65 منظمة دولية تؤكد ان 83% من اليمنيين يعيشون في فقر متعدد الأبعاد مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الأربعاء, 27 آذار/مارس 2024 22:58
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

أكدت 65 منظمة دولية غير حكومية أن أكثر من أربعة من كل خمسة أشخاص في اليمن - أي ما يقارب من 83% من السكان  يعيشون في فقر متعدد الأبعاد.

وقالت المنظمات في بيان مشترك بالتزامن مع دخول الصراع في اليمني عامة العاشر:  يواجه اليمنيون اليوم احتياجات كارثية ناجمة عن الأزمة الاقتصادية المتنامية والصراع المستمر متعدد الأوجه، مما يؤدي إلى تفاقم الفقر والجوع. ويحتاج نصف سكان اليمن - أكثر من 18 مليون شخص - إلى مساعدات إنسانية عاجلة من أجل البقاء.

وقال البيان: أدت الهدنة التي قادتها الأمم المتحدة، والتي انتهت في أكتوبر 2022، إلى انخفاض الأعمال العدائية. وفي حين لا يزال الالتزام بشروط الهدنة إلى حد كبير، لم تتوصل الأطراف بعد إلى اتفاق بشأن التدابير اللازمة بشكل عاجل لتحقيق الاستقرار الاقتصادي. أدى ارتفاع التضخم، وعدم انتظام دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية أو تأخيرها، وانهيار الخدمات الأساسية، إلى جعل الناس غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية.

وأضاف: يؤثر المشهد الاقتصادي في اليمن بشدة على الأمن الغذائي، حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية الأساسية بنسبة تصل إلى 45 في المائة فوق المعدلات المعتادة. ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه حتى عام 2024. ويتوازي هذا التصاعد في الأسعار مع انخفاض مثير للقلق في قيمة الريال اليمني، والذي شهد انخفاضًا حادًا في قيمته في الأشهر الأخيرة، مما زاد الضغط على القوة الشرائية للأسر اليمنية.

وطبقاً للبيان: حددت التقييمات الأخيرة زيادة بنسبة 12 في المائة في عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد في التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي (IPC) المرحلة 3 (الأزمة) أو ما هو أسوأ في مناطق IRGوحدها. ويسلط هذا الوضع الضوء على التدهور الكبير في الأزمة الإنسانية، حيث يكافح ما يقرب من نصف السكان في المناطق المتضررة في جميع أنحاء البلاد لتلبية الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية.

وتعكس البيانات حقيقة أزمة الأمن الغذائي المتفاقمة التي تمتد في جميع أنحاء البلاد، مما يشير إلى الحاجة إلى زيادة المساعدة الإنسانية وتدابير الدعم الاقتصادي لمساعدة الأشخاص الأكثر ضعفاً.

وكشفت أرقام جديدة صادرة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن أكثر من أربعة من كل خمسة أشخاص في اليمن - أي ما يقرب من 83 في المائة من السكان - يعيشون في فقر متعدد الأبعاد.

وتستند هذه النتائج الجديدة إلى المسوحات الأسرية الشخصية الأولى التي تم جمعها منذ بداية الصراع، والتي تقيس الفقر عبر مجموعة من الأبعاد بما في ذلك الصحة والتعليم ومستويات المعيشة.

وكان الافتقار إلى التعليم والحصول على خدمات الصرف الصحي الملائمة من بين أكثر أبعاد الفقر إثارة للقلق - حيث يؤثر على أكثر من 70 في المائة من السكان. ويميل الفقر إلى الارتفاع في المناطق الريفية (89 في المائة) عنه في المناطق الحضرية (67 في المائة).حسب ما افاد البيان.

ونتيجة لذلك، تضطر الأسر إلى الاختيار بين الغذاء والتعليم لأطفالها، مما يؤدي إلى زيادة معدلات التسرب من المدارس والزواج المبكر وعمالة الأطفال، مما يؤدي إلى تفاقم المخاطر ونقاط الضعف المتعلقة بالحماية.

ولفت البيان الى انه بحلول نهاية عام 2023، لم يتم تمويل خطة الاستجابة الإنسانية إلا بنسبة 39.3%، ما أجبر العديد من منظمات الإغاثة على تقليص أو إغلاق برامج المساعدة الحيوية.

مضيفاً:  ويستمر هذا الاتجاه المثير للقلق حيث تم تمويل 9.1% فقط من خطة الاستجابة الإنسانية 2024 حتى الآن هذا العام.

واكد البيان انه وعلى الرغم من هذه التحديات، تواصل الوكالات الإنسانية تقديم المساعدة المنقذة للحياة. ومع ذلك، لا تزال هناك فجوات كبيرة في التغطية والوصول إلى الخدمات.

وفي دراسة حديثة، أفاد 15% من الأسر التي شملها الاستطلاع في اليمن بعدم قدرتها على الوصول إلى أي من السلع الأساسية بما في ذلك المياه ومستلزمات النظافة والوقود والأدوية، وترتفع هذه النسبة إلى 33% في بعض المحافظات.

وحثت المنظمات جميع الأطراف على التمسك بالمبادئ التي يجب أن توجه الجهودالإنسانية موضحة انها تلاحظ مع القلق الحالة الراهنة لتمويل الأنشطة الإنسانية.

واضافت: ومن الضروري أن يتم تخصيص المساعدات على أساس الحاجة فقط، لمنع تفاقم الظروف الصعبة بالفعل لأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها. ومن مسؤوليتنا الجماعية تقديم الدعم العادل وتعزيز الوحدة ومعالجة الانقسامات. ونحن ندرك التعقيدات التي ينطوي عليها تنسيق المساعدات الدولية والتحديات التي تصاحبها. ومع ذلك، يجب علينا أن نسعى جاهدين لتجاوز هذه التحديات، والتأكد من أن المساعدات المقدمة هي جسر إلى مستقبل أكثر استقرارًا وازدهارًا لجميع اليمنيين.

ودعت جميع الأطراف إلى معالجة الدوافع الاقتصادية الأساسية للصراع ووضع اليمن على طريق السلام الدائم. و تمويل خطة الاستجابة الإنسانية 2024 البالغة 2.7 مليار دولار بالكامل لتلبية الاحتياجات العاجلة لحوالي 11.2 مليون شخص يهدف المجتمع الإنساني إلى الوصول إليهم في جميع أنحاء البلاد.

داعية المجتمع الدولي إلى الاستجابة من خلال زيادة التمويل والدعم، والاستثمار ليس فقط في الاحتياجات العاجلة ولكن أيضًا في تعافي اليمن على المدى الطويل.

واختتمت المنظمات بيانها بالقول: معًا فقط يمكننا صياغة طريق نحو التعافي والسلام في اليمن. وبينما نحتفل بمرور تسع سنوات على الصراع، يجب ألا نتراجع. كل يوم، تتزايد الاحتياجات، وتتسع فجوة التمويل - وأصبح التزامنا الثابت أكثر أهمية من أي وقت مضى.

 

قراءة 358 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة