في الذكرى الثالثة لرحيل العملاق ابوخالد

الجمعة, 09 حزيران/يونيو 2023 23:05 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

تحل علينا اليوم التاسع من يونيو 2023 الذكرى السنوية الثالثة لرحيل المناضل والقائد الوطني الكبير احمد علي صالح السلامي (ابوخالد) عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني واحد قادته التاريخيين 

في مثل هذا اليوم وقف الزمن برهه وانفطرت القلوب حسرة وغِصّه  في ذلك الرحيل الاليم لقائداً وطنياً استنائي  فاحت وستظل تفوح مآثره ونضاله في كل منعطف من منعطفات  النضال الوطني الديمقراطي  ومسار  الطريق الطويل  لاجيال الشعب المتجدده سرمداً ابدا

ان القادة العظماء حينما يرحلون عن الدنيا يتركون بعد رحيلهم إرثاً تاريخياً مجيد يبقى خالداً في وجدان الشعب وذاكرة الوطن

والقائد الملهم ابوخالد هو واحداً من عظماء التاريخ الوطني المعاصر ارتبط تاريخه وسيرة حياته ونضاله ارتباطاً وثيقاً بهموم الشعب وتطلعاته وتحقيق اهداف الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر

ظل منذُ الايام الاولى لقيام ثورتي 26 سبتمبر و14 اكتوبر واحداً من القادة الابطال الذين شكلوا سياجاً وطنياً لحماية اهدافها ومبادئها

ومثّل ابوخالد نموذجاً قيادياً نادر في فن القيادة والارادة والإدارة والعمل السياسي والحزبي والفكري والعسكري والجماهيري

وهو بحق وباعتراف رفاق دربه واصدقائه والقوى السياسية والوطنية الاخرى يُعتبر مدرسة سياسية وفكرية  وتنويرية  تعلم فيها مناضلين اشداء اقتدوا بسماته وشجاعة مواقفه  وصلابة ارادته في معترك الحياة السياسية وتطورات الاحداث ومآلاتها في مراحل تاريخية عاشها الشعب  وسجلها التاريخ

ولن نخوض في هذه المناسبة عن تفاصيل سيرته الكفاحية الناصعة التي  سمت وتسموا في  مسارات ومعمعان المجد والتضحيات

بل اننا نستذكر بعضاً منها في هذه المناسبة الحزينة لذكراه

حينما نتحدث عن المناضلين الاوائل منذُ قيام ثورة سبتمبر  فقد كان من اوائل الشباب الذين هبوا للدفاع   عنها ومن اوائل الملتحقين  في اول دفعة لكلية الشرطة بعد الثورة ومن اوائل الذين التحقوا في العمل السياسي المنظم في حركة القوميين 

وحينما نتحدث عن الدفاع عن النظام الجمهوري فقد كان احد الابطال والقادة الذين كانوا حماة الوطن في ملامح بطولية في مختلف مواقع  الاستبسال والتضحية  كان ابرزها الدفاع عن صنعاء وفك الحصار وتشكيل المقاومة الشعبية  وتجنيد الشباب للمقاومة وشحذ الههم

ان المحطات التاريخية للقائد ابوخالد برهنت انه قد جمع من الصفات مالم نجدها في الكثيرين من القادة

فهو قائداً سبتمبري منذُ البداية  واكتوبري منذُ اندلاع ثورة اكتوبر ضد المستعمرين من خلال دعمه  لثوار  الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل  من خلال موقعه  الرسمي كمديراً للأمن في محافظة البيضاء حتى تحقيق الاستقلال الوطني الناجز في 30 نوفمبر 1967م

كان من اوائل القادة المناضلين الذين تصدوا لبطش نظام 5 نوفمبر  وتعرض للسجن آنذاك وهب فيما بعد وتحديداً في اوائل السبعينات  ليشكل مع رفاق دربه تنظيماً سياسياً  يتصدى للنظام الحاكم آنذاك  وتحمل مسئولية الامين العام لمنظمة المقاومين الثوريين اليمنيين احدى التكوينات الاساسية التي تشكل منها الحزب الاشتراكي اليمني وكان من اوائل القادة الذين نادوا لوحدة ما كان يعرف بقوى اليسار  ومن الموقعين على وثيقة اعلان الحزب وتأسيسه

عرفته منذُ اوائل سبعينيات القرن الماضي وعملت تحت قيادته في عدداً من المواقع والمهام  التي كُلفت بها  وكلفني بها شخصياً وكان بالسنبة لي قائداً ورفيقاً وصديق وكنا حريصين على التواصل  باستمرار حتى عندما كُنت في المنفى القسري   وحتى قبل وفاته بيوماً واحد تواصل معي وحثني على ضرورة ان نعمل على لملمة صفوف  وكأنها كانت الوصية الاخيرة وهي بالفعل كذلك

قد لا تستطيع الكلمات او الاحرف الايفاء بمناقبه وتاريخه المجيد ولكنه من خلال سيرته الزاهية قد رسم  لنفسه واسمه في شموخه وعفته ونزاهته وكيانه العملاق ليعلو هذا الاسم في سماء المجد  وتاريخ نضال الشعب  وحركته الوطنية ويسبح في قعر نضال شعبنا وتاريخنا  وتُخلّد صفاته ورؤاه في اعماق التوّاقين لنيل الحرية والديمقراطية والعدل ودولة النظام والمواساة

كان ابوخالداً سياسياً بارع وحزبياً متألق ورجل دوله متمكن وعسكرياً شجاع وبرلمانياً  تحد ى وفضح جهابذة الفساد  في  كل حضرة وموقف واسمع صوته الى مسامع ابناء الشعب الذين حبوه كما احبهم واختاروهم ممثلاً لهم 

آمن بوحدة الشعب والوطن القائمة على اساس الدولة المدنية  واحترام المواثيق والعهود التي قامت على اساسها الوحدة  ونبذ العنف واللجوء اليه كتلك  الحرب  الظالمة والمشؤومة عام 94 التي وأدت مسار الوحدة والنسيج الاجتماعي  الوطني وبذات القدر  كان يدين الحرب اللعينة التي لاتزال  رحاها  قائمة حتى اليوم وظل  داعية   للحوار ولغة السلام والعقل  والتي قال في احد ى كتاباته (ان السلام هو سلام الشجعان)

ولعب دوراً مهماً مع رفاق دربه للملمة صفوف الحزب  بعد حرب 94 واحتفظ   بعضويته في  المكتب السياسي حتى وفاته

ولم تغريه او ترهبه اي محاولة لحرف مسار الخط السياسي والفكري للحزب ولمشروعه الوطني الذي كان احد من اختطّوه ورسموه

ورحل عن الدنيا برصيد غالي الثمن متمثلاً بقاء مآثره وتاريخ نضاله  مزخرفةً في لوحةالتاريخ وسجلاته

وفي ذاكره الثالثة نجدد العهد والوعد اننا سنظل اوفياء لتاريخه النضالي  وتاريخ نضال رفاق دربه من القيادة التاريخية  للحزب وللحركة الوطنية الديمقراطية

وحتماً ستنتصر ارادة الشعب وتحقق آماله

المجد والخلو د للخالد ابوخالد وكل شهداء وفقداء  الشعب والوطن.

 

قراءة 9379 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة