما قد تكون أداة من أدوات الصراع، ناهيك عن أن يكون لها فاعلية في رفع معدل التنمية في بلد يعاني غالبية سكانه من الفقر المدقع.

إن التعليم قطاع مهم وحيوي ولا بد من إيلائه أهمية كبيرة و أولوية في العمل. فهو يقدم فرصاً مهمة لتنمية الطفولة المبكرة، ويساعد على حفظ الحياة، وصون كرامة الإنسان، وتقليل الأثر النفسي والاجتماعي للصراعات. والتعليم سبيل النضج والرشد الإنسانيين، و هو بذلك يسهم فى الاستقرار السياسي والإقتصادي والإجتماعي، و في خلق ثقافة التسامح والعيش المشترك ، وحماية حقوق الإنسان، وحماية البيئة، والوقاية من الكوارث.

سجلت محافظة الضالع اليوم الأربعاء أول حالة وفاة بوباء الكوليرا الذي يشهد تفشيا متسارعا منذ أسبوع وسط إهمال كبير تعانيه المحاجر الصحية في المحافظة.

وقال مصدر طبي لـ "الاشتراكي نت" ان امرأة من أهالي مديرية الشعيب توفت اليوم نتيجة فشل كلوي حاد تسبب به الوباء, مشيرا الى ارتفاع المصابين الى بالوباء الى 20 حالة.

وكان مدير عام مستشفى النصر العام بالمحافظة قد وجه مناشدة يوم أمس لإنقاذ المحافظة من جائحة كوليرا جديدة تهدد المحافظة, مشيرا الى ان المحاجر الصحية تعاني وضعا مزريا ولا تستطيع مواجهة الوباء في ظل افتقارها لأبسط مقومات العمل الأساسية.

وسجلت أكثر من 250 ألف حالة إصابة بالكوليرا منذ بداية عام 2018 بينها 358 حالة وفاة بسبب الكوليرا، حسب احصائيات الامم المتحدة.

الأربعاء, 05 كانون1/ديسمبر 2018 14:43

عندما أحاط الدمار كل شيء قبل الزفة

لم يكن حديث سائق التاكسي الذي أقلني إلى المنزل صبيحة يوم من آب الماضي إلا عن انطباعاته وروايته لأحداث فيلم 10 أيام قبل الزفة.

كان صخب الإعلام والشبكات الإجتماعية والأوساط عاليًا بالفعل؛ لكن سائق التاكسي ذو الميول نحو قصص الأنبياء أكد لي (بعد عقمها الطويل جاء لسارة "إسحاق"، ولعدن هلّ فلم "10 أيام قبل الزفة").

ذهبنا من فورنا لمشاهدته. قاعات لحفلات أعراس تحولت إلى ما يشبه دور السينما، اكتظت بالمشاهدين. ثمة قاعتان في مديريتي الشيخ عثمان والمعلا تقدمان يوميًا ستة عروض منذ العاشرة صباحًا حتى التاسعة والنصف مساءً. قبلها ظلت دور السينما مغلقة طيلة ثلاثة عقود في عدن؛ المدينة التي كانت ذات تاريخ سينمائي عريق وذاكرة ثقافية مكتظة.

اللقطة الأولى من الفيلم لم ترق لي مطلقًا لجديتها؛ حتى أنني ظننتها كاميرا تقرير متلفز لقناة محلية. غير أن شريط الأحداث ما لبث أن انطلق ليجعل روح المشاهد تحتشد حزنا عند كل لقطة وجع أو مشهد بؤس؛ و أن تنفجر ضحكا عند مواقف الكوميديا. استثمر المؤلف والسيناريست روح الفكاهة لإظهار الطابع السيكولوجي الخاص بابن المدينة عند مواجهته الظروف القاسية. ويخيل للمرء أنه لولا هذه المفارقات المضحكة وسط ما يبكي لما صمد أبناء المدينة في مواجهة الإحباط و آلة الموت.

يحكي الفيلم الذي اُلتقطت 60% من مشاهده في أحياء مدينة كريتر- عدن وستشهد عروضه عدد من المحافظات اليمنية ودول عربية وأجنبية- قصة خطيبين؛ مأمون ورشا، اللذين أحاطتهما ظروف مدينة مثخنة بجراح حرب غير مسبوقة ( حرب اليمن الأهلية التي اندلعت منذ نهاية العام 2014)، وآلام وأوجاع ما بعد هذه الحرب.

البحث عن منزل وتجهيزات الفرح وأثاث المسكن وما يتعلق بمرحلة الانتقال إلى بيت الزوجية كان المسار الذي أظهر كل مآسي المدينة الجنوبية الساحلية بعد الحرب.  يتكشف من الدقائق الأولى للفيلم أنه لا منزل للعريس، ولا منزل حتى لأهل العروس؛ فالدمار يحيط كل شيء.

عاش مخرج الفيلم عمرو جمال وطاقمه ويلات الحرب ومرحلة ما بعد الحرب بتفاصيلها كاملة. يروي لنا جمال نزوحه من مدينة كريتر؛ حيث اشتدت المواجهات لقرب منزله من البنك المركزي،  والذي يقع على الطريق المؤدية إلى قصر معاشيق الرئاسي، ويلات النزوح وتشظي المدينة بالانفلات الأمني. وهو الأمر الذي ولّد قصة لها أن تحكى سينمائيًا كسابقة لا مثيل لها في هذه المدينة منذ عقود.

يضطر مأمون للبحث عن منزل للإيجار، في حين تواجهه صعاب تضربه عند كل محطة. يعرض الفيلم المسار المحبط لكل مظاهر الوجع التي برزت على نحو تراجيدي، حتى أن الممثلين يبدون بمظاهرهم الطبيعية كما هي دون تحسين. يقول أحد المشاهدين إنها لمسة واقعية أشعرته بحقيقة الأحداث وكأنها هي.

لم يتوقع مخرج الفيلم ولا أي من أفراد طاقمه التمثيلي أو حتى ساكني المدينة كما يروي جمال نفسه أن أحدًا بمقدوره النزول إلى الشارع لتصوير لقطات لفيلم سينمائي سيصبح الخبر الأبرز على كل لسان في الفضائين: العالم الافتراضي المتنفس، والعالم المعاش المؤلم المباشر. لكن ما حدث أنه لم يعترضهم شيء على الإطلاق؛  كما يؤكد جمال. وعند سؤالنا لجمال إن كان أحد من رجال الدين قد تعرض للفيلم بأي تناول متطرف، قال إن عددًا محدودًا أشار إلى ما أسماه خطر عودة السينما على المجتمع، في إشارة إلى اختلاط النساء بالرجال. لكن هذا التعليق تلاشى تمامًا دون أن يكسب حيزًا أكبر من الجدل والنقاش.

كانت الفكرة في بدايتها تتجه إلى إنتاج مسلسل، في تجربة سبق للمخرج أن خاضها قبل سنوات في مسلس "فرصة أخيرة" الذي عرضته قناة "السعيدة" اليمنية في موسم رمضاني عام 2014، لكن الفنان هذه المرة لم يتمكن من إتمام كامل حلقات المسلسل، وهو ما دفعه لتحويله إلى فيلم. وعمرو جمال لا يوفر فرصة إلا و يشيد فيها بكامل طاقمه، وعلى وجه الخصوص المنتج محسن خليفي والسيناريست مازن رفعت. جمال الثلاثيني الذي انطلق في الأساس من القصة إلى المسرح قبل إطلالته السينمائية، حقق شهرة ظلت تواكب الجديد وتضيف إلى رصيدها منذ بداية العشرينيات من عمره.

يتحدث عمرو جمال في جلسة حوارية عن تطلعاته لإنجاز أعمال إبداعية جديدة. غير أنه حاليًا لا يزال مهتما بطفله البكر سينمائيًا الذي أوصله مؤخرًا إلى القائمة الطويلة المتهيئة لاختبار الأوسكار. "هذا طفلي وله كامل الحب، لكنني لست مسؤولًا عنه إن لم يصمد. سأعده جيدًا، وما تبقى من المسألة هي ناتج المعادلات النقدية والتقييمية للجنة التحكيم".

هذا الفيلم الذي تظهر لقطته الأولى معاناة الخطيب مأمون وخطيبته رشا، يمضي في سبيل استعراض كل شيء مس عدن المدينة في مرحلة ما بعد الحرب. فمنزل أسرة رشا مهدم بفعل المعارك الطاحنة التي شهدها الحي السكني؛ ولذا انتقلت الأسرة بكاملها إلى منزل أحد أقرباء الأب (سليم)، الذي كان بدوره،قد خلق جنوحًا آخر في مسار القصة بأن طالت عين اشتهائه الفتاة الجميلة التي تحب خطيبها وتستعد للزواج منه. مثلت دور هذه الفتاة سالي حمادة، وهي حفيدة الفنان الشهير أحمد بن أحمد قاسم. وقد برزت سالي مؤخرًا في عدد من الأعمال المسرحية والمسلسلات الدرامية المحلية.

تتبدى المعاناة في وجه آخر من القصة التي يتداخل فيها ما هو إجتماعي يمس العلاقات الإجتماعية المتشابكة المصالح والقوى مع ما هو فردي متعلق بالقيمة الأخلاقية للجوهر الإنساني المستقل. 

يأتي في هذا السياق سليم (القريب) الذي يستغل  ظرف مأمون ومعاناته ليزيد من ضغوطاته على أسرة الفتاة من أجل حسم اختيار الفتاة إياه زوجا. و الفيلم يشير إلى العادات الإجتماعية في اليمن التي تمكّن الآباء من اتخاذ القرار المصيري لأبنائهم وبناتهم دون أي اعتبار لحرياتهم الفردية و اختياراتهم الوجودية. وهو ما فعله أبو رشا الذي أراد تزويجها بسليم.

هل ينتصر الحب وسط هذه التعقيدات وصعوبات الحياة المعيشية؟ يقول الفيلم نعم. لكن بكلفة كبيرة اتخذت القرار بشأنها المرأة لا الرجل؛ رشا لا مأمون. فحين استسلم الأخير قفزت رشا من النافذة هاربة. وهي لحظات أخيرة وحاسمة كانت أن أفشلت بها حفلة عقدها غصبًا لقريبها سليم الذي لا تحبه. قفزت وكلها ألم من خذلان حبيبها مأمون الذي وقع ضحية اليأس والاحباط. ورغم ذلك، فمتاعب الشاب مأمون الذي كافح من أجل خطيبته بطريقته الخاصة قد تكللت بالنجاح في حفلة فرائحية وسط الركام.

وتستعرض مشاهد الفيلم مشكلات عديدة كان أولها البحث عن مسكن يناسب الدخل المحدود ويليق بحياة كريمة نسبيًا. يستعصي الحصول على منازل للإيجار وسط تزايد السكان والهاربين إلى المدينة من جحيم المعارك في عدد من المحافظات. ثم تأتي مشكلة توصيل الماء إلى أعلى مرتفعات مديرية صيرة حيث المسكن.

و إزاء قلة الحيلة وانحسار الحلول تأتي الكوميديا السوداء في مشهد استخدام الحمير لجلب المياه. يتلو ذلك مشاهد طفح مياه الصرف الصحي، وواقع المليشيات المسلحة لحرب يقول الفيلم أنها لم تنته. فهنا جندي يلجأ بسهولة لبيع سلاحه الشخصي لفك ضائقته، وهناك عصابات السطو على منازل وأراضٍ لمواطنين لم يعد بإمكانهم العودة إلى المدينة.  وبقدر حسرة المشاهد على تاريخ مدينة كانت كزموبوليتانية و مسالمة في يوم ما، تتهلل أساريره بالفرح عند إشارات الفلم الواضحة إلى أنها- حال غيرها من المدن العريقة- مدينة لا تموت.

اقتربت عروض الفلم مؤخرًا من  الـ200 عرض في محافظة عدن وحدها، التي توافد إليها مشاهدون من خارجها. ونظرًا للحالة الاحتفائية العارمة، بات كثيرون يشاهدونه أكثر من مرة. هؤلاء المشاهدون يجمعون على أنه فيلم جيد. و قال بعضهم أنه لا يوجد فيلم منافس له في البلد لنقارنه به. وهو في رأيهم فلم مبهر و مثير لأحاسيس متضاربة يختلط عند مشاهدتها الضحك بالبكاء.

هذه بداية المخرج وطاقمه سينمائيًا. وهي تمثل عودة بعد جدب لأن تمضي عدن نحو استعادة دورها الثقافي. و الأمر -وفقًا لعمرو جمال- بحاجة إلى جهد متواصل وهمة عالية من أجل تحريك المشهد وخلق الجديد. لاسيما أننا في هذا البلد المنكوب والمتعطلة بناها التحتية كلها بحاجة إلى تنوير للوعي لدى طبقات مختلفة من الشعب؛ بل نحتاج إلى استعادة للحياة الطبيعية. فليكن القادم الجديد كتابا استثنائيا أو فلما سينمائيا مختلفا؛ فليكن بمثابة "الفأس التي تكسر البحر المتجمد فينا" وفقًا لكافكا.

حذر برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من كارثة إنسانية في حال توقف ميناء الحديدة عن العمل.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي في مؤتمر صحفي في جنيف: "نحن نطعم حوالي ثلث السكان فقط. إذاً، ماذا عن الثلثين الآخرين؟ إنهم يحصلون على طعامهم من الخارج أيضا، لأن اليمن يستورد 90% من احتياجاته. يظل مصير الحديدة محط اهتمام للعاملين في المجال الإنساني، نظراً لأنه يشكل شريان حياة لـ 29 مليون شخص."

ووصف المسؤول الاممي ميناء الحديدة بأنه "مدينة أشباح ".

وأوضح إن البرنامج يتخذ كافة الاستعدادات تحسبا لحدوث أسوأ الاحتمالات في اليمن إذا توقف ميناء الحديدة عن العمل.

وبعد زيارته  إلى صنعاء وعدن وميناء الحديدة الذي شهد قتالا عنيفا في الاسابيع الأخيرة، قال بيزلي إنه لمس من جميع الجهات، ما وصفه بالإرهاق العقلي والروحي والجسدي بسبب هذه الحرب.

وقبيل عقد المشاورات اليمنية المرتقبة في السويد، قال بيزلي: "من تحدثت إليهم يتطلعون إلى حل. ولنأمل أن تمضي محادثات السلام قدما إلى الأمام وتعطي بعض الأمل لأطفال هذا البلد".

وسلط مدير برنامج الأغذية العالمي الضوء على كارثة انعدام الأمن الغذائي التي تؤثر على ملايين المدنيين.

وفي الوقت الحالي، يقدم برنامج الأغذية العالمي المعونة مرة واحدة شهريا، كيلا تضطر العائلات إلى الخروج من منازلها حيث يمكن أن تتعرض للخطر في خط النار.

وفي حال تبين أنه من المستحيل تحويل المساعدات من الحديدة، وتوقف الميناء عن العمل، قال بيزلي "سنستخدم منافذ الوصول المختلفة في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان"، مشيرا إلى أن ميناء عدن بلغ طاقته القصوى الآن.

وبالإضافة إلى المساعدات الإنسانية، أشار بيزلي إلى أن  ما يحتاجه اليمن هو الدعم الاقتصادي المستدام من المجتمع الدولي.

 وقال إنه قبل تصاعد الصراع عام 2015، بلغ سعر صرف الريال اليمني نحو 215 ريالا مقابل دولار أميركي واحد، مشيرا إلى أنه ومنذ بضعة أسابيع، تضاعف هذا المعدل إلى 720 ريالا، مضيفا أن ذلك تسبب في مشاكل كبيرة لثمانية ملايين يمني عادي فقدوا وظائفهم منذ تصاعد القتال.

ويموت طفل في اليمن كل 10 إلى 11 دقيقة بسبب الأوضاع الراهنة، وفقا لديفيد بيزلي، فيما حذرت الامم المتحدة يوم أمس  من أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون مساعدات غذائية سيرتفع بنحو أربعة ملايين شخص في العام 2019م.

اعترضت منظومة الدفاعات الصاروخية التابعة للتحالف العربي، اليوم الأحد، صاروخا باليستيا في سماء مدينة الدريهمي جنوب مدينة الحديدة.

 وقالت مصادر متطابقة،  يأن منظومة الدفاع الصاروخية التابعة لقوات التحالف العربي اعترضت مساء اليوم الاحد، صاروخا بالستيا أطلقه المسلحين الانقلابيين باتجاه مركز مدينة الدريهمي.

 وذكرت أن الصاروخ الذي تم اعتراضه سقط في البحر حيث كان المسلحون الانقلابيون ينون استهداف الأحياء السكنية بالمدينة الساحلية.

 ووفق مصادر محلية في مدينة الحديدة فإن الانقلابيين أطلقت الصاروخ من منطقة رأس الكثيب، غربي مدينة الحديدة و الذي تم رصده من قبل قوات التحالف.

تعرّف أطفال مجندون على الأماكن التاريخية والسياحية بمحافظة مأرب ضمن إعادة تأهيليهم نفسياً واجتماعياً في مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في اليمن, الذي تنفذه مؤسسة وثاق للتوجه المدني بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وقال الأطفال المجندون والمتأثرون بالحرب: "إنهم استفادوا من هذه الرحلة وتعرفوا على الأماكن السياحية, وتفاجأوا بعظمة الآثار التي تدل على حضارة اليمنيين القدماء".

وشملت الرحلة عرش بلقيس, الذي يطلق عليه أيضاً معبد بران, ومعبد أوام, "الشمس" وسد مأرب القديم, والجديد, وغيرها من الأماكن السياحية التي تزخر بها مدينة مأرب, بهدف ترفيه الأطفال وتفريغ شحناتهم النفسية والتخلص من صدمات الحرب.

وتأتي الرحلة ضمن الدورة الثانية من المرحلة السابعة والثامنة وتخللتها أنشطة أخرى ترفيهية ومسابقات ثقافية وتعليمية, إضافة إلى ممارسة الرياضة في الهواء الطلق.

ويخضع 27 طفلا مجنداً ومتأثراً لبرنامج نفسي ضمن المرحلة السابعة والثامنة التي تستهدف إعادة تأهيل 80 طفلا من مختلف المحافظات اليمنية.

تمكنت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، اليوم الأحد، من تحرير مواقع إستراتيجية شمالي محافظة صعدة، شمالي البلاد.

ونقل الموقع الرسمي للقوات الحكومية "سبتمبر نت" أن القوات الحكومية تمكنت من تحرير سلسلة جبل الأزهور الإستراتيجية في مديرية رازح.

ونفذت قوات اللواء السابع حرس حدود - بحسب ما نقل الموقع - عملية هجومية مباغتة على مواقع تمركز المسلحين الانقلابيين في السلسلة الجبلية، على إثرها لاذ الانقلابيين بالفرار.

بموازاة ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية على تعزيزات ومواقع وتجمعات متفرقة للمسلحين الإنقلابيين.

وأسفرت المواجهات والغارات عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المسلحين الإنقلابيين، علاوة على تدمير عدد من الآليات القتالية.

الى ذلك طهرت الفرق الهندسية التابعة للقوات الحكومية، المواقع والتباب المحررة في السلسلة الجبلية، من الألغام الأرضية والعبوات الناسفة، التي زرعتها العناصر الإنقلابية قبل فرارها.

تمكنت منظومة الدفاعات الجوية التابعة لقوات التحالف العربي في محافظة مأرب، اليوم الأحد، من اعتراض صاروخا بالستيا أطلقه المسلحين الانقلابيين.

وقالت مصادر محلية لـ "الاشتراكي نت" إن منظومة الدفاعات الجوية "باتريوت" تمكنت من اعتراض وتدمير الصاروخ دون وقوع أي أضرار.

ويأتي استهداف الانقلابيين مدينة مأرب، بصاروخ باليستي بعد يوم من إسقاط القوات الحكومية طائرة مسيرة تحمل على متنها متفجرات

حيا الحزب الاشتراكي اليمني جماهير الشعب اليمني وكل قواه المناضلة من اجل استعادة الدولة بمناسبة الذكرى الواحدة والخمسين ليوم الاستقلال المجيد في " الثلاثين من نوفمبر1967 ".

وقال بيان صادر عن الامانة العامة للحزب الاشتراكي بهذه المناسبة "تعود بنا هذه المناسبة الخالدة  إلى ذكريات النضال السياسي والوقوف على اهم ملاحمه العظيمة التي سطرها المناضلون الوطنيون في العمل السياسي، والتنظيمي، والعسكري، والفدائي طوال أربع سنوات ، وما تلاها بعد ذلك في مجال التنمية والبناء، في طريق شاق مليء بالمآثر، والإنجازات  للتخلص من الاستعمار، وبناء الدولة الوطنية المستقلة والشامخة،  في وجه كل قوى التشتت ، والتبعية.

واضاف "إننا نشهد هذه الذكرى، ونحن نعيش اوضاعا شديدة التعقيد، في ظل معاناة بالغة القسوة  يعيشها المواطنون بسبب الحرب ، وتغول جماعة الانقلاب ومكونات الثورة المضادة الساعية نحو إرجاع اليمن إلى ما قبل ثورتي سبتمبر واكتوبر .

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

 بمناسبة الذكرى الواحدة والخمسين ليوم الاستقلال المجيد في " الثلاثين من نوفمبر1967 " تتوجه الأمانة العامة والمكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني، بأحر التحايا لجماهير الشعب اليمني وكل قواه المناضلة من اجل استعادة الدولة.

تعود بنا هذه المناسبة الخالدة  إلى ذكريات النضال السياسي والوقوف على اهم ملاحمه العظيمة التي سطرها المناضلون الوطنيون في العمل السياسي، والتنظيمي، والعسكري، والفدائي طوال أربع سنوات ، وما تلاها بعد ذلك في مجال التنمية والبناء، في طريق شاق مليء بالمآثر، والإنجازات  للتخلص من الاستعمار، وبناء الدولة الوطنية المستقلة والشامخة،  في وجه كل قوى التشتت ، والتبعية.

إننا نشهد هذه الذكرى، ونحن نعيش اوضاعا شديدة التعقيد، في ظل معاناة بالغة القسوة  يعيشها المواطنون بسبب الحرب ، وتغول جماعة الانقلاب ومكونات الثورة المضادة الساعية نحو إرجاع اليمن إلى ما قبل ثورتي سبتمبر واكتوبر .

وما أحوجنا في هذا الظرف العصيب ازاء هذه الاوضاع ، إلى استلهام قيم الثورة اليمنية المجيدة سبتمبر واكتوبر وأهدافهما العظيمة، وتقدير عطاءات وتضحيات شهداء ومناضلي الثورة اليمنية الخالدة، والعمل على استعادة تلك الروح الوطنية، والتمسك بثوابتها، من قبل كافة المكونات السياسية والإجتماعية، التي تخوض نضالها اليوم في سبيل استعادة الدولة ، والإنتصار للشرعية والتغيير واحلال السلام في اليمن.

 

صادر عن الامانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني .

٣٠ نوفمبر ٢٠١٨م

دعا الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور عبدالرحمن عمر السقاف، إلى استخلاص خارطة طريق مستمدة من القرار الاممي  2216  الخاص باليمن تساعد على تنفيذ بنود القرار بشكل تدريجي.

وجدد الأمين العام التأكيد على مواقف الحزب الاشتراكي الداعي إلى خطة سلام ترتكز على المرجعيات الثلاث مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216 والمبادرة الخليجية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي ضم قادة الاحزاب مع مبعوث الأمين العام للامم المتحدة الخاص باليمن مارتن غريفيت في العاصمة الاردنية عمان استعرض فيه غريفيت اطار رؤية لتحقيق السلام واماله بشأن لقاء السويد

وتطرق الدكتور السقاف خلال حديثه الى القضية الجنوبية مؤكدا على الضرورة القصوى للتعاطي معها بشكل فوري وابعاد هذه القضية عن التسلسل التراتبي للنظر فيها ومعالجة قضاياها.

وشدد على ان  القضية الجنوبية تمتلك الأولوية وغير قابلة للتأجيل في المشهد السياسي الراهن للبلاد، التي وصف احداثها وتطوراتها بالمتسارعة، حيث قال "ماهو ممكن اليوم قد لايكون كذلك غدا.. وعليه نؤكد على المبعوث اعطاء هذه القضية عنايه تضعها ضمن اجندة المباحثات الجارية".

كما شدد الدكتور السقاف على ضرورة إبعاد قضايا الوضع الإنساني المتردي في اليمن عن التسييس او الاستخدامات التكتيكية في المواجهات السياسية، قائلا “موقفنا هذا هو موقف أخلاقي إنسانيا تتضاءل امامه كل مساعي اخضاعه لأغراض سياسية.

واشاد، بجهود المبعوث الأممي .. مجددا مواقف الحزب الداعمة لجهود غريفيت.

وطالبالأمين العام باعطاء الاولويه للجرحى وتوفير الموارد لدفع مرتبات الموظفين مشيدا بالمساعدات التي يقدمها مركز الملك سلمان والهلال الاحمر الاماراتي.

أصدر محافظ محافظة حضرموت، جنوبي شرق البلاد، اللواء فرج سالم البحسني، اليوم الخميس، قرارا قضى بتخفيض أسعار الديزل نظرا لإنخفاض سعره عالمياً.

وقضى قرار حصل "الاشتراكي نت" على نسخة منه، بتوجيه من المحافظ البحسني، إلى شركة النفط في حضرموت ومحطات المحروقات بأن يكون سعر لتر الديزل الواحد260ريالاً.

وأكد القرار ان تتحمل الشركة أجور النقل والعمولة حسب التعرفة والمسافة لكل محطة، مؤكدا على منع وكلاء المحطات التزود بالوقود من خارج المحافظة وعدم الشراء من التاجر مباشرة حيث يتم تقديم الطلبات إلى إدارة المبيعات.

وبحسب القرار فإنه سيبدأ تنفيذ القرار من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل من يوم الخميس 29 نوفمبر 2018م.

تمكنت القوات الحكومية في جبهة الساحل الغربي، جنوبي محافظة الحديدة، غربي البلاد، من إسقاط طائرة مسيرة تابعة لعناصر المسلحين الإنقلابيين، اليوم الخميس.

وقالت مصادر عسكرية أن قوات اللواء الأول زرانيق التابعة للقوات الحكومية تمكنت من إسقاط طائرة إستطلاع للإنقلابيين شرقي مديرية الدريهمي.

 المصادر أوضحت إن قوات اللواء رصدت الطائرة أثناء إقترابها من سماء المديرية ومن ثم قامت بإسقاطها.

حققت القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي،  الخميس، تقدما كبيرا في محافظة البيضاء، وسط البلاد، وسط خسائر فادحة في العتاد والأرواح تكبدها المسلحين الإنقلابيين خلال المعارك.

وقالت مصادر ميدانية إن معارك عنيفة دارت بين القوات الحكومية والمسلحين الإنقلابيين في جبهة قانية.

وبحسب ما أفادت المصادر "الاشتراكي نت" فإن المعارك اندلعت عقب هجوم للمسلحين الإنقلابيين على مواقع القوات الحكومية في مخابئ القردعي بالمنطقة.

وأكدت مصادر عسكرية أخرى أن القوات الحكومية تمكنت من صد محاولة تسلل المسلحين الإنقلابيين على موقع مخابئ القردعي، ونفذت جوماً معاكساً تمكنت من خلاله السيطرة على التباب السود، وتبة اليسبل الإستراتيجية.

المصادر ذكرت أن المسلحين الإنقلابيين على وقع تقدم القوات الحكومية لاذوا بالفرار، مخلفين ورائهم أسلحة ومعدات عسكرية مختلفة، في ظل تقدم مستمر للقوات الحكومية حتى الأثناء.

وأسفرت المعارك - طبقا لما أوردت المصادر - عن مقتل ما لا يقل عن 21 عنصراً من عناصر المسلحين الإنقلابيين، لازالت جثثهم مرمية في المواقع التي سيطرت عليها القوات الحكومية، فيما أصيب العشرات آخرين.

إلى ذلك، لقي ما لا يقل عن 23 من عناصر المسلحين الإنقلابيين بينهم قيادي ميداني بارز، مصرعهم وأصيب آخرون بمواجهات أخرى مماثلة مع القوات الحكومية في مواقع متفرقة بمديرية الملاجم.

وقالت المصادر إن مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية مع المسلحين الإنقلابيين دارت في عدة مواقع بجبهة الملاجم.

وأسفرت المعارك عن مقتل ما لا يقل عن 23عنصراً حوثياً بينهم القيادي البارز (حميد الدين احمدالنهاري) المدعو "أبو برق". وفقا لما كشفت المصادر.

وكشفت المصادر إن القوات الحكومية في الجبهتين تمكنت خلال المعارك من تحرير أكثر من18كيلو متر مربع.

المعارك - طبقا لما ذكرت المصادر - تزامنت مع عدة غارات جوية لمقاتلات التحالف العربي استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات للمسلحين الإنقلابيين في المنطقتين ذاتها.

وأوضحت المصادر إن إحدى الغارات الجوية استهدفت آليات قتالية محملة بالعتاد والذخيرة للمسلحين الإنقلابيين في منطقة ظهر البياض، أدت إلى تدمير ثلاثة أطقم قتالية، علاوة على مقتل جميع من كانوا على متنهم.

واصلت عناصر المسلحين الإنقلابيين في محافظة الحديدة، غربي البلاد،  الخميس، شن حملات إختطاف واسعة ضد المدنيين.

وكشفت مصادر محلية في الحديدة، عن عشرات المختطفين من المدنيين اختطفتهم العناصر الإنقلابية خلال الأيام الماضية في حملة شنتها في عموم أحياء المدينة.

وبحسب المصادر فإن سجون البحث والأمن تستقبل عشرات المختطفين يومياً ممن تقوم العناصر الإنقلابية بإختطافهم.

ووفقا لما أفادت المصادر فإن عشرات المختطفين آخرين تم ترحيلهم من محافظة الحديدة، إلى سجون ومعتقلات في محافظتي حجة، وصنعاء.

وتؤكد المصادر أن الكثير من المختطفين - تقول أسرهم - أنها لا تعرف عن مصيرهم أو أماكن إحتجازهم أي شيء.

شهدت العملة المحلية "الريال" تعافيا ملحوظا خلال اليومين الماضيين وارتفعت قيمتها امام العملات الاجنبية بشكل غير متوقع اليوم الخميس.

واكد مواطنون وعاملون في محلات الصرافة لـ  "الاشتراكي نت" ان تداول اسعار الصرف انخفض ظهر اليوم الخميس في مدينة مأرب الى سعر 60 ريال يمني مقابل الريال السعودي.

ويأتي هذا وسط اجراءات اقتصادية تتبعها الحكومة الشرعية من اجل التعافي الاقتصادي ومعالجة الانهيارات الكبيرة في العملة المحلية واحتواء الازمة. حيث ان تبسيط إجراءات الحصول على تمويل استيراد المواد الأساسية وفتح الاعتمادات المستدينة ورفع سعر الفائدة إلى 27 في المئة وتكوين احتياط نقدي بمبلغ 500 بليون ريال كان لها اثرها في هذا التعافي وارتفاع قيمة العملة المحلية.

من جانبه رئيس مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي مصطفي نصر رأى انه من الطبيعي أن يستمر هذا التحسن في سعر الريال اليمني مقابل الدولار والعملات الصعبة طالما وأن البنك المركزي مستمر في تمويل استيراد السلع الأساسية وتغطية احتياجات التجار من الدولار.

واكد نصر في منشور له على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك ان من عوامل التحسن ايضا سحب الريال من السوق من خلال بيع السندات والصكوك حيث تم بيع شراء مائة مليار ريال خلال الفترة الماضية لافتا الى ان البنك يتعزم شراء كمية أخرى من الريال مقابل فائدة مرتفعة.

واوضح  ان التوقف عن طباعة مزيد من العملة المحلية وطرح كميات كبيرة من النقود المحلية في السوق.وضبط العملة المحلية المسلمة لبعض الجهات الحكومية بالريال اليمني كمرتبات وغيره حيث مثلت احد أدوات المضاربة بالعملة في السوق ساهم في هذا التحسن. بالإضافة الي العامل السياسي المتمثل في التوجه الذي يبدو جادا لدعم الحكومة الحالية من قبل الامارات والسعودية.

واضاف نصر أن هذا التحسن يبقى مؤقتا وغير قابل للديمومة ما لم يتم إيجاد مصادر مستدامة لتمويل احتياجات البلد من العملة الصعبة.

وفاقم ارتفاع سعر صرف العملات الاجنبية امام العملة المحلية من معاناة المواطنين جراء ارتفاع اسعار المواد الغذائية الى مستويات قياسية في ظل استمرار الحرب وغياب اجهزة الدولة الرقابية.

وعبر الكثير من المواطنين خلال حديثهم لـ "الاشتراكي نت" عن ارتياحهم الكبير عن هذه الاجراءات التي سوف يقابلها انخفاض اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، مشددين على الحكومة في الوقت ذاته من تفعيل اجهزة الرقابة وضبط المتلاعبين بالاسعار.

 

افرج المسلحون الانقلابيون عن الناشط السياسي علي الشرعبي مساء الاربعاء بعد اكثر من 70يوما من الاختطاف.

وقالت مصادر مقربة من الشرعبي لـ "الاشتراكي نت" ان الحوثيين افرجوا عن الشرعبي بعد ممارسة ضغوطا كبيرة عليهم بعد ان لاقت قضية اختطافه تفاعلا في الاوساط السياسية والمدنية والشبابية. ووجهت ادانات محلية ودولية للحوثين على خلفية اختطافه.

وكان المسلحون الانقلابيون اختطفوا السياسي الشرعبي من منزله في العاصمة صنعاء بعد اقتحامه على خلفية اتهامه بالمشاركة لتنظيم احتجاجات مناوئة لهم في صنعاء قبل اكثر من شهرين.

ويعد الشرعبي الناشط في صفوف التنظيم الوحدوي الناصري من ابرز المشاركين في الفعاليات السياسية والمدنية وله اسهاماته البارزة في ثورة فبراير المجيدة ويحظى بقبول ومكانة كبيرة بين مختلف التوجهات خصوصا الشباب.

ولاقى خبر الافراج عنه تفاعلا منقطع النظير الذي عبر عنه العشرات من الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي، فيما اكتفى الشرعبي بتغريدة على صفحته بالفيسبوك قال فيها "الحمد لله".

ويأتي الافراج عن الشرعبي في وقت لازال فيه الحوثيين يواصلون اختطاف مئات المناوئين لهم من ناشطين سياسيين وحقوقيين واعلاميين ويتعرض اغلبهم لصنوف شتى من التعذيب النفسي والجسدي وفقد عدد منهم حياته في سجونهم جراء التعذيب.

الثلاثاء, 27 تشرين2/نوفمبر 2018 13:58

اليمن.. حرب تضع المدنيين على حافة الهاوية

ثمانون بالمائة من اليمنيين يعيشون في مجاعة وفقر مدقع، أغلبيتهم من النساء وأطفال أجبرتهم الحرب على ترك دراستهم ليعولوا أسرهم . فهل تسفر المفاوضات التي ستستضيفها السويد عن تخفيف معاناة عائلة واحدة من بين مئات الأسر؟

وزجت الحرب والمجاعة والفقر في اليمن بالملايين من الشعب إلى حافة هاوية، وفردوس حمران واحدة منهم.

تتحدث فردوس عن خوفها من أن تصبح واحدة من الأمهات الثكلى بسبب سوء تغذية طفليها.  على مدار الشهرين الماضيين، كانت فردوس لا تقدم لطفليها سام ( 9 أعوام)  وشقيقته ميار (7 سنوات) سوى خبز اللحوح اليمني، وهو ما تسبب في فقدان طفليها الوزن بشكل سريع حيث فقد الابن 3 كيلوغرامات في غضون بضعة أشهر.

وتقول الأم البالغة 39 عاما المقيمة في العاصمة اليمنية صنعاء "أخاف من أن يتذكر الموت أطفالي في المرة القادمة ليكونا حديث التلفزيون بسبب سوء تغذيتهم."

وحال صفية عبده، والدة لخمسة أطفال، لا يختلف كثيرا عن حمران. تشكوا السيدة عبده (46 عاما) من بعد المسافة التي كانت تسلكها لتوصل أطفالها إلى المدرسة، كما أن زوجها العامل في وزارة الكهرباء اليمنية واحد من 500 ألف موظف لم يتقاضوا رواتبهم لمدة عامين. ومن ثم، لم تقدر الأسرة على دفع مصاريف دراسة أطفالها في إحدى المدارس اليمنية الخاصة، لذا اضطروا إلى نقل أطفالهم إلى مدرسة عامة بالقرب منهم.

العيش على الكفاف

وبعد عامين، أصيب الزوج  بالكوليرا المنتشر بين الآلاف من اليمنين، مما اضطر طفلان من أبنائها أن يعيلا الأسرة. وسمير البالغ 15 عاما يكسب أقل من 1.500 ريال يمني في اليوم (5 يورو) نظير عمله في إحدى مزارع القات طيلة 8 ساعات. في حين أن أخاه فاضل (13 عاما) يعمل على جمع قوارير البلاستيك من الشوارع ومن مقالب النفايات لبيعها إلى مصانع تدوير البلاستيك في المدينة. ويحاول الطفلان تدبير 150 يورو شهريا ليعيلا الأسرة.

كان قرار الولدين بترك دراستهما بالنسبة لوالدتهما أمر ينفطر له القلب، لكن لا يوجد خيار آخر. وأوضحت عبده "عندما أخبراني عن تركهما الدراسة، لم استطع منعهما...فهناك ثلاثة أطفال آخرين (في الأسرة) بحاجة إلى الطعام".

لم تكن قصص عبده وحمران الوحيدة من نوعها، فهذا هو حال معظم اليمنيين الذي أصبح فيما بعد العرف السائد. وبحسب الأمم المتحدة فان أزمة اليمن هي الأسوأ في العالم، فحوالي 22 مليون يمني – 75% من السكان- في حاجة ماسة إلى الطعام والماء والمؤن الطبية، كما أن 2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية.

وأعلن ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في بيان له مؤخرا أن حياة 12 مليون شخص في اليمن مزقت بسبب الصراع الدائر. وقال "لقد شاهدت أطفالاً صغاراً يعانون من سوء التغذية لدرجة أن أجسادهم تتكون من الجلد والعظم فقط، ويرقدون هناك وقد خارت قواهم إلا مما يجعلهم يلتقطون أنفاسهم. باسم الإنسانية، أدعو جميع الأطراف المتحاربة أن تضع حداً لهذه الحرب المروعة. دعوا الأطفال يعيشون، ودعوا الناس يعيدوا بناء حياتهم."

لذا تعمل دول أوروبية بالتعاون مع الأمم المتحدة على رفع معاناة هؤلاء الملايين، حيث أعلن المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث في كلمته مؤخرا أمام مجلس الأمن الدولي عن عقد جولة مباحثات جديدة تستضيفها السويد تجمع الأطراف المتحاربة. من جانبها، أعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا عن استعدادها للمشاركة في الحوار، فيما أعلن رئيس "اللجنة الثورية العليا للحوثيين" محمد الحوثي عن وقف العمليات العسكرية ضد قوات التحالف في التاسع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ودخلت الحرب الطاحنة، بين الحوثيين و تحالف دول الخليج تحت قيادة السعودية، في عامها الرابع ودفعت اليمن الفقير إلى مأساة إنسانية، وساهمت في انهيار العملة اليمنية.

انهيار العملة اليمنية

ضربت الحرب اقتصاد البلد بضراوة، حيث فقد 40% من العائلات اليمنية مصدر دخلهم الأساسي في غضون أربع سنوات، وبلغ معدل الفقر أكثر 80%، وفقا للبنك الدولي.  وازداد الوضع الاقتصادي سوءا في سبتمبر الماضي حيث فقد الريال اليمني حوالي ثلثي قيمته مقابل الدولار الأمريكي في أقل من أسبوعين.

وذكر مصطفى نصر رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي اليمني أن الاقتصاد في تراجع مستمر منذ إندلاع الحرب، قائلا "إن الانخفاض للريال اليمني بشكل غير مسبق في سبتمبر/أيلول 2018 يثبت أن الاقتصاد وجهت له ضربة موجعة منذ بداية الصراع."

وأضاف "ولأول مرة، شاهد اليمنيون تقارير موثقة عن أكل المدنيين أوراق النباتات (من شدة الجوع). على الرغم من أن أكثر من 5 مليار دولار تم انفاقها على عمليات الإغاثة الانسانية على مدى الثلاث سنوات السابقة."

وأدى انهيار قيمة العملة أيضا إلى ارتفاع حاد في أسعار السلع الغذائية. وأظهرت نتائج دراسة أجراها مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي شملت ست محافظات من بينها تعز وصنعاء وعدن أن أسعار السلع الغذائية الأساسية من الدقيق والسكر والأرز وزيت الطهي والحليب ارتفعت إلى أكثر من 30% على ما كانت عليه في يونيو 2018، وبنسبة 92% إذا قورنت بنفس الفترة من عام 2015.

وبالتالي، اضطر أصحاب المحلات الغذائية إلى غلق محلاتهم. ويقول عبد الرازق "لا يمكننا أن نبيع بضاعتنا تحت هذا السعر المروع بالدولار الأمريكي. جميع تجار المواد الغذائية في شارعنا أغلقوا محلاتهم حتى يتم تعديل سعر الصرف. نحن نعلم أن الناس يعانون ولكن لا يمكننا أن نخاطر ببضاعتنا في ظل هذا الانهيار الذي يضعنا في مخاطرة إذا عانينا من انتكاسة أو إفلاس محتمل."

وعلى الرغم من دعم السعودية والإمارات للحكومة في عدن في حربها ضد الحوثيين، إلا أن كلا الدولتين بجانب أمريكا وبريطانيا أعلنوا في بيان مشترك يوم الخميس الموافق 15 من نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري عن إنشاء لجنة فنية استشارية تجتمع شهريا لبحث وضع عملة الريال اليمني.

حرب تستعر

وعلى الرغم من تدهور الوضع الاقتصادي، لا يزال القتال دائرا بين الأطراف المتناحرة، من ثم تزداد حصيلة قتلى المدنيين. ففي أغسطس/ آب الماضي، أسفرت هجمات عسكرية بقيادة السعودية عن مقتل 40 طفل في أحد الأسواق شمالي محافظة صنعاء. وارتفعت حصيلة القتلى المدنيين إلى حوالي 10 آلاف شخص، حسبما صرح المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث في تصريحات صحفية في أغسطس الماضي.

وينقسم اليمن الآن إلى جبهتين، الأولى في العاصمة صنعاء والمدن الواقعة في الشمال والشمال الغربي من البلاد وتقع تحت سيطرة الحوثيين، أما الجبهة الأخرى فتشمل عدن وباقي المدن وتقع تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة من السعودية.

صدر اليوم القرار جمهوري رقم (75) لسنة 2018م، قضت المادة الأولي منه بتعيين الاخوة التالية أسمائهم أدناه وزراء في الوزارات الموضحة قرين كل أسم وهم:

1-         د. نجيب منصور حميد العوج وزيراً للتخطيط والتعاون الدولي.

2-         م. محمد عبدالله صالح ناصر العناني وزيراً للكهرباء والطاقة.

3-         علي هيثم علي عبدالله وزيراً للعدل.

4- أنيس عوض حسن باحارثة مديراً لمكتب رئيس مجلس الوزراء.

كما قضت المادة الثانية من هذا القرار بتعيين الاخوة التالية أسمائهم أدناه نواب وزراء في الوزارات الموضحة قرين كل أسم وهم:

1-         سالم صالح بن بريك نائباً لوزير المالية.

2-         م. عبدالله أحمد محمد هاجر نائباً لوزير الكهرباء والطاقة.

ووفق وكالة الانباء "سبأ" صدر اليوم القرار الجمهوري رقم (76) لسنة 2018م، قضت المادة الأولي منه بتعيين الأخ / محمد صالح بن عديو محافظاً لمحافظة شبوة.

كما صدر اليوم قرار رئيس الجمهورية رقم (183) لسنة 2018م، قضت المادة الأولى منه بتعيين المهندس/ سيف محسن عبود الشريف مستشارا لرئيس الجمهورية لشؤون إعادة الإعمار.

 

 

استعادت القوات الحكومية اليوم الخميس عددا من المناطق والمواقع شمالي محافظة لحج بعد عملية عسكرية واسعة اعقبتها معارك ضارية مع المسلحين الانقلابيين.

وقالت مصادر عسكرية لـ "الاشتراكي نت" ان الهجوم استهدف مواقع الانقلابيين في جبھات الشریجة والراھدة وحمالة وجبھة القبیطة وقطاع جبھة شعب في طور الباحة.

واستعادت القوات الحكومية خلال العملية السیطرة على جبل خصلة وتطويق جبل القاھر وتحرير مناطق الزواني والمرتفعات المطلة على منطقة الشعیب والتباب الغربیة لجبل الضواري الاستراتیجي ومنطقة صفى ثبرة وتبابھ الغربیة والجبال المحیطة في جبھة الشریجة الراھدة.

وفي جبھة شعب طور الباحة سيطرت القوات الحكومية على مدرسة الثورة, وكذا السيطرة على كامل منطقة نجد قفل ومحاصرة الانقلابيين في قریة الكرب وجبل المشقر في جبھة القبیطة المجاورة.

واعلنت المنطقة العسكرية الرابعة على لسان متحدثها الرسمي محمد النقيب عن مقتل مالا یقل عن ٣٠ انقلابيا في مختلف جبهات القتال شمالي لحج.

اجتمع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في صنعاء الخميس، بزعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي، في اطار مساعيه لعقد مفاوضات السلام المقررة في السويد بين الحكومة والمسلحين الانقلابيين.

وكان غريفيث وصل الى العاصمة صنعاء والتقى عدد من قيادات المسلحين الانقلابيين لمناقشة مفاوضات السلام المقررة في السويد مطلع ديسمبر المقبل.

وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام على حسابه في تويتر إن اللقاء ناقش "التسهيلات المطلوبة لنقل الجرحى والمرضى للعلاج في الخارج وإعادتهم إلى اليمن.

واضاف "تمت مناقشة ما يمكن أن يساعد على إجراء مشاورات جديدة في شهر ديسمبر وعن التسهيلات المطلوبة لنقل الجرحى والمرضى للعلاج في الخارج وإعادتهم".

وبحسب عبد السلام، قال زعيم الحوثيين لغريفيث "إن على الأطراف الأخرى، في اشارة الى "الحكومة والتحالف" أن يكونوا صادقين في تبني الحل السياسي بعيدا عن المغالطات والتزييف كما يحصل قبيل كل مشاورات يتم الإعداد لها".

ويرى مراقبون ان زعيم الحوثيين عاد لوضع شروط جديدة للمشاركة في محادثات السلام المقررة في السويد بداية الشهر المقبل، رغم دعوة مجلس الامن كافة الاطراف الانخراط في المفاوضات دون شروط مسبقة.

في السياق تحدثت مصادر متطابقة عن عزم غريفيث زيارة مدينة الحديدة غدا الجمعة والتي تأتي في إطار التهدئة وخلق فرصة للتحضير لمشاورات السلام.

الصفحة 1 من 50