أخـــر الأخبــــار

 

طلاب الاشتراكي بصنعاء يدعون الى وقف الانتهاكات بحق أطفال اليمن

  • صنعاء / الاشتراكي نت - خاص

الإثنين, 21 تشرين2/نوفمبر 2022 18:05
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

دعا القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني في صنعاء الى وقف الإنتهاكات بحق اطفال اليمن  والتوقف عن الزج بهم في الصراعات أو تجنيدهم في جبهات الموت أو تحويل المدراس إلى ثكنات عسكرية.

جاء ذلك في بيان صادر عنه يوم أمس بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي تحتفي فيه دول العالم في الـ 20 من نوفمبر من كل عام.

وادان البيان استهداف الأطفال من قبل أي طرف كان من خلال وضعهم كأهداف عسكرية أو دروع بشرية وكل الانتهاكات التي وقعت بحق الطفولة في اليمن منذ بدأت الحرب معرباًعن قلقلة من المستقبل المليء بالمخاطر على الأطفال مع استمرار الحرب.

نص البيان

أُعلن يوم الطفل العالمي في عام 1954 باعتباره مناسبة عالمية يُحتفل بها في 20 نوفمبر من كل عام لتعزيز الترابط الدولي وإذكاء الوعي بين أطفال العالم وتحسين رفاههم، وتأريخ 20 نوفمبر مهم لأنه يوم اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان حقوق الطفل، في عام 1959، كما أنه كذلك تاريخ اعتماد الجمعية العامة اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989، ومنذ عام 1990، يُحتفى باليوم العالمي للطفل بوصفه الذكرى السنوية لتاريخ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل وللاتفاقية المتعلقة بها.

وبهذه المناسبة يدعو القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني في العاصمة صنعاء لمنح مستقبل واعد لأطفال اليمن ولا يمكن هذا وبشكل رئيسي دون توفير التعليم لهم، بالوسائل التي تضعهم بعيداً عن الصراع، وتعليمهم بعيداً عن أتون الثقافية المذهبية أو المناطقية أو الشطرية أو أي ثقافة لا تمس للثقافة الوطنية بصلة، باعتبار أن الأطفال لا ذنب لهم في أي صراعات فكرية أو غيرها تهدد النسيج الاجتماعي لليمن.

ويشدد القطاع الطلابي في العاصمة صنعاء على التوقف عن الزج بالأطفال في الصراعات أو تجنيدهم في جبهات الموت أو تحويل المدراس إلى ثكنات عسكرية ما يعرض تلك المدارس بشكل أو بآخر للاستهداف أو يحرم طلاب تلك المدارس من الخدمات التي تُقدم لهم من خلالها أو تُعرضهم للخطر أو أي انتهاك لحقوقهم المذكورة في الإعلان العالمي لحقوق الطفل أو الاتفاقيات المتعلقة بها ويحض على أن التعليم هو الحق الذي سوف يُمكن كل طفل من النجاة من مخاطر هذه الحرب.

كما يدين استهداف الأطفال من قبل أي طرف كان من خلال وضعهم كأهداف عسكرية بأي شكل من الأشكال أو دروع بشرية في هذه الحرب مجهولة النهاية، ويدين كل انتهاك وقع بحق الطفولة في اليمن منذ بدأت الحرب ويعرب عن قلقلة من المستقبل المليء بالمخاطر على الأطفال مع استمرار الحرب، واستهداف المناطق المأهولة بالسكان ومخيمات النازحين ويطالب الأمم المتحدة والحكومة اليمنية بالالتفاتة الجادة للأطفال في مخيمات النازحين خصوصاً المحرومين من أبسط حقوقهم كحقهم في التعليم فالعناية بالطفل هو الطريق لصناعة مستقبل آمن لليمن.

عاشت الحركة الطلابية

صادر عن:

القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني في العاصمة صنعاء

20 نوفمبر 2022

 

قراءة 180 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة