الى رفيق الحرف الخالد فينا الكاتب والروائي القدير الرفيق وليد دماج

السبت, 27 آب/أغسطس 2022 20:43 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

لا لن نلوم

 ولا 

لن نناجي  النوى والجوى  والغيابا 

 فيا خالد الذكر كم قد تنزلت سفرا عريضا

 شهي الرؤى  مستطابا

و تولد في كل حرفٍ  سماءً  وروحا  تعد لجرح  المدى والورى  بلسماً

 أو جوابا

وتخلق فينا  قصائدنا يارفيقي

وقاتلت  قبح النوى في المكان وعمق الزمان

انتصرت عليه علينا

 وقلت  اقترابا 

وكنت اقترابا

عرفناك عذباً رسولا

 تلوناك فينا  سنابل حب  إباء  بريئا  كتابا  كتابا

وكم  حاصرتنا دوائر  أغوارنا التافهات وكنت رحابا  رحابا

 ووحدك  يا ناسكا  من حنين الاغاني اشتعلت

 ومن ضحكة الورد

من سنبلات الندى سوف تأتي كثيرا وتبقى غزيرا

تحديت كل الغروب الأليم واشرقت  صبحاً  جميلاً  يراعاً  مهابا.   

قراءة 314 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة