في إطار تمكينهن سياسياً.. اللجنة الوطنية للمرأة تنظم دورة تدريبية للنساء الحزبيات بعدن مميز

  • الاشتراكي نت/عدن

الأربعاء, 14 كانون1/ديسمبر 2022 17:05
قيم الموضوع
(0 أصوات)
نظمت اللجنة الوطنية للمرأة وبالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، الثلاثاء، بالعاصمة المؤقتة عدن، دورة تدريبية للنساء من مختلف الأحزاب والتنظيمات السياسية وذلك حول الأنظمة السياسية للأحزاب ومهارات المناصرة لتمكينهن سياسيا. 
 
وتشارك في الدورة التي تأتي ضمن مشروع التطوير المؤسسي للجنة الوطنية للمرأة في تعميم منظور النوع الاجتماعي ومناهضة العنف ضد المرأة الذي تنفذه اللجنة الوطنية للمرأة بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة و تستمر على مدى ستة أيام، نحو 35 امرأة من مختلف المكونات والتنظيمات والأحزاب السياسية. 
 
وقالت رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة الدكتورة شفيقة سعيد ان الدورة تهدف إلى إعادة دور النساء الحزبيات للواجهة بعد أن اختفت لفترة طويلة بسبب ما آلت إليه الحرب في اليمن. 
 
 وأوضحت أن الهدف من الدورة خلق الوعي والمعرفة لدى النساء الحزبيات بالأنظمة السياسية للأحزاب وكذا اكسابهن مهارات المناصرة للمرأة لوصولها إلى مواقع صنع القرار. 
 
وشددت على أهمية تأهيل النساء الحزبيات، من أجل تمكينهن سياسيا. 
 
وأضافت: تسعى اللجنة الوطنية للمرأة إلى تنمية المرأة وتمكينها من المشاركة السياسية وبناء السلام كون ذلك يساعد على تفهم احتياجات المرأة وادماجها تلقائيا في عملية بناء السلام والتنمية.
 
وفي كلمة ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في العراق واليمن السيدة "دينا زوربا" والتي القتها عنها استشارية الإعلام بهيئة الأمم المتحدة للمرأة باليمن وداد البدوي، عبرت عن سعادتها بالشراكة الاستراتيجية مع اللجنة الوطنية للمرأة لما فيه خدمة للنساء ورعاية مصالحهن،  والسعي للاهتمام بحقوق المرأة وبرامج بناء السلام.
 
وتابعت: هذا المشروع جاء ضمن برامج معالجة القضايا الهيكلية التي تعاني منها النساء بهدف تعزيز القيادة النسائية وادماج المرأة في بناء السلام وتقوية دور النوع الاجتماعي في العملية السياسية من خلال بناء استراتيجية عمل اللجنة الوطنية للمرأة وخلق شراكة مع الجهات المعنية وتأهيل النساء الحزبيات.
 
وخلال الدورة التي حضرتها عديد من عضوات هيئة التشاور والمصالحة برئاسة الجمهورية، تحدثت عضو الهيئة الدكتورة بلقيس أبو أصبع عن دور وأهمية مشاركة الشابات في العملية السياسية والانخراط في الاحزاب  السياسية. 
 
وأضافت: النساء الحزبيات يجب أن يفرضن أصواتهن في أحزابهن واشراك المرأة في الخطط والبرامج التي تتبناها الأحزاب وعدم انحصار المرأة في دائرة المرأة بكل حزب بل العمل مع كل مكونات الحزب.
 
من جانبها، عضوة هيئة التشاور والمصالحة، الأستاذة رشا جرهوم، أشارت إلى أهمية احترام اختلاف الآراء السياسية، مؤكدةً ان الأهم في العمل النسوي النظر في مصلحة النساء.
 
وأشارت عضوة هيئة التصالح والتشاور، الأستاذة رنا غانم إلى دور النساء الحزبيات المخضرمات، وخاصة في الحزب الاشتراكي اليمني الذي أنصف المرأة وساهم في تمكينها ومشاركتها إلى جانب الرجل قبل الوحدة. 
 
كما تطرقت إلى الايدليوجية الخاصة بالأحزاب وأهمية معرفة المرأة الحزبية بآلية الاحزاب ومتابعة الوضع السياسي القائم وأن تكون عضوا فعال في المجتمع لتتمكن من الوصول لمواقع صنع القرار.
 
وأردفت ان: "السياسة اليوم تدخل في كل تفاصيل المواطنين فاليمنيين يعيشون الوضع السياسي والذي يؤثر في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية". 
 
واختتمت حديثها: الديمقراطية تعني التعددية السياسية للأحزاب، مشيرة إلى أن المرأة صانعة سلام ومهم جدا مستقبلا ان تعي المرأة كيف تتحاور بالكلمة وايجاد آليات وضمانات لاتؤدي الى مزيدا من الصراع.
 
قراءة 622 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة